النسخة التجريبية   

استعادة أكثر من 54 ألف قطعة أثرية

مشاهدات: 70 2017/11/16 تعليق: 0

تعمل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على التسجيل الرقمي لنحو 52 ألف قطعة أثرية تم استعادتها من الداخل والخارج، وذلك بخريطة رقمية وفق المعايير العالمية الخاصة بتسجيل البيانات المتعلقة بالمواقع والقطع الأثرية والتراثية وأرشفتها.

يهدف مشروع التسجيل الرقمي للآثار الوطنية إلى توثيق جميع المواقع والقطع الأثرية والتراثية والمعالم التاريخية ومباني التراث العمراني وتسجيلها في سجل وطني رقمي شامل يرتبط بخريطة رقمية متعددة المقاسات، ومتوافقة مع التقنيات الحديثة لنظم المعلومات الجغرافية، وقواعد البيانات الرقمية، والخرائط، والصور، والرسومات.

القطع الأثرية المستعادة

قال الدكتور نايف القنور، مدير عام تسجيل وحماية الآثار بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، إن التسجيل الرقمي الجديد يشمل معلومات تفصيلية كاملة عن حوالي 32 ألف قطعة أثرية وطنية تم إعادتها من الخارج، إضافة إلى حوالي 20 ألف قطعة أثرية وطنية أعادها المواطنون إلى الهيئة منذ إطلاق صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، حملة استعادة الآثار الوطنية في شهر المحرم عام 1433هـ.

المواقع الأثرية

وأضاف القنور أن التسجيل الرقمي للآثار الوطنية يشتمل على معلومات تفصيلية عن المواقع الأثرية والتاريخية، وبيانات المسح الأثري، ومعلومات عن مكاتب الآثار، وتقارير التعديات على الآثار، وتوثيق لمشاريع الصيانة، والتقنيات الأثرية، ومعلومات عن المتاحف ومواقع محال الاتجار بالتراث، وتوثيق لإجراء المعاينات والمتابعة، فضلاً عن كل ما يخص مباني التراث العمراني ومواقعه.

فقدان الآثار

وأشار القنور إلى أن بعض القطع الأثرية وجدت طريقها إلى خارج البلاد عبر طرق عديدة، منها الرحالة الأجانب الذين عمدوا إلى أخذ الآثار ونقلها إلى خارج البلاد، موضحًا أن أشهر هذه القصص قصة مسلة تيماء التي وصفها الرحالة الألماني أويتنج بأنها أغلى غنيمة حصل عليها من رحلته إلى الجزيرة العربية، وبعد مقتل الرحالة الفرنسي شارلز هوبر أوصلت المسلة إلى فرنسا من قبل القنصل الفرنسي في جدة.

 

وأوضح أن العديد من موظفي الشركات الأجنبية وبخاصة العاملة في مجال النفط قاموا بزيارات ميدانية في أنحاء متفرقة من المملكة لدراسة جيولوجية الأرض والتعرف إلى مظاهرها الطبيعية، وصاحب ذلك التقاطهم للآثار التي تقع في متناول أيديهم والاحتفاظ بها في مجموعات ثم السفر بها إلى الخارج عندما تنتهي عقودهم، أو يقومون بإهدائها إلى المتاحف في بلدانهم الأصلية.

لصوص الآثار

وتابع: «لصوص الآثار يقومون أحيانًا بنبش المواقع الأثرية طمعًا في الحصول على الكنوز الأثرية والكسب المادي السريع، وهم بذلك يدمرون أهم الأدلة الأثرية التي تحتويها المواقع الأثرية من تسلسل طبقي، ومعلومات غاية في الأهمية لدراسة تاريخ الجزيرة العربية وفهمه، ولم تقتصر هذه الأعمال على البر بل تجاوزت ذلك إلى البحر».

الوعي الأثري

وقال مدير عام تسجيل وحماية الآثار، إن استعادة الآثار من الداخل والخارج تحظى باهتمام كبير من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ولهذا تقيم فعاليات لتعزيز الوعي بأهمية الآثار، وضرورة المحافظة عليها كونها مصدرًا مهمًا للتراث الوطني، وتراثًا لا يقدر بثمن، كما تقيم معارض للقطع الأثرية المستعادة تبث من خلالها رسالة إلى كل من يملك آثارًا خرجت إلى خارج البلاد أن يعيدها إلى موطنها الأصلي وبيئتها الطبيعية، وإلى كل مواطن ومقيم حصل على قطع أثرية من مواقعها أو من غير مواقعها بطرق غير مشروعة أن يبادر بتسليمها إلى قطاع الآثار والمتاحف بالهيئة ليصبح الحامي الأول لآثار البلاد. 

حملة استعادة الآثار

وأضاف أن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أطلق في شهر المحرم عام 1433هـ، حملة لاستعادة الآثار الوطنية، وأصدر خادم الحرمين الشريفين أمرًا كريمًا برعايته الشخصية لمعرض الآثار الوطنية المستعادة الذي أقيم بالتزامن مع المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» 1433هـ، وشملت الحملة العديد من الأنشطة والبرامج الإعلامية والثقافية الهادفة إلى تعريف المواطنين بقيمة الآثار وأهمية إعادتها للهيئة بما يسهم في الحفاظ عليها، وتضمنت الفعاليات معارض للآثار المستعادة في المتحف الوطني ومتحف المصمك والمتاحف الرئيسة بالمناطق والمحافظات، وفعاليات عن استعادة الآثار الوطنية في مهرجان الجنادرية، والجامعات السعودية، ومدارس التعليم العام، والمراكز التجارية، كما تم تكريم معيدي القطع والمجموعات الأثرية من داخل المملكة وخارجها.

القائمة الحمراء

وأكد القنور أن جهود استعادة الآثار وحمايتها لم تتوقف، حيث أصدرت الهيئة قائمة حمراء بالممتلكات الثقافية الوطنية التي تمت سرقتها من مواقعها بالمملكة، وقدمت معلومات وصفية عنها وذلك لتسهيل التعرف إلى هذه القطع، وأعلنت عن مكافآت وجوائز مالية وشهادات تقديرية لمعيدي القطع الأثرية أو من يبلغ عن فقدان أو سرقة أي قطعة. 


140 مواطنًا ومواطنة أعادوا قطعًا أثرية 

أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عن قائمة بأسماء 140 مواطنًا ومواطنة أعادوا قطعًا أثرية للهيئة أو أبلغوا عن مواقع أثرية أو تعاونوا مع الهيئة في المحافظة على التراث الحضاري للمملكة، حيث يتم تكريمهم خلال الملتقى الأول لآثار المملكة، الذي افتتح برعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، يوم الثلاثاء 18 صفر 1439 الموافق 7 نوفمبر 2017 في المتحف الوطني بالرياض.

 

وتم تسليم المكرمين الذين يمثلون جميع مناطق المملكة، شهادات شكر وتقدير من الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تقديرًا لدورهم بالإبلاغ عن مواقع أثرية أو تسليم القطع الأثرية أو تعاونهم مع الهيئة في هذا المجال وذلك خلال الفترة 2013-2017 وهو ما يجسد حرص المواطنين واهتمامهم بحفظ الآثار والتراث الوطني السعودي.

 

ودأبت الهيئة على تكريم معيدي القطع الأثرية في المناسبات والمعارض التي تنظمها، كما تطلق سنويًا حملة توعوية وإعلامية لرفع الوعي بأهمية إعادة القطع الأثرية والإبلاغ عن المواقع الأثرية انطلاقًا من قيمتها الوطنية والحضارية.


بيان بأسماء المواطنين الذين أبلغوا عن مواقع أو أعادوا قطعًا أثرية وطنية

 

 

المتعاونون

 

ياسر محمد مدني قطان
محمود يوسف سليمان الهاجري
نجم منصور مدن آل حجي
ماجد إبراهيم السنيدي
مسفر حمد الدوسري
شبرم حمود الشمري
جزاع شامان الشمري
خلف جبل المختاري الشمري
حسين عبدالرحمن الشمري
عقاب فارس الشمري
خلف حمود بن قاران الصالح الهزاع
بدر إبراهيم الهزاع
ناصر عبد الرحمن الشويعر 
علي سعيد علي الغامدي



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview