النسخة التجريبية   

الخــــبر وخــيبر

مشاهدات: 967 2017/06/04 تعليق: 0

بين مدينة عصرية  وواحة تاريخية.. مدينة في شرق المملكة العربية السعودية وأخرى في غربها.. الخبر وخيبر.. لا وجه شبه بينهما إلا الأحرف وأصالة أهلها وحبهم لمدينتهم.. بينهما مفارقات جميلة ومناظر ساحرة تجعل الذائقة على اختلافها لا تملك إلا أن تشيد بخيبر والخبر. 

 

الخبر.. البحر والنور

هناك مدن تواجه البحر برحابة وتحضر، تمنح القادمين إليها فرصة التأمل، والترفيه، والانطلاق، وكل ما من شأنه يجعل اليوم بهيجًا وسعيدًا.

الخبر إحدى هذه المدن التي تواجهك بحب، كواجهتها البحرية الساحرة التي تجعلك تمشي الهوينا على كورنيشها فتستطلع المكان بدءًا من مكوناته الحضارية، وانتهاء بالطبيعة.

 

 

خبر في الخبر

محافظة الخبر بواجهتها البحرية تعد أجمل محافظات المنطقة الشرقية وأهمها. وعلى الرغم من حداثة تاريخها كمدينة، حيث بدأت بخلع ثوب القرية والميناء الصغير عام 1935 مع اكتشاف النفط، إلا أنها مدينة متلألئة، زاخرة بكل شيء حضاري. فلقد تضافرت التضاريس والموقع الجغرافي مع هذا النمو السريع لتكون الخبر من أروع المدن التي كثيرًا ما يقصدها الزائرون في العطلات والإجازات الرسمية، فهي جاذبة بسبب مقوماتها العديدة.

الخبر في الليل

 ليل هذه المدينة بديع، حيث يعد الساهرين بالبحر، والأنوار المتلألئة على صفحة الخليج العربي، والمطاعم العالمية المصطفة على الكورنيش(الواجهة البحرية).. الليل في الخبر متنفس للناس أمام البحر ونسائمه الربيعية بدءًا من شاطئ نصف القمر.. مرورًا بشاطئ العزيزة إلى أن يصل إلى مدينة الدمام. الخبر تعد الزائرين لها بالمذاقات الرائعة حيث المطاعم على اختلافاتها متوافرة، كما تعدهم بسكن مريح من الشقق المفروشة حتى الفنادق العالمية ذات الخمسة نجوم.. هي مدينة لكل الأوقات، ولكل العائلات.


خيبر.. الأثر والتاريخ 

لبعض المدن قصص مثيرة تجعل الباحث يغوص في كل ما كُتب عنها وحولها. خيبر إحدى هذه المدن التي تغري بتتبع آثارها من حبات رملها ونخيلها، وحصونها حتى أطلال بيوتها الطينية.

 حرار الحرة 

فدك.. ضرغد.. حرة النار.. حرة ليلى، كلها اسماء قديمة لمواقع كونت حرة خيبر التي تعد من أكبر الحرار (الحجارة السوداء) والتي يقال أنها مقذوفات من حمم بركانية. تبعد حرة المدينة أو محافظة خيبر عن المدينة المنورة بمسافة 170كم تقريبًا، بالإمكان خلال ساعة ونصف قطعها بالسيارة لمشاهدة التاريخ والأثر، والطبيعة الغرائبية التي كونتها الحرار.

 

 

قبل التاريخ

خيبر ذات تاريخ طويل، بل تجاوزت التاريخ، إذ وجد في أوديتها آثار تعود إلى العصر الحجري الوسيط. فمحافظة خيبر بأوديتها وحراتها تضرب بجذورها إلى العمق.. ناهيك من تاريخها العظيم في صدر الإسلام. لكن تاريخ تأسيسها كبلدة فهو يرجع إلى 1700 سنة قبل الميلاد.

 

 

 

إلى خيبر

تستحق هاتان المحافظتان أن تزارا، حيث تجمعان بين التاريخ والأثر وبساتين النخل، وصفاء البحر. والطريق إلى خيبر سهل ومعبد عند الانطلاق من المدينة المنورة.. ففي الرأس الأبيض في حرة النار ستدهشك التشكيلات الطبيعية التي تكونت بفعل البراكين.. فلا تستغرب أن صادفتك فوهات بركانية متعددة بأسماء غريبة، مثل القدر، والأبيض، والعاقر، والبيضاء. أما إلى الخبر فالطرق عديدة فمن مطار الملك فهد الدولي إلى سكة الحديد، أو الطريق السريع الواصل إلى الرياض، ومن الخبر إلى الخليج.



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview