النسخة التجريبية   

المجتمع السعودي يميل نحو الاهتمام بالآثار الوطنية

مشاهدات: 74 2017/11/16 تعليق: 0

شهدت المملكة في السنوات الأخيرة اهتمامًا واسعًا بالآثار الوطنية من حيث أعمال الكشف والحماية ومشاريع المتاحف وغيرها.

 

يعد التحول الفكري والثقافي في المجتمع نحو الاهتمام بالآثار والاعتزاز بها وبقيمتها الحضارية والوطنية والثقافية أبرز ملامح الاهتمام بهذا القطاع المهم، وهو ما يمثل نقلة نوعية كبرى حققتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بشراكة ومساندة من القطاعات الحكومية والجمعيات والمؤسسات المتخصصة، حيث أصبح من اللافت تجاوز المعوقات والنظرة التي تتوجس من الآثار وتحولها إلى نظرة اعتزاز.

 

وفي حين كانت تعلو الأصوات المطالبة بإزالة الآثار أو عدم الاهتمام بها، فقد أصبح الاهتمام بهذه الآثار والمطالبة بحمايتها والاعتزاز بها وبدورها الحضاري، الصوت الشائع ليس في المثقفين والمسؤولين فقط بل لدى علماء الدين وعامة المجتمع.

 

وقد أكد عدد من المسؤولين والمختصين وعلماء الدين أهمية نشر الوعي بأهمية الآثار وتعزيزه، منوهين بما وصل إليه الوعي المجتمعي من تطور في هذا المجال.

 

فقد أكد معالي الدكتور فهد بن عبدالله السماري، المستشار في الديوان الملكي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز، أن للآثار والتراث الوطني دورًا مهمًا في تعزيز المواطنة.

 

وقال: «بلا شك التراث بكل مجالاته سواء المادية أو المعنوية يمثل جزءًا من إرث هذه الأمة والمجتمع. ولا شك أن هيئة السياحة والتراث الوطني تقوم بواجب مهم جدًا فيما يتعلق بتعزيز البعد الحضاري، وتعزيز هذا التراث الوطني. ونحن مطالبون بأن نتجه بقوة إلى دعم التراث الحضاري وخدمته بشكل جيد حتى يستطيع الإنسان والمواطن السعودي أن يقترب أكثر تجاه هذا التراث ويرتبط به، ويفتخر به. وأنا أعتقد أن الافتخار كلمة عامة لكنها في مجملها الأفكار والموضوعات والأهداف والرسائل، لأن المواطن عندما يفتخر بتراثه فهو يدل على وعيه وفهمه».

 

من جهة أخرى أكد معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أهمية التعريف بموروثنا الحضاري وتاريخنا الإسلامي.

 

وأضاف في كلمة لمعاليه: «إذا كان الإسلام اليوم يختطف من جماعات إرهابية، تجعل العنف والدموية والإرهاب، وسفك الدماء المعصومة منهجًا لها وسبيلاً، وتأتي فئات أخرى لتضيع الهوية ولتعيش الانهزامية، ولتنسى إرثها وتاريخها، فإننا نتعاون لتحقيق منهج الاعتدال والوسطية، من خلال مشاريع التراث والآثار».

 

وأكد الشيخ السديس أن حماية التراث الوطني مسؤولية وطنية مهمة يجب على مؤسسات الدولة المساهمة فيها، لأهميتها في تعزيز اقتصاد المملكة، وحفظ تراثها، وتاريخها وإبرازهما للأجيال.

 

مشيرًا إلى أننا نمتلك إرثًا حضاريًا يتحمل الجميع مسؤولية حمايته، وتعزيز دور المملكة الرائد في المحافظة عليه.

 

وأضاف أن العناية بالتراث والآثار رسالة وطنية وتاريخية عظيمة، ويجب علينا جميعًا أن ننهض بها، وأن نبرز للأجيال كيف قامت المملكة على موروثات تاريخية.

 

وأكد معالي الشيخ عبدالله المنيع، عضو هيئة كبار العلماء المستشار بالديوان الملكي: «أن المواقع والكنوز الأثرية هي في الواقع محط حضارات سابقة، وفي الوقت نفسه هي محل عبرة وعظة، وزيارتها تعطي كثيرًا من التأثر، وكذلك التعلق وتقوية الإيمان بالله».

 

ودعا ابن منيع زوار المواقع الأثرية إلى «تقدير هذه الثروة الأثرية التي هي لهم ولبلادهم ولأهليهم ولأخلافهم»، ويرى أن من يقوم بأعمال التشويه والعبث بالآثار «مقصر في حق بلده، بل هو عابث بما يتعلق بمصالح البلاد. وعلى إخواننا أن يعرفوا أن الآثار الآن في العالم أجمع تعد من أعظم الكنوز. فالآثار في أي بلد تدل على حضارته».

 

ودعا المواطنين الى المحافظة على آثارهم الوطنية، وأن يشعروا بأن هذا ملكهم وأنها لهم، وأن تطوير هذه الآثار وإبرازها بالمظهر اللائق راجع لهم فيما يتعلق بعزتهم وعزة بلادهم وافتخارهم بها، مطالبًا الجهة المختصة «بمتابعة الحفاظ على هذه الآثار، ومعاقبة من لا يرعى ولا يقدر مصلحة بلاده في احتساب هذه الثروة الأثرية عزًا له ولبلاده».

 

من جانب آخر، أكد معالي الشيخ عبدالله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء المستشار بالديوان الملكي، أن « قراءة التاريخ والآثار تبعث العبرة، وتحفظ التاريخ، وتخبر الأمة بماضيها العتيق، لتنشره وتصححه وتفاخر به»، مضيفًا: « قرأت التاريخ من وحي الآثار والاستدلال بالنقوش والخطوط، وما في هذه المواقع يصحح مسيرة التاريخ عن الأمم البائدة مثل دولة الأنباط، ودولة اللحيانيين وغيرهما، حيث إننا لا نرى ذكرًا شافيًا لها في مصادر التاريخ القديمة، وعسى أن نجد من أبنائنا ممن ينقبون عن المعلومات التاريخية في المصادر التاريخية ما يُغني ويُصحح».

 

وأضاف: «أشكر الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة، وجهوده في إبراز هذه الجوانب بما يتماشى مع المنهج الشرعي الذي يبعث على فهم التاريخ ودراسته للعظة والعبرة، والاستفادة من التجارب، وحفظ المعلومات وبنائها على أسس علمية متينة».

 

وعدّ الدكتور عبدالناصر الزهراني، عميد كلية السياحة والآثار والتراث في جامعة الملك سعود، أن الآثار ثروة حضارية وثقافية تراكمت عبر القرون، وتتميز بأنها ذات تجارب إنسانية ثرية ومتنوعة، مؤكدًا أن التراث يمثل هوية الشعوب والأمم. ومن هذا المفهوم كان لا بد من التمسك بأصالته وعراقته والمحافظة عليه، لأن علاقة الإنسان بالتراث علاقة عضوية تمثل هويته وجذوره الثقافية.

 

وأضاف الزهراني: «يتميز التراث السعودي بأنه تراث عريق متنوع تنوعًا يضيف أصالة وعمقًا تاريخيًا له، فتجد هناك التراث المعماري والعمراني والثقافي، حسب المناطق المختلفة في المملكة». 

• السماري: للآثار والتراث الوطني دور مهم في تعزيز المواطنة

• السديس: العناية بالتراث والآثار رسالة وطنية وتاريخية عظيمة

• المنيع: الآثار الآن في العالم أجمع تعد من أعظم الكنوز 

• المطلق: إبراز هذه الجوانب بما يتماشى مع المنهج الشرعي الذي يبعث على فهم التاريخ

 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview