النسخة التجريبية   

البدر ينير ليل عكاظ

مشاهدات: 295 2017/07/17 تعليق: 0

الحدث الكبير في افتتاح سوق عكاظ هذا العام، وهو يبدأ عامه الحادي عشر، أن مهندس الكلمة الأمير بدر بن عبدالمحسن قد صاغ جواهر أغانيها، ورصع حلل إبداعها بكلماته، ونثر إبداعاته في جنبات السوق كما فعل أسلافه من شعراء العرب وأدبائهم عبر تاريخ عكاظ.

لم تكن هذه التجليات الشعرية والفكرية أن تحدث ولا للبدر أن يلقي تحيته على عكاظ التي بادلته التحية بمثلها وكرمته كما كرمها لولا دعوة قدمها الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، رئيس اللجنة العليا المنظمة لسوق عكاظ، للأمير بدر ليقدم عملاً إبداعيًا لعكاظ فتكون هذه الدورة استثنائية بكون شاعرها معاصرًا، ولتكتمل الألفة بين الشاعر وعكاظ، وتحل روح كل منهما في الآخر. خطط الأمير سلطان لتمديد هذه الزيارة وأن تشمل الجبال التي تطل على عكاظ وكأنها تمده بالجمال، وأن يعيش البدر بين مروج الورد ويلامس بيديه أزهارها مثلما تغمره شذاها، وكان ما كان التخطيط له. فزيارة الساعات الثلاث المجدولة لسوق عكاظ امتدت لتصبح ثلاث ليال بين موقع السوق، ومزارع الورد إلى المكاتب التي تبلورت فيها رؤية العمل المسرحي وعدة أعمال غنائية أولاها هذه القصيدة المدهشة التي ننشرها بخط الأمير الشاعر قبل أن يتغنى بها الفنان عبدالمجيد عبدالله من ألحان المبدع الذي قد لا يتكرر ياسر أبو علي.

 

 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview