النسخة التجريبية   

رفحاء.. رحلة الشتاء والصيف

مشاهدات: 409 2017/09/11 تعليق: 0

هناك مدن لا تزورها إلا في موسم واحد، صيفًا أو شتاءً. لكن هناك مدنًا تفتح لك ذراعيها في الصيف والشتاء، فكل الفصول فيها مدهشة. 

تصوير: بدر بن خالد

تُعد محافظة رفحاء ثاني أكبر مدن الحدود الشمالية، حيث تأتي بعد عرعر، وما يميزها أنها تقع على طريق الحج القديم الواصل بين بغداد ومكة المكرمة، كما تقع اليوم على طريق الشمال الدولي. وهي من المدن التي تتألق مع الفصول، فكل فصل تعيشه حتى آخر مداه سواء كان صيفًا أو شتاء. 


مدينة رفحاء نشأت مع خط التابلاين، إذ تُعد مدينة حديثة نسبيًا، لكن من المفارقات أن اسمها، كما يقال، يعود لبئر ماء اسمها رفحاء على اسم امرأة تسكن هي وأسرتها تلك الأنحاء. وأيًّا كانت التسمية أو سببها فرفحاء مدينة تتحفز مع كل فصل، فهي صيفًا تُعد معبرًا دوليًا يأخذ السياح برًا من أنحاء مناطق المملكة ودول الخليج إلى الشام وتركيا وحتى أوروبا. وكما هي اليوم خط دولي، فقد كانت فيما مضى طريق الحجاج، يشهد على ذلك درب زبيدة الذي يعد من آثارها المهمة. وبما أن لرفحاء طريقين دوليًا وقديمًا، فإن رفحاء أيضًا من تلك المدن التي تفتح ذراعيها صيفًا وشتاء، فالرحال تشد إليها في الصيف حيث الطريق الدولي، وفي الشتاء حيث لا يجب أن يفوت الزائر مناظر خلابة  للثلج البهي.

 


 

ميدان الملك عبدالعزيز

يعد ميدان الملك عبدالعزيز في رفحاء من أهم معالم المحافظة، حيث يقع في طريق الملك عبدالله السريع، وتحيط به المسطحات الخضراء اللافتة، كما بإمكان الزائر أن يجد في هذا الشارع المطاعم وفندق الصفوة جراند من فئة الأربعة نجوم، وفندق الصحراء من فئة الثلاثة نجوم. بإمكانك في هذا الميدان أن تلمس جمال الفصول، ففي الصيف سترى لون العشب الأخضر والإسفلت الأسود والقبة التي تزين الميدان بنقوشها وألوانها. أما في الشتاء فستكون كل هذا التفاصيل باللون الأبيض الناصع لتعلن عن قدوم فصل بارد وماتع. 


دلة شمالية 

الكرم صفة يتحلى بها معظم المجتمعات الرعوية، ورفحاء قبل خط التابلاين كانت من تلك المجتمعات التي لم تستطع المدنية أن تسلبها صفة الكرم وإكرام الضيف حتى ولو بفنجان قهوة. الدلة رمز للكرم في رفحاء أكثر من كونها مجسمًا يزين متنزهاتها الكثيرة. الدلة الشمالية معلم من المعالم المحافظة حيث يزورها الصيف فتلتمع بريقًا، ويمر بها الشتاء فتبرد وتتجمد. في الشتاء يكتسي دلة المتنزه الثلج الأبيض لتغري بالتقاط صورة فوتوغرافية لتكون شاهدًا على شتاء مر على رفحاء، لكن دلة أهالي رفحاء الحقيقية دومًا على جال الضو في انتظار الضيوف والزائرين. 


رفحاء

81 ألف نسمة عدد سكان رفحاء

20٫000 كم2 مساحة رفحاء

447 م ارتفاع رفحاء عن سطح البحر

 1950 نشأة رفحاء


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview