النسخة التجريبية   

الجهوة.. المدينة القديمة

مشاهدات: 583 2017/09/11 تعليق: 0

«إنها أكبر مدن السراة، وأكبر من مدينة جرش، وصاحبها هو جابر بن الضحاك الربعي من نصر بن ربيعة من الحجر». 

 

من كتاب صفة جزيرة العرب للهمداني 

 

لبعض القرى تاريخ ضارب في القدم، وعندما يستنهضها الزمن وعلماء الآثار والباحثون تنهض أمامنا مدينة وليست القرية التي نراها اليوم. الجهوة إحدى هذه القرى التي كانت مدينة وعلى أنقاضها قامت مدينة. 

مدينة على حافة الوادي

تقع مدينة الجهوة الأثرية القديمة على حافة وادي النماص من جهة الجنوب، وقد تم ذكرها في كتاب (صفة جزيرة العرب) للهمداني. وبحسب الكتاب كانت الجهوة في عام 320 للهجرة مدينة كبيرة ذات سوق كبير يسمى سوق الرس يقع بسفح جبل الصفح الذي يقع شرق القرية وتعلوه المنازل اليوم. أما سورها فكان مبنيًا بالحجارة الضخمة التي لا زالت باقية حتى الآن، لكن من البقايا اللافتة في مدينة الجهوة الأثرية بعض مواقع الأفران التي كانت تستخدم لطرق الحديد، وهذه إشارة إلى أن سكان هذه المدينة مارسوا مهنة  تعدين الحديد وسبكه، وبإمكانك أن ترى ذلك عندما تمر عبر المزارع إلى الخرب، وهو موقع على تل صغير شرقي جبل الفرن في الاتجاه الجنوبي عند مدينة الجهوة، هناك سشاهد آثار الأفران التي كانت فيما مضى مصانع للتعدين.

 

ولقد تم تحديد مدينة الجهوة القديمة التابعة لمحافظة النماص، والتي بدورها تتبع منطقة عسير، بجبل الصفح من الشرق، وجبل شعير من الجنوب، وجبل القو من الشمال، وغربًا جبل العديف المطل على وادي خاط. فهي مدينة تقع على حافة الوادي.

 

تاريخ يعود لآلاف السنين 

تشير بعض الأبحاث والتقارير التي ساقها المؤرخون إلى أن عمر المدينة 4000 سنة، كما أورد المؤرخ اللبناني كمال صليبيا. ولقد قامت محافظة النماص التي تبعد 130 كم شمال أبها على أنقاض مدينة الجهوة التاريخية التي احتفظت بأساساتها وسورها المنيع، بينما نقل الناس كثيرًا من أنقاضها ليعمروا بيوتًا في مناطق أخرى قريبة، ولقد أقام سكان الجهوة الحاليون أساسات بيوتهم على تلك الأساسات القديمة قدم التاريخ. كانت المدينة التي غدت قرية تاريخية تتميز بموقع استراتيجي لافت، فهي منخفضة نوعًا ما وتحيط بها الجبال وتربتها خصبة جدًا، وبها مخزون وافر من المياه وقريبة من شفا تهامة، كما أن أهلها كانوا يتسوقون من أسواق تهامة في أوقات الشتاء وذلك عن طريق عقبة اليهوين (الجهويين) القديمة وهي طريق إلى الإصدار وإلى مدينة خاط في سهول تهامة. 

 

الحي القديم في الجهوة 

الحي القديم في الجهوة تحفة معمارية، تحفه المزارع من جهاته الأربع، فملامحه تحكي عن الفن المعماري الأصيل بدءًا من أحجار حصونه اللافتة والتي يصل حجمها إلى المتر والمتر والنصف، وكذلك سماكتها التي تصل إلى المتر. ولعل ما يميز الحي القديم إضافة إلى مزارعه هي حصونه التاريخية، وهي  ثربان وعابس ومشرف، ولقد لاقت اهتمامًا من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

 

وسط تلك المزارع الجميلة التي قامت على أنقاض مدينة الجهوة ستجد المزروعات تزهو مختالة  بثمارها وسنابلها اليانعة وأشجارها الخضراء، فأغلب ماء تلك المزارع من آبار قديمة على جوانبه، محفورة في صخر صلب، عميقة الغور، بعيدة العمق، كثيرة الماء، وهذا ميزة أخرى لمدينة الجهوة الأثرية.

 

وبعد الحي القديم الذي أصبح مزارًا سياحيًا بامتياز، مرورًا بالنماص التي قيل إنها تدخل ضمن تحديد مدينة الجهوة، كما وصفها الهمداني في القرن الرابع الهجري فقال: «عقبة تصب مياهها إلى خاط، وهو واد، وساكنه بنو عامر الغورية من بني الحجر، وبخاط نخلات» لا بد أن تستنهض من هذا المكان الشعر والأدب، حيث أجواؤه البديعة تجعلك تقلب تاريخ المنطقة صفحة صفحة.

 

ديار الشنفرى

الجهوة مدينة منطلقة تشبه أرواح من سكنها أو حتى من مر بها، فقد كان الشاعر الشنفرى، ثابت بن أوس الحجري، صاحب لامية العرب، أحد هؤلاء الذين انطلقوا بإبداعهم وحياتهم من هذا المكان، حيث كانت قبيلته أوس تسكن هذه المنطقة وما زالت منازلها فيها إلى اليوم، ويعرفون ببني يوس، بإبدال الهمزة ياء، وهذا كثير في اللهجات المحلية.

 

تقع ديار الشنفرى من الجهوة على بعد 40 كم في الاتجاه الشمالي على طريق النماص إلى الطائف. لا يقف التاريخ الإبداعي عند قصائد الشنفرى، بل تجاوزها إلى الوصول إلى النقوش الأثرية في جبل شعير الواقع جنوب مدينة الجهوة، حيث توجد  صخور كثيرة قابلة للنقش الأثري، وعليه تم نقش تاريخ يعود إلى أكثر من ألف سنة. 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview