النسخة التجريبية   

8 طرق قديمة لحفظ الطعام

مشاهدات: 165 2017/09/11 تعليق: 0

استفاد الأجداد من الأجواء المشمسة الصيفية لحفظ شتى أنواع الأطعمة من خضراوات وفاكهة وحتى اللحوم، وذلك بعد تجفيفها تحت أشعة الشمس. لقد استفاد القدماء من هذه الطريقة التي تلبي حاجتهم الدائمة لبعض أنواع الأطعمة الموسمية. 

 

تجفيف الطماطم

للطماطم مواسم، وهو من الخضراوات المهمة للطهي، فلا تخلو الأطباق الشعبية منه، لذا عمدت ربات البيوت قديمًا إلى تجفيفه لاستخدامه عندما يعز وجوده. 

 الطريقة:  
• تغسل الطماطم جيدًا ثم تقطع كل حبة إلى نصفين وتنشر في إناء واسع وتوضع مباشرة في الشمس.
• ترش قطع الطماطم بكمية من الملح، مع مراعاة تغطيتها في الليل لتجنب الحشرات والرطوبة.
• بعد عدة أيام عند التأكد من جفافها تحفظ في أوان زجاجية في مكان بارد وجاف، ويمكن وضع زيت الزيتون عليها لتبقى مدة أطول.
• عند الرغبة في الطبخ تغسل القطع جيدًا وتنقع في قليل من الماء ثم تستخدم كالطماطم الطازج.



تجفيف نعناع الحبق

يعد نعناع الحبق من المشروبات الصيفية المنعشة، ومن السهل زراعته، لكن يعمد الأهالي إلى تجفيفه ليتوافر في كل وقت. 

 الطريقة:  
إحضار كمية من الحبق، ثم يتم تنظيفه بالماء مع تخليصه من الأوراق الداكنة والفاسدة والصفراء، ومن ثمَّ يفرد الحبق فوق حصيرة وتوضع فوقه قطعة من قماش الشاش ويترك في الشمس في مكان جيِّد التهوية لمدة ثلاثة أيام، ثم بعد ذلك يتم حفظه في برطمانات بلاستيكية أو زجاجية لحين استعماله في صنع مشروب النعناع أو بإضافته إلى الشاي.


تجفيف البصل

على الرغم من توافر البصل الدائم إلا أن تجفيفه يمنحه مذاقًا مركزًا يجعل الطعام لذيذا. لذا لا تخلو البهارات الشعبية من البصل المجفف. 

 الطريقة:  
• تقشر كمية من البصل وتقطع إلى شرائح بسماكة لا تتعدى خمسة ملليمترات.
• توضع الكمية في إناء واسع غير معدني ويرش عليها القليل من الملح.
• تترك في الشمس عدة أيام مع مراعاة تقليبها بين الحين والآخر، وتغطيتها في الليل لحمايتها من الحشرات والرطوبة، وبعد التأكد من جفافها تمامًا توضع في برطمانات زجاجية أو تطحن وتحوّل إلى مسحوق يستعمل في الطبخ لإضافة نكهة خاصة خصوصًا للطبخات التراثية كالجريش أو القرصان.


تجفيف اللحم

للحم طريقة حفظ مميزة، وذلك بتجفيفه في وقت الرخاء لينفع الناس في وقت شدائدهم، ولكن مع مرور الزمن هناك من فضل هذه الطريقة المميزة.

 الطريقة: 
• يقطع لحم الغنم أو الإبل إلى شرائح مستطيلة بسماكة لا تتعدى سنتيمترًا واحدًا.
• يوضع في وعاء كبير ويرش بكمية كبيرة من الملح الخشن ويقلب عدة مرات ويدخل في كيس قماشي ويربط الكيس ويوضع عليه ثقل لإخراج الماء من اللحم.
• بعد ساعتين تخرج الشرائح من الكيس وتعلق في الظل في مكان جيِّد التهوية على حبل يشبه حبل الغسيل لعدة أيام يكون فيها قد جف تمامًا.
• يوضع القديد في أكياس قماشية في مكان بارد وجاف بعيدًا عن الغبار والحشرات.
• عند الرغبة في طبخه لا بد أن يغسل جيدًا ثم ينقع في ماء دافئ لنصف ساعة تقريبًا ويغسل مرة أخرى ثم يطبخ مع الأرز أو المرقوق أو المطازيز.


 

 

 

 

تجفيف الفقع 

للفقع قيمة كبيرة لدى أهل البادية والحضر على حد سواء، وبما أنه من مكنونات الأرض التي لا تخرج إلا بعد مواسم الأمطار، عمد محبوه إلى تجفيفه ليكون حضوره دائمًا.

 الطريقة:  
بعد غسل الفقع مما علق به من أتربة ورمال يطبخ في ماء وملح لعشر دقائق.
يقطع على شكل دوائر بسمك خمسة ملليمترات تقريبًا.
تنشر شرائح الفقع فوق حصيرة في مكان بارد وجاف في غرفة داخل المنزل بعد نثر الملح عليها.
تقلب الشرائح كل يوم تقريبًا.
عندما يجف تمامًا يوضع في الشمس مع التقليب لساعة أو أكثر.
يوضع في برطمانات كبيرة لحين استعماله.


تجفيف اللبن (الإقط, البقل)

في مواسم الربيع يكثر حليب الماشية وألبانها، وكي لا يفسد يقوم أهل البادية بتجفيف اللبن بطريقتهم الخاصة، ليتوافر لهم في جميع المواسم حتى القحط منها. 

 الطريقة:  
• يوضع اللبن على نار هادئة ثم يحرك بشكل مستمر حتى يتخثر وينضج ويفقد أكبر كمية من المياه. 
• بعد ذلك يوضع في قطعة من القماش الخفيف أو الشاش ويكبس ويعصر بشدة حتى يتحول إلى كتلة جبنة متجانسة، ثم يشكل باليد إلى أقراص صغيرة، ويزين بكبسه بين الأصابع، ويجفف في الشمس لمدة ثلاثة أيام تقريبًا يصبح بعدها جاهزًا للحفظ والاستهلاك. يؤكل عادة مع التمر أو يحوّل إلى لبن مرة أخرى عن طريق نقعه في الماء وتذويبه إلى أن يتحول إلى ما يشبه اللبن مرة أخرى.


تجفيف الروبيان الجمبري

يعمد سكان المناطق الساحلية إلى تجفيف خيرات البحر ولا سيما الروبيان الذي كان ولا يزال يصل إلى المناطق الصحراوية ليتناوله أهلها بعد أن يتم طبخه مع الأرز. 

 الطريقة:  
• تقشر كمية من الروبيان الجمبري الطازج وتطبخ في ماء مملح لمدة خمس دقائق.
• بعدها تصفى الكمية وتنشر في إناء واسع وتوضع في الشمس لمدة يوم أو حتى تصل حبات الجمبري إلى درجة الجفاف المرغوبة.
• يوضع الروبيان الجاف في برطمانات زجاجية محكمة الغلق ويوضع في مكان بارد وجاف لحين استخدامه في الطبخ مع الأرز أو غيره.


تجفيف التمر

يقال إن التمر مسامير الركب، لذا حرص الأوائل على تناوله صيفًا كونه بلحًا وشتاء كونه تمرًا تم حفظه أو كما يقال كنزه.

 الطريقة:   
• يؤتى بكمية من الرطب مع التأكد من عدم وجود البلح فيها، ويغسل بغمسه عدة مرات متسارعة في وعاء فيه ماء نظيف مملح قليلاً دون نقعه حتى لا يتشبع بالماء وإنما فقط لتتساقط الأتربة العالقة به.
• يصفى الرطب في مصفاة حتى يتخلص تمامًا من الماء.
• يؤتى بحصيرة مناسبة لكمية الرطب وتغطى بقطعة من القماش القطني ويفرد عليها الرطب وتترك في الشمس لنحو يوم أو يومين حتى يجف الرطب دون أن يفقد ليونته.
• يرص التمر في تنكة أو إناء فخاري ويضغط ضغطًا شديدًا وتوضع عليه أشياء ثقيلة كالأحجار مثلاً ويترك لعدة أسابيع ثم تقلب الآنية رأسًا على عقب بين الفينة والأخرى ليتوزع الدبس داخلها. 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview