النسخة التجريبية   

الطائف.. حلوة المذاق

مشاهدات: 459 2017/07/16 تعليق: 0

في وسط الأودية ومن على قمم الجبال والمنحدرات في محافظة الطائف يكون جني الثمار الموسمية متعة لا تضاهيها متعة.

تصوير: عبدالرحمن العتيبي
تحقيق: محمد البيضاني


في وسط الأودية ومن على قمم الجبال والمنحدرات في محافظة الطائف يكون جني الثمار الموسمية متعة لا تضاهيها متعة، حيث العنب، والتين، والمشمش، والخوخ، والبرقوق، والعناب، واللوز البجلي، والتفاح، والتين الشوكي «البرشومي»، والتوت، والرمان، والكمثرى، والسفرجل، والحمضيات بأنواعها التي اشتهرت بها زراعيًا منذ القدم لموقعها المتميز، وخصوبة تربتها، وعذوبة مياهها.

 

لقد أعطى التكوين الطبيعي والجيولوجي للمحافظة تباينًا فريدًا في المناخ، فوفر لها تنوعًا في المحاصيل والمنتجات الزراعية، إذ تعد من المحافظات الغنية بغطاء نباتي متنوع.

أودية.. وفواكه

تضم تربة الطائف مجموعة كبيرة ومتنوعة من النباتات وأشجار الفواكه والمحاصيل المختلفة صيفًا وشتاء. وهذا التنوع، يعود للمناخ الجيد الذي وفر بيئة مناسبة لنمو عدد من الفواكه في أغلب أودية الطائف ومنها: وادي محرم، وبني مالك، وثقيف، وبالحارث، وبني سعد، وثمالة، وليه، والهدا، والشفا. يلمح المقبل على هذه الأودية المدرجات الزراعية في لوحة طبيعية جذابة، حيث يعتمد بعض المزارعين على المدرجات الزراعية لكونها تحافظ على الماء وتقلل من استهلاكه. يتم تسويق هذه المحاصيل الزراعية من قبل المزارعين في الأسواق المحلية في المحافظة ومراكزها، وفي الأسواق القريبة. فمركز الشفا توجد به أجود أنواع الفاكهة ومنها المشمش، والتين الشوكي «البرشومي». أما بعض نقاط البيع فتكون في وسط الطبيعة الخلابة وبين البساتين، حيث تنتشر أكواخ ومباسط عرض الفواكه والخضراوات وبيعها على ضفاف الطريق المؤدي من الطائف وإليها، وفي المتنزهات، وأعلى جبل الهدا.

 

تعد مراكز جنوب الطائف من المراكز المنتجة لجميع أنواع الفواكه كبني سعد وبني مالك وثقيف وميسان، وذلك لتوافر فرص نجاح الزراعة من تربة خصبة وكميات كبيرة من الماء. وتشكل منتجات الفواكه بالطائف جزءًا مهمًا من الهوية السياحية للمحافظة، إذ تعد أحد أهم المناطق الزراعية على مستوى المملكة لما تزخر به من مقومات طبيعية وهبها الله تعالى لها من حيث الأجواء والتربة الصالحة للزراعة ووفرة المياه الجوفية، علاوة على جريان كثير من الأودية بها على مدار العام. وتمثل الزراعة قديمًا المهنة الأهم التي اعتمد عليها غالبية السكان، حيث كان الأهالي ينشطون في الزراعة لما تعود به عليهم من منافع تجارية أسهمت في تنمية حياتهم وفي تطوير قراهم. ولا زالت الزراعة تمثل جزءًا كبيرًا من تجارة المحافظة التي تصدرها لمختلف مناطق المملكة.

السياح ولذة الفاكهة

يتمكن زوار «الشفا» من تناول الفواكه وشراء الخضراوات المحلية من الأكواخ ومباسط عرض الفواكه والخضراوات المحلية التي تبيع المنتجات الزراعية على الزوار، التي تنتشر على مساحة كبيرة من المركز وبجوار القرى الزراعية. كما يقوم المزارعون بعرض إنتاج مزارعهم من الفاكهة بالمواقع السياحية لتسهيل حصول السائحين على الفواكه دون الحاجة إلى قصد سوق الفواكه، ما يتيح للمصطافين التمتع بتذوق الفواكه الموسمية، إلى جانب التنقل بين البساتين وشراء كميات منها هدايا للأهل والأصدقاء لدى عودتهم إلى ديارهم، وهي عادة درج عليها أغلب السائحين.

 

بعض نقاط بيع الفواكه تكون في وسط الطبيعة الخلابة وبين البساتين، حيث تنتشر أكواخ ومباسط


 

 

 

مهرجانات لذيذة

تحتضن محافظة الطائف كثيرًا من المهرجانات التي تتوزع خلال فترة الصيف لتلبي حاجة المصطافين، ومنها: مهرجان العنب الذي يستمر لمدة خمسة أيام، كذلك مهرجان الرمان، وتقام فيها كثير من الأنشطة السياحية منها التعريف بالمنتجات الزراعية التي تشتهر بها المحافظة. وتهدف المهرجانات الزراعية إلى تحقيق عوائد اقتصادية، وتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية بالمنطقة، وكذلك نشر الثقافة والوعي بأهمية الزراعة ومنتجاتها، ودعم الصورة الذهنية عن مقوماتها السياحية وتعزيزها، وتوفير فرص العمل لأبناء المجتمع في تنفيذ أنشطة المهرجان، وتنفيذ الأنشطة المختلفة والمتنوعة لجميع أفراد الأسرة.

 

ومثل هذا المهرجان وغيره من المهرجانات التسويقية الاقتصادية الأخرى بما تحويه من أنشطة جاذبة له حضور سياحي طاغٍ، وتعد فرصة سانحة تحقق عوائد للمستثمر في مجال السياحة والترفيه.

 

كما تساهم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في دعم مثل هذه المهرجانات، كما أن دعمها مستمر في تطويرها ورفع كفاءة التنظيم، وتحسين أساليب العرض والبرامج العامة للمهرجانات. 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview