النسخة التجريبية   

الإبل.. سباق ومزايين وتراث

مشاهدات: 797 2017/06/01 تعليق: 0

الحديث عن الإبل ذو شجون يبدأ من فجر التاريخ، ولا ينتهي حتى اليوم. فالإبل وسيلة نقل، ورياضة، ومنها غذاء وبيوت شعر وأثاث، وكساء. لها في وجدان العربي والمسلم على وجه الخصوص مساحة كبيرة، «على كل ضامر يأتين من كل فج عميق»، كما لها مساحة من الدهشة والإعجاز «ألم تر إلى الإبل كيف خُلقت».

في المهرجانات والفعاليات تحضر الإبل رمزًا تراثيًا. فهي وسيلة النقل القديمة التي تكيفت وتحدت الصحراء، فكانت نعم الرفيق والمعين بين الكثبان الرملية.. عندما يأتي الحديث عن الإبل في تاريخنا القريب نذكر الرحالة التجار(العقيلات) الذين تنقلوا بقوافلهم المكونة من الإبل الصبورة من منطقة نجد إلى أن وصلوا الشام والعراق ومصر.. فكان من ضمن تجارتهم الرائجة بيع الإبل.

 

لا تقاس المكانة الاقتصادية للقبيلة ولا الفرد في المناطق الصحراوية، قديمًا، إلا بعدد ما يملك من الإبل، فهي بمنزلة المال، حيث الديات، والمهور، والهدايا والعطايا من الإبل، لذا كان لها في نفس العربي مكانة كبيرة.

 

أنواع الإبل

تصنف الإبل حسب ألوانها: فهناك مجاهيم، وهي ذات اللون الغامق، ومغاتير، وهي البيضاء، وصفر، وحمر.. كما أن لهذه الألوان أسماء، فهناك الوضحاء شديدة البياض، والملحاء شديدة السواد.. أما العفراء فهي البيضاء التي يكون الشعر أسود حول عينيها وأنفها. وهناك الشعلاء، والشقحاء، والقمراء.. وهذه الألوان نتيجة تزاوج سلالات مختلفة. كما أن لكل نوع من هذه الأنواع مهمة، فالإبل الحمراء والشعلاء مخصصات للحروب والسباقات، وذلك يعود لخفتها ورشاقتها، وبالتالي سرعتها في العدو. أما الوضحاء والملحاء فهي مصدر غذائي، حيث الحليب واللحم.

 

 

ليس اللون فقط من يمنح للإبل أسماء وصفات، بل الأعمار، فالجمل يطلق على الذكر البالغ من الإبل، والناقة على الأنثى البالغة منها. والمولود الجديد يسمى حوارًا.. أما التي لم تبلغ فيطلق عليها بكرة. كذلك هناك أسماء للإبل في حالتها النفسية والصحية، فمن فقدت وليدها تسمى خلوج، لذا شبه بعض شعراء البادية أساهم وألمهم مثل تلك الفاقدة يقول الشاعر:

 

ياونتي ونة خلوج من النوق               على ولدها بالتهاليك معتاق

 

الوسم والشواهد

للإبل أوسمة تعرف بها، فهي عنوان الملكية للقبيلة، كما أنها بمنزلة الرمز والتوقيع. لقد كانت القبائل العربية تهتم بأمر الوسم وما زالت، وذلك درأ للسرقة أو للضياع. أما اليوم فقد أصبح الوسم ملزمًا لملاك الإبل، لا سيما مع حال حوادث السيارات والطرق. فلكل قبيلة وسومها الخاص وشواهدها.. أما في حال بيع الإبل فإن المالك الجديد يضع وسم قبيلتها وشواهدها الخاصة، مع بقاء الوسم الأول.. إن الوسوم ذاكرة وتاريخ يمتد طيلة عمر الجمل.

 يوجد في الجزيرة العربية عدد من الأوسمة المعروفة وهي: الباعج، الباكورة،الأربع، الباب، الجرفة، الحلقة، الخطام أو الرثام، بالإضافة إلى الشواهد التي تعد إضافات على الوسم الرئيس، وتدل على ملكيات فردية. عند وسم الإبل يستنفر المالك مع أبنائه في هذه العملية التي تتطلب مهارة وقوة، وربما يستعين بالأصدقاء والأقارب. كما تتطلب الإبل بعد وسمها عناية، ومداواة مكان الكي، حيث توسم الإبل عادة بالكي.

 

 

 

 

الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني:

رعاية خادم الحرمين الشريفين لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تعكس اهتمامه ودعمه لبرامج التراث وربط المواطنين بتاريخ بلادهم

نوه الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، عضو مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، برعاية خادم الحرمين الشريفين، يحفظه الله، للحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، مؤكدًا أن هذه الرعاية جاءت في إطار اهتمام مقامه الكريم ودعمه لبرامج التراث، وربط المواطنين بتاريخ بلادهم، وإبراز لما تشكله الإبل من أهمية في تاريخ الجزيرة العربية، حيث كانت حاضرة في الحقب التاريخية المتعاقبة، ومساهمة في بناء اقتصادات المنطقة منذ أقدم العصور عبر طرق التجارة التي تتقاطع في الجزيرة العربية، وكذا ارتباط الإبل بأسلوب حياة سكان الجزيرة العربية، وهو ما حفظته الرسوم الصخرية والموجودات الأثرية التي وثقت هذه الأدوار، إضافة إلى ما شرفها الله به بذكرها في القرآن الكريم والدعوة بالتفكر في خلقها. وامتد هذا الحضور للإبل إلى التاريخ الوطني وما وثقه التاريخ من رحلة التوحيد التي شارك فيها المواطنون من كل المناطق مع جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز، طيب الله ثراه، والتي كانت الإبل هي الوسيلة الأهم للانتقال ومواكبة المغازي والبناء.

 

وأبان سموه أن العناية بالفعاليات المرتبطة بتراث المناطق، وربط الأجيال بتراثهم هو منهج أصيل قامت عليه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتأسيسها لقطاع الفعاليات السياحية والتراثية التي تطورت عبر السنوات التي أسهمت الهيئة من خلالها في تأسيس قطاع الفعاليات السياحية، وتأسيس منظومة من منظمي الفعاليات المحترفين في جميع مناطق المملكة. وهذا الالتزام بالأصالة هو ما تمثله دارة الملك عبدالعزيز في تطويرها لمهرجان الإبل، ليكون منطقة جاذبة للثقافة الشعبية والفعاليات التراثية التي تلتزم القيم الأصيلة والمرسخة لهويتنا الوطنية، خصوصًا أن مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل يتوج مجموعة من المهرجانات التراثية المتخصصة في ثقافة الصحراء والموروث المرتبط بالإبل والبادية، والذي لابد من الإشادة فيها بما قدمه الأمير مشعل بن عبدالعزيز صاحب مبادرة إقامة فعالية مزايين الإبل وراعي مهرجانها لسنوات عدة.

 

ورفع الأمير سلطان في ختام تصريحه الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، الذي يعد الرائد الأول للعناية بالتراث، والقائد لكل معاني التطور والتقدم المنطلق من تمسكنا بأصولنا وثوابتنا، وما قدمه مقامه الكريم من دعم وتمكين لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي يتوافق وأهداف هذا المهرجان في ربط المواطنين بتاريخهم، وتعميق روح المواطنة والاعتزاز بقيمهم ومنجزات أسلافهم، وهو البرنامج الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز، وعدد من الوزارات والجهات الحكومية والمجتمعات المحلية والمهتمين من مختلف التخصصات، مثمنًا الجهود الكبيرة التي بذلتها الدارة لإنجاح هذا المهرجان بصيغته الجديدة. 

 

 

 

عاصمة عالمية لسفينة الصحراء

لما للإبل من أهمية تاريخية في حياة العربي، كان للموقع الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، إبان مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في الصياهيد، شرق الرياض أثر جميل في نفوس المهتمين بالإبل، سواء من المملكة العربية السعودية، أو من دول الخليج، حيث سيكون المشروع تحت اسم القرية السعودية للإبل. وتضم هذه القرية مدخل الإبل المزايين، وميدان المزايين، وخيمة تعاليل، وسوق الإبل ومزادها، ومسار تفويج الإبل، ومدرجات الزوار، والمزاد الذهبي والقرية، بالإضافة إلى المركز الإعلامي ومخيمات الخدمات المساند. وقد رعى خادم الحرمين الشريفين المهرجان الذي نظمته دارة الملك عبدالعزيز، الشهر الماضي في منطقة الصياهيد الجنوبية لصحراء الدهناء التي تبعد عن الرياض 140كم. وضم المهرجان 15 فعالية ومبادرة لاقت استحسان كثير من الزائرين والمهتمين بالإبل. وكان من أهم هذه الفعاليات: جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل، جائزة الملك عبدالعزيز للأدب الشعبي، المزاد الذهبي الخاص للإبل، سوق الإبل والمزاد العام، معرض سنام، ويضم محنطات ولوحات تفاعلية عن الإبل، جائزة أجمل تزيين وهو أن يصل الجمل بكامل زينته إلى أرض المهرجان، بالإضافة إلى فعاليات عديدة شارك فيها الجمهور والمشاركون من المبدعين مثل: جائزة أجمل صورة للإبل، جائزة أجمل لوحة تشكيلية، خيمة تعاليل، ومسرح الطفل، والقبة الفلكية، كرنفال الإبل، وسوق تراثي. كما كانت هناك مبادرات للمحافظة على النعم «أدم نعمتك»، وحملة بيئة تحت شعار «لا ترمِ الكيس» كيس الأعلاف الخاص بالإبل. 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview