النسخة التجريبية   

تقطير الورد مهنة متوارثة

مشاهدات: 338 2017/07/16 تعليق: 0

ماء الورد وعطر الورد.. ودهن الورد عبق لا ينسى، يضوع بين أرجاء مدينة الطائف. إنها رائحة الأصالة التي تحيط بالبساتين على جبال الطائف، حيث الورد بعد أن يتفتح يميل على الغصن.

من أهم ما يميز الطائف محاصيلها الزراعية، لا سيما الورد الطائفي الذي ملأت شهرته الآفاق، وأصبح لموسم قطافه، الذي يستمر لمدة تتراوح بين 35 يومًا إلى 45 يومًا، مهرجان تصاحبه أنشطة متخصصة يكون الورد فيها الحاضر البهي.

من الحرث حتى القطف

في شهر ديسمبر من كل عام يبدأ المزارعون بحرث حقول الورد وتسميدها وسقيها، والتي تنتشر في الهدا والشفا. و في منتصف يناير يبدؤون بتقليم شُجيراته القصيرة، ثم تترك هذه الشجيرات مع العناية بسقايتها إلى أن يزهر الورد. وفي شهر مارس، وأوائل أبريل يكون المزارعون على موعد مع قطافه. حيث يتم قطف الورد يدويًا في الصباح الباكر.

 

للورد الطائفي فوائد كثيرة خلاف الرائحة الزكية، إذ يعد من الأعشاب المداوية للجسد، حيث إنه بارد يابس قابض يقوي القلب والأسنان. وإذا ربي بالعسل جلى ما في المعدة من البلغم، وماؤه بارد لطيف، كما يزيل الصداع والحساسية. أما في الحياة اليومية فله نكهة طيبة إذا أضيف ماؤه إلى ماء الشرب أو وريقات من الورد إذا أضيفت إلى الشاي. فماء أهالي الطائف معطر بالورد.

تقطير الورد

استخلاص الماء أو الدهن من الورد الطائفي حرفة عريقة وقديمة، امتهنها عدد من البيوتات في الطائف وأورثوها أبناءهم، حالهم كحال كثير من البلدان التي تهتم بزراعة الورد ومن ثم تقطيره لاستخلاص أثمن العطور، أو أساس كثير من العطور العالمية التي يدخل في تركيبتها روح الورد الطائفي. ولقد حفظ الناس وتداولوا هذه الأسماء في المنطقة التي اشتهرت بجودة الصناعة ولبها تقطير الورد.

 

صنعة التقطير تبدأ من وضع نحو 25 ألف وردة في القدور المخصصة لذلك، وهي غالبًا من النحاس، مع إضافة أكثر من 50 لترًا من الماء النقي،  وإشعال النار تحتها وتغطية القدر بإحكام وطبخها على النار لمدة 7 ساعات إلى 8 ساعات تقريبًا، فيتجمع في هذه الأثناء البخار الناتج عن الغليان ويخرج من أنبوب في غطاء القدر إلى إناء به ماء لتبريد البخار حيث يتكثف ومن ثم تخرج قطرات إلى ما يسمى (التلقية)، ثم يستخرج ماء الورد بعد إضافة كمية من الماء العادي أو من ماء ورد العروس.

 

استخلاص الثمين

بعد أن تبدأ عملية التقطير التي استمرت ساعات متواصلة  تتم تعبئة جميع الزجاجات المتصلة بالأنابيب  فيطفو على سطحها الزيت الذي يتم سحبه بإبرة، ويكون هو دهن الورد منه، والذي تتراوح قيمته ما بين 1500 ريال إلى 1800 ريال.. ومن 25 ألف وردة يتم صنع تولة دهن ورد طائفي. كما أن إنتاج معامل التقطير في الطائف يتراوح بين 20 ألفًا و25 ألف تولة في العام. إن روح الورد الطائفي هو عصارة الجمال العابق الأخاذ، والجهد المتوارث بين الأجيال الذي يعنون بالعمل الدؤوب المتواصل ليلاً ونهارًا، ما جعل معامل التقطير في الطائف قبلة لتجار العطور، ودور العطور العالمية التي تشتري خلاصة العطر الحقيقي، وتضيفه إلى تركيبة عطورها. 


تقطير الورد

صنعة التقطير تبدأ من وضع نحو 25 ألف وردة في القدور النحاسية المخصصة 

يراوح إنتاج معامل صناعة الورد في الطائف بين 20 ألفًا و 25 ألف تولة في العام.

من 25 ألف وردة يتم صنع تولة دهن ورد طائفي فاخر. 

سعر تولة الورد الطائفي 1500 ريال إلى 1800 ريال سعودي.


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview