النسخة التجريبية   

جدة.. 21 واجهة وأكثر تثري جولتك

مشاهدات: 1220 2017/04/02 تعليق: 0

لعروس البحر الأحمر، مدينة جدة جذور عميقة في ذاكرة التاريخ الإنساني، ويتجلى ذلك من اسمها نفسه الذي ترجعه بعض الآراء إلى أم البشر، حواء، ويزعم الزاعمون أنها دفنت في هذه المدينة، وهناك مقبرة تعرف باسم «أمنا حواء»، فلو صحت هذه الرؤية فإن نشأة هذه المدينة ستكون مرتبطة بنزول الإنسان إلى الأرض، بما يكشف عن قدم حضارتها. وحتى لو تتبعنا بعض المصادر التاريخية الأخرى، فلا اختلاف على قدم نشأة هذه المدينة، حيث يرجع بعضهم نشأتها إلى ثلاثة آلاف سنة خلت.

تقرير: خير الله زربان


لقد مرت على مدينة جدة حقب وعصور وحضارات متفاوتة تركت أثرها على جبين هذه العروس، ويتجلى مظهر ذلك كله في التشكيل المعماري والحضاري لهذه المدينة الفريدة، حيث تحتفظ اليوم بذاكرتها الحضارية والتراثية في شواهد ما زالت قائمة في المنطقة التاريخية القديمة، وفي غيرها، ومن أشهر هذه الشواهد أبواب جدة المختلفة، ومن أهمها باب مكة وباب شريف، وحاراتها القديمة التي ما زالت تحتفظ بطابعها القديم. ومن أهم هذه الحارات، حارة المظلوم، والشام، واليمن، والبحر، والرويس، والبلد، وفي جوف هذه الحارات تنبسط الأزقة القديمة، والمساجد العتيقة، ومن أشهرها مسجد عثمان بن عفان، ومسجد الشافعي، ومسجد الجزيرة، ومسجد عكاش، وجامع الحنفي، ومسجد الملك سعود، ومسجد الرحمة، وغيرها من المساجد الأخرى التي وجدت العناية من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والتي درجت على تنظيم مهرجانات متنوعة سنوية لتحيي التراث الجداوي، وتربط الأجيال ببعضها. وفي سياق هذه السياحة في مدينة جدة نقف على أهم الملامح التراثية والأثرية والحضارية فيها.


أسواق جدة القديمة

اشتهرت مدينة جدة بالأسواق، وخصوصًا في المنطقة التاريخية التي تعد شريانًا اقتصاديًا وحيويًا، ومن أشهر هذه الأسواق: سوق العلوي، وسوق البدو، وسوق قابل، وسوق الندى، إضافة إلى السوق الكبير، وسوق الخاسكية، وسوق الخضراوات والجزارين، وسوق الحبّابة، وسوق الحراج، وسوق العصر، وسوق البراغية، وسوق السبحية، وحاليًا سوق الجمعة. وتستقبل الأسواق الجمهور على مدار الساعة، حيث تكتظ الأسواق بالمرتادين.


الرواشين

المتأمل لطابع المعمار القديم في منطقة الحجاز المتمثلة في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة والطائف، سيقف على مشهد جمالي بديع الصنع منظورًا في «الرواشين»، ذلك الفن المصنوع من الخشب على نسق هندسي وفني بالغ الدقة والجمال، نمط تميزت به بيوت الحجاز ومبانيها في سابق العهود، غير أنه أخذ في الاضمحلال شيئًا فشيئًا مع بروز غابات الإسمنت، ونمط العمارة الحديث، فلم تبق من هذه الرواشين إلا بعض ملامح تغالب البلى والتلاشي، وتمسك برمق الحياة، ينظر إليها المتأمل حين يعبر المنطقة التاريخية في مدينة جدة، وبعض الأحياء القديمة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف، حينها سيعود بالذكرى، بحنين يسترجع معه ماضي هذا الفن، فهناك خشب يدعى «الغني» يجلب من الملايو، ومنه تصنع الرواشين والطيق والأبواب. وهناك أعواد من أخشاب «القندل» المجلوبة من سواحل أفريقيا الشرقية والهند، وهو خشب مستدير الشكل قوي ومتساوي الطول، ومضى على الناس وقت في الحجاز كانوا يجلبون الرواشين والطيق والأبواب من الهند غالبًا، ومزيتها الجمالية تتمثل في شكلها المثقب والمنحوت على شكل نقوش وأزهار تعطيها سمتًا من الزخرف الجمالي، وعادة ما تكون مصنوعة من أعواد شجر الدوم.


الغوص

اشتهرت مدينة جدة ببحرها الجميل الذي يغري كثيرين لتعلم الغوص والاستمتاع بأعماق البحر الأحمر. ويعد الكورنيش الجنوبي من أفضل المواقع للغوص بسبب جمال الشعب المرجانية وعدم وجود خطورة. وكذلك هناك مواقع محببة للغوص وهي أبو مدافع شمال جدة وأبو فراش، إضافة إلى منطقة أبو طير جنوب جدة وكذلك منطقة الشعبية. وقد تزايد عدد مدارس الغوص بسبب الإقبال عليها.



السارية

السارية هو علم المملكة العربية السعودية الذي دشن بالقرب من كورنيش جدة وتم تسجيله في موسوعة جينيس كأطول علم على مستوى العالم. وقد تم تدشينه في احتفال المملكة باليوم الوطني 84، ويعد معلمًا وطنيًا وتاريخيًا ويبلغ طول السارية 171م وبمقاس علم يبلغ 49.5م طولاً و33م عرضًا، بمساحة إجمالية بلغت 1٫635 مترًا مربعًا وبوزن 570كلغ على مساحة تتجاوز 26 ألف متر مربع.


بوابات جدة

تم بناء سور يحيط بمدينة جدة من أجل حمايتها حيث تم تحصينه بالقلاع والحصون، حيث يفتح السور صباحًا ويتم قفله ليلاً، وقام ببناء السور حسين كردي بمساعدة أهالي جدة، وفتحت له ستة أبواب هي: باب مكة، وباب المدينة، وباب شريف، وباب جديد، وباب البنط، وباب المغاربة، وأضيف إليها في بداية القرن الحالي باب جديد وهو باب الصبة. تمت إزالة السور لدخوله في منطقة العمران عام 1947.

 

بيت نصيف

 

يقع بيت نصيف وسط جدة وهو أحد أهم المعالم الأثرية في جدة، حيث اكتسب أهمية منذ أن نزل الملك عبدالعزيز في ضيافة الشيخ عمر نصيف، وفيه بايع أهل جدة الملك عبدالعزيز، طيّب الله ثراه، وكان ذلك عام 1925، ويعود بناء البيت إلى عام 1289هـ واستمر بناؤه عشر سنوات وقد أهداه نصيف للدولة التي بدورها قامت بترميمه أكثر من مرة.


بيوت تاريخية

تطل البيوت الأثرية كذلك، بطابعها المعماري المميز، وبما حفظتها جدرانها من تاريخ ارتبط بها أشد الارتباط، ومن بين تلك البيوت الأثرية في جدة، بيت نصيف، وبيت الجمجوم في حارة اليمن، ودار آل باعشن، وآل شيخ، وآل قابل في حارة المظلوم، ودار آل باناجه، وآل الزاهد في حارة الشام، ودار آل النمر في حارة البحر، فكل هذه الدور الأثرية والتاريخية تتميز في طابعها المعماري بوجود «ملاقف» على كافة الغرف، ومزودة أيضًا بـ«الرواشين» بأحجامها المختلفة معطية هذه الدور منظرًا فريدًا من الخارج.



 

حارات جدة القديمة

 

قسمت مدينة جدة داخل سورها القديم إلى عدة أحياء، واكتسبت جدة أسماءها حسب موقع الحي داخل السوق وشهرتها بالأحداث. ومن أشهر الأحياء حارة المظلوم التي سميت بأحد سكانها الذين يروون أنه قتل ظلمًا في عهد الدولة العثمانية، وحارة الشام وهي الجزء الشمالي داخل السور، وحارة اليمن وهي الجزء الجنوبي من السور، وحارة البحر وهي الجزء الذي يقع على البحر ويضم العديد من المنشآت البحرية.



 

دارة صفية بن زقر

بدأ مشروع إقامة الدارة منذ عام 1989 وبدأ البناء عام 1993 واكتمل البناء عام 1995. وتقع الدارة في وسط جدة على شارع ولي العهد في موقع استراتيجي وتبلغ مساحتها 3045 مترًا مربعًا على طابقين، وتضم الدارة عدة أقسام وأجنحة ومنها مجموعة الملابس ومجموعة الألعاب والصيد والأعمال اليدوية والحرفة والتراث المعماري، إضافة إلى مرسم خاص بالفنانة ومكتبة للأطفال ومكتبة خاصة بالفنانة. وهناك أكثر من 500 عمل فني للفنانة معروضة في ردهات الدارة.


 

سوق السمك

يقع سوق السمك في جدة على الكورنيش شمال ميناء الملك عبدالعزيز حيث سمي باسم «البنقلة» وقد عرف هذا السوق من عهد الملك عبدالعزيز وشهد عدة مشاريع تطويرية، ويشهد إقبالاً كبيرًا جدًا حيث يوجد الصيادون من أجل بيع الأسماك. يأتي للسوق الجمهور من جدة ومن خارجها لوجود جميع أنواع الأسماك وبأسعار مناسبة.

كورنيش جدة

اشتهرت مدينة جدة بشاطئ جميل «الكورنيش» والذي يمتد لأكثر من 130 كلم، وينقسم إلى ثلاثة أقسام: الساحل الشمالي، والساحل الجنوبي، وشرم أبحر، وقد بذلت أمانة جدة مجهودات كبيرة في سبيل إقامة الملاعب والملاهي والمتنزهات على الشاطئ، وكذلك اهتمت بالتشجير والأرصفة وإنشاء مواقف السيارات. واشتهر كورنيش جدة بأنه متحف مفتوح يضم مئات الأعمال الفنية والمجسمات لأشهر النحاتين في العالم.

مدينة الطيبات

تقع مدينة الطيبات بحي الفيصلية بمساحة بلغت عشرة آلاف متر مربع، حيث بدأ العمل في المشروع عام 1408هـ، واكتمل في مرحلته الأولى عام 1414هـ، غر أن الصورة النهائية التي وضعها مؤسسها عبدالرؤوف خليل لم تكتمل إلا في عام 1417هـ، وخلال هذه الفترة ظلت المدينة في تطور مستمر، لتتسع باحتها لمركز الثقافة والصناعات الوطنية بالمملكة العربية السعودية في عام 1418هـ، تبعه من ثم إنشاء المركز الحضاري في الإعجاز العلمي للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة في عام 1419هـ، إلى جانب إنشاء جناح خاص عن مسيرة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، طيب الله ثراه. وتضم متحف مدينة الطيبات للحضارات العالمية، ومركز الفرقان لتعليم القرآن، وبيت عبدالرؤوف حسن خليل، ومبنى رياض الأطفال التابع لمركز الفرقان، والمكتبة العامة، والمسجد، والمقعد الكبير، والإدارة، والمقعد الصغير، يضمها مبنى مؤلف من 12 وحدة بنائية

مدرسة الفلاح

كان للتاجر محمد زينل الدور في إنشاء مدرسة الفلاح، حيث تقدم للوالي التركي بهذا الطلب مطلع القرن العشرين، وتم افتتاحها رسميًا عام 1323هـ وقدمت السيدة خديجة زينل حليها لشراء مبنى للمدرسة وتأثيثه.
ويقع المبنى في جدة القديمة أمام برحة الزبيدة، وقد تخرج في الفلاح أغلب أعيان جدة وتجارها، إضافة إلى عدد من الأدباء والمفكرين، ومرت المدرسة بالعديد من التطورات حيث أصبحت تشمل المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية.


مجسم السيكل

يعد مجسم السيكل «الدراجة» أحد أكبر المجسمات في مدينة جدة حيث يقع على شارع الستين، وتم تسجيله في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وهو واحد من أهم المجسمات في جدة، من تصميم وتنفيذ الفنان العالمي الإسباني «جوليو لاخوتني»، وهو عمل حديدي من بقايا أول مصنع للرخام السعودي الذي أقامه محمد بن لادن حيث يبلغ ارتفاعه 15مترًا وتمت صيانته أكثر من مرة.



مركز الملك عبدالعزيز الثقافي

ارتبط اسم هذا المركز بتاريخ المملكة العربية السعودية، فقد كان هذا الموقع «أبرق الرغامة» آخر موقع وقف عليه الملك عبدالعزيز، طيب الله ثراه، وهو يقود مسيرة التوحيد. حيث عسكر الملك عبدالعزيز في هذا المكان المرتفع شرق جنوب مدينة جدة ودخل جيش الملك عبدالعزيز جدة لتبدأ مرحلة بناء الدولة الحديثة.



مساجد تاريخية

اشتهرت جدة بالمساجد التاريخية وخصوصًا وسط جدة القديمة حيث تنتشر المساجد ذات الطراز القديم التي بنيت على الطريقة الحجازية، ومن أشهر هذه المساجد مسجد الشافعي، ومسجد عثمان بن عفان، ومسجد الباشا، ومسجد عكاظ، ومسجد المعمار، ومسجد الحنفي. وقد شهدت أكبر هذه المساجد العديد من مشاريع التوسعة خلال السنوات الماضية من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من السكان خصوصًا أن هذه المساجد تقع وسط أسواق جدة القديمة.


ملعب الملك عبدالله الدولي

سمي ملعب الملك عبدالله الدولي بـ«الجوهرة المضيئة»، وهو ملعب كرة قدم، وهو إحدى المنشآت بمدينة الملك عبدالله الرياضية التي تقع غرب مدينة جدة، ويقع المشروع شمال مطار الملك عبدالعزيز الدولي، وبدأ بناؤه عام 2013 وتم الانتهاء منه عام 2014، وقد افتتحه خادم الحرمين الملك عبدالله، رحمه الله، ويتسع لحوالي 62 ألف متفرج بمقاعد مرقمة، وتم فيه تجهيز 20 ألف موقف سيارة، وتم ربطه بشبكة ضخمة من الجسور والطرق لكي يصل إليه المشجع بيسر وسهولة.



نادي جدة الأدبي

كان الفضل في تأسيس النادي الأدبي الثقافي بجدة للأديبين محمد حسن عواد، وعزيز ضياء، وكان أول رئيس للنادي محمد حسن عواد عام 1395هـ وكان أول نشاط بالنادي محاضرة لمعالي الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ، وكان أول مبنى للنادي فيلا في حي الشرفية، وبعدها تنقل النادي في عدة مبان حتى استقر في حي راق بالقرب من البحر. ويسهم النادي بالعديد من الفعاليات والمناسبات إضافة إلى المحاضرات والندوات على مدى الأسبوع، ويصدر النادي خمس مجلات دورية إضافة لإسهاماته في طباعة الكتب خلال العام.


مهرجان جدة كده

مهرجان جدة التاريخية يجعل من ساحة المنطقة التاريخية ملاذًا سياحيًا نشطًا بفعاليات تعرف الصغار بماضي الأجداد، وتمنح الأجداد فرصة نقل التراث إلى الأجيال القادمة هادفًا إلى تعزيز مكانة المملكة العربية السعودية عمومًا وجدة خصوصًا على المستوى الثقافي والتراثي والحضاري، فضلاً عن سعيه نحو ربط الماضي بالحاضر، والمحافظة على البعد الحضاري لمنطقة الحجاز، وأصبحت المنطقة التاريخية منطقة مهرجانات، فهناك مهرجان «جدة كده» الذي يقام خلال فترة الإجازة، إضافة إلى مهرجان يحمل عنوان «رمضاننا كده»، ويتبعه مباشرة مهرجان «عيدنا كده».


 

نافورة جدة

تعد نافورة جدة أعلى نافورة في العالم حسب موسوعة جينيس للأرقام القياسية، حيث تقع على شاطئ جدة نهاية شارع فلسطين، وتعمل النافورة على مدار اليوم، ويبلغ طولها حوالي 312 مترًا ويزيد وزن الماء المدفوع في الهواء في أي لحظة على 18 طنًا، وتتم مشاهدتها من أي موقع في مدينة جدة، وتم إنشاؤها بين عامي 1980 و1983، وتم تشغيلها عام 1985.

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview