النسخة التجريبية   

مدينة الغيوم والصحو

مشاهدات: 141 2017/07/16 تعليق: 0

عندما تغطي الغيوم صفحة السماء فإنها تشي بالمطر، أما في مدينة الطائف فإن للغيم فضلاً عن المطر حكاية من الظل، ونقاء الأجواء.

 

نهار كرا 

تستيقظ مدينة الطائف وجبالها على الغيوم فتبدو بين مرتفعاتها بساطًا أبيض يغري باقتطاع ندفة من الغيم، وكأنها سماء من قطن تحت السماء الزرقاء الصافية.

 

تحت الظل 

مع قدوم المساء واختباء الشمس خلف السحب البيضاء يتفتح الورد الطائفي في بساتين الشفا، ويضوع عبقًا بين الشجيرات والمرتفعات. 

 

الغيم النقي 

في هذا المشهد يبدو ليل جبل كرا منيرًا من الأرض حتى عنان السماء. فبين عتمة الجبال وغيوم نقية تتطفل على الشمس قبل موعد غيابها.. ينبعث من الشفق ضوء، ومن الطريق ضوء آخر.

 

التفاف الغيم 

بين جبال قرية ميسان بني الحارث يلتف الغيم حول تضاريسها، وتبرز قممها في مشهد جمالي لا يقاوم يجمع بين نقاء الغيم، وصلابة الجبال.

 

نزهة الغيم

التنزه بين الغيم متعة لا تضاهيه متعة، في متنزه سيسد وبين السد يكون للتضاريس سحر لا يقاوم، لا سيما عندما تُنقش السماء الزرقاء الصافية بغيم أبيض نقي.

 

الصحو والغيم

الطائف.. المدينة البهية الباردة حتى صيفًا.. بين الصحو والغيم منظر جذاب.. بين الشمس والسحب مخاتلة رائعة تنبسط من تحتها مدينة تعد السياح بأجواء بديعة.

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview