النسخة التجريبية   

هيئة السياحة والتراث الوطني تستضيف وزير الثقافة والإعلام في لقائها السنوي

مشاهدات: 22 2018/01/02 تعليق: 0

بدعوة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، استضافت الهيئة في لقائها السنوي الذي عقدته مؤخرًا في قصر الثقافة بالرياض معالي الدكتور عواد بن صالح العواد، 
وزير الثقافة والإعلام، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي ضيوف الملتقى والمكرمين وأعضاء مجلس إدارة الهيئة.


عبر سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني خلال كلمته الترحيبية والتقديمية لضيف اللقاء عن ترحيبه بمعالي وزير الثقافة والإعلام ضيفًا على الهيئة، وتقديره لمشاركته في لقائها السنوي، مشيدًا بالشراكة المميزة والفاعلة بين الهيئة ووزارة الثقافة والإعلام.

 

وأضاف: «وجدنا أن الدكتور عواد هو الشخص المناسب في هذا اللقاء السنوي لهذا العام؛ لأننا نجد منه من التعاون والانطلاق ومن التحفيز ما نطمح إليه ونتمناه، وسيدي خادم الحرمين الشريفين، يحفظه الله، عُرف بأنه رجل إعلامي من الطراز الأول، ومتابع دقيق جدًا لكل قضايا الإعلام، فلذلك اختار الشخص الذي يقوم بهذه المهمة على أكمل وجه، ونحن الآن سوف نعمل مع وزارة الثقافة والإعلام وننطلق انطلاقة جديدة من التعاون البناء في هذا العام مع الوزارة كشريك وكعضو مجلس إدارة في الهيئة». وأكد سموه أن الهيئة أسست منصة كاملة لصناعة اقتصادية جديدة، بعد أن اشتغلت بمراحل مهمة للتأسيس لم تكن واضحة لدى المواطنين، وهذا ما تعلمناه من الملك سلمان حفظه الله، الذي كان دائمًا ما يؤكد التأسيس الذي لا يراه الناس، مشيرًا إلى أن الهيئة تمكنت خلال هذه الفترة من إتمام جميع متطلبات البناء النظامي، وبنت قطاعًا اقتصاديًا كان من الممكن أن يؤدي دوره في هذه المرحلة الاقتصادية الصعبة لو حظي بالدعم الكامل.

 

وأبان سموه أن الهيئة مرت بمراحل طويلة من التحديات التي ذكرت في كتاب «الخيال الممكن» الذي يمثل مرجعًا مهمًا لإنجازات الهيئة وتجاربها الإدارية وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به. لافتًا إلى أن أهم درس من دروس هذا الكتاب هو كيف تركز على المهمة الوطنية وتؤمن بها وتحاول قدر ما تستطيع ولا تيأس في أنك تجعلها تتحقق.

 

وأعلن سموه عن إطلاق مشروع بالتضامن مع وزارة الثقافة والإعلام عبارة عن منصة للإنتاج الإعلامي تستهدف تحفيز المبدعين من أبناء الوطن لتعظيم المحتوى الإيجابي، وإثراء الأفلام والبرامج عن التراث الوطني والتنوع السياحي وأسلوب الحياة المميز في المملكة القائم على الأصالة والتنوع في المناطق بالثقافات مع الالتزام بالثوابت والقيم، وإطلاق قناة تلفازية بشراكة كاملة مع وزارة الثقافة والإعلام وهيئة الإذاعة والتلفزيون، وعدة شركاء آخرين لبث هذا المحتوى باسم «عيش السعودية» وتوفير المحتوى على منصات المشاهدة حسب الطلب وحسابات التواصل الاجتماعي واسعة الانتشار.
وأضاف: «المنصة الإعلامية الجديدة التي سوف تنطلق من هذا اليوم بالشكل التجريبي لتستفيد من التدفقات الهائلة للمواطنين والطلبة عبر برامج عيش السعودية والمسارات السياحية وغيرها، تركز على البث المباشر الحي، من مواقع المملكة وتلاقي المواطنين مع بلادهم بشكل جديد، وتغطية جميع الفعاليات على جميع أنواعها سواء للهيئة أو غيرها».

وأعرب عن تقديره لكل من عمل في الهيئة وساند برامجها وأعمالها، إلى جانب جميع شركاء الهيئة من المؤسسات الحكومية والأهلية الذين عملوا مع الهيئة في النهوض بقطاع السياحة، والارتقاء بهذه الصناعة الاقتصادية المهمة. وقال: «نحن الآن ندير منظومة ضخمة من المشاريع ضمن مبادرات الهيئة في برنامج التحول الوطني الذي وجد الهيئة جاهزة بمبادراتها ومشاريعها، وكل ما طلب منها جاهز ومبرمج، وهذا كان بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الاستثمار في منسوبي الهيئة، والاستثمار في شركائنا الذين اعتبرناهم جزءًا لا يتجزأ من الهيئة، حيث استثمرنا فيهم بالرحلات الدولية والتدريب وبكل ما يحتاج الأمر حتى لا نعمل وحدنا ونغرد منفردين».

 

وتابع سموه: «المواطن الآن يريد السياحة في وطنه، ويريد أن يكون وطنه هو الخيار الأول، وأنا أكرر ما قلته قبل عشر سنوات بأن المملكة العربية السعودية سوف تصبح الخيار الأول للمواطن سياحيًا، وهذا يجب أن يحسب عليّ وأحاسب عليه في المستقبل».

 

وأشار إلى أن منظومة المشاريع السياحية والتراثية والمتحفية التي تتبناها الهيئة ستزيد من التدفقات السياحية وحجم الاستثمار السياحي. وأضاف: «الدولة الآن ركزت على الاستثمار في القطاع السياحي، ونحن نعمل مع صندوق الاستثمارات العامة لاستعجال تأسيس شركة الاستثمار والتنمية السياحية، وهيئة السياحة والتراث الوطني تعمل حاليًا على أكثر من 32 متحفًا، وتستقطب عشرات إن لم يكن مئات من الإخوة والأخوات الذين سينقلون المتاحف من مخازن آثار إلى أماكن متعة وفرح وتعلم، لم يسبق أن رأيناها في المملكة من قبل. ونتكلم أيضًا عن الوجهات السياحية التي نتطلع إلى الإعلان عنها قريبًا في شرق المملكة وغربها، كما يحدث الآن في مدينة سوق عكاظ التي مولتها الدولة بأكثر من 680 مليون ريال وأعلنا عنها العام الماضي. كما أن هناك منظومة الفعاليات التي بدأتها الهيئة وشركائها وتجاوزت 600 فعالية، وأصبح هناك قطاع ناضج ومنظمو فعاليات مرخصون، كما أن قطاع المعارض تطور بشكل كبير عبر برنامج المعارض والمؤتمرات، وستصبح المملكة أكبر دولة في المنطقة جاذبة للمعارض والمؤتمرات».

 

وقال: «أقررنا أفقًا جديدًا في التعاون مع مؤسسات الدولة التي ترى أن السياحة والتراث الوطني مستقبل التنمية ومنها هيئة الرياضة ووزارة الزراعة وغيرهما».

 

وأكد سموه أنه إذا انفصل الإنسان عن المكان لا تقوم للأمم قائمة، والأوائل أوصلوا لنا التراث، وهيؤوا لنا ما ننعم به في هذه الدولة من استقرار ونماء.

كلمة معالي وزير الإعلام

عبر معالي الدكتور عواد العواد، وزير الثقافة والإعلام، عن اعتزازه بدعوة سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لمعاليه ضيفًا على اللقاء السنوي للهيئة. وأشاد معاليه بتميز الهيئة بالعمل المؤسسي الإداري وتبنيها نهجًا إداريًا جديدًا ومتطورًا لم يكن موجودًا في العمل الحكومي. لافتًا إلى أسبقية الهيئة في عمل استراتيجيات مدروسة، وكان كثير من ينتقض من الاستراتيجيات ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح، وأي عمل مؤسسي يجب أن يكون مبنيًا على استراتيجية متكاملة، إضافة إلى تميزها بالشراكة مع الجهات الحكومية والخاصة وهو نهج لم يكن موجودًا أيضًا.

 

مبينًا أن ما يميز هيئة السياحة عن غيرها هو أن لديها عملاً مؤسسيًا واضح المعالم، وهذا مهم جدًا.

 

وأكد أن هناك عملاً كبيرًا تقوم به الهيئة يجب أن يترجم إعلاميًا، سواء في الإعلام الداخلي، أو الإعلام الخارجي، مشيرًا إلى أن الآثار والتراث يمثلان قوة إعلامية ناعمة ومؤثرة في الإعلام الدولي.

 

وقال: «الحديث عن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وما قامت به خلال الأعوام الماضية حديث يطول. فنحن نتحدث عن قطاعين من أهم القطاعات التي ارتبطت ارتباطًا كبيرًا بالتنمية الاقتصادية، ولكن للأسف الشديد كانت مغفلة لعقود؛ لذلك أن تبدأ من الصفر أو أن تبدأ من بنية تحتية مشوهة لقطاع من القطاعات هو أمر صعب جدًا، والناس حتى وقت قريب لا ترى أن قطاعي السياحة والتراث من القطاعات المهمة للأسف الشديد، رغم أن السياحة صناعة متكاملة، ورافد اقتصادي لمعظم دول العالم». وأضاف: «قبل إنشاء الهيئة لم نكن حتى نسمع مصطلح السياحة الداخلية، فقد قامت الهيئة بعمل جبار جدًا، ومن لا يرى هذا العمل هذا شيء يرجع له، لكن من هو موجود في الدولة يعي أهمية عمل استراتيجية متكاملة للقطاع، لا يمكن لأي قطاع من القطاعات ينمو ويزدهر وأن يتقدم إن لم يكن لديه استراتيجية واضحة، وأول من تحدث عن الاستراتيجية في ذلك الوقت هو الهيئة والأمير سلطان بن سلمان، وكان كثير من ينتقض من الاستراتيجيات ولكن لا يصح في النهاية إلا الصحيح، وأي عمل مؤسسي يجب أن يكون مبنيًا على استراتيجية متكاملة، والمشروع الآخر هو مشروع الشراكات، وأيضًا هذا من المشاريع المهمة والهيئة هي من أوائل من أسس لثقافة العمل مع الآخرين بروح الشراكة، وليس الهدف من تأسيس الشراكات فقط توقيع على مذاكرات، وإنما كان هناك عمل وبرامج تنفيذية على أرض الواقع، مما ساهم أيضًا في تطوير قطاع السياحة بشكل كبير. كما أن الهيئة أول من أسس مركزًا للمعلومات وكان هناك في ذلك الوقت من يرى أن هذا إسراف وليس هناك حاجة، لأن كثيرًا من المدارس الإدارية تعتقد أن العمل يجب أن يكون عملاً يوميًا، وهذه مشكلة كبيرة جدًا، ويعيث من التنمية في المملكة». ونوه معاليه بجهود الهيئة في تطوير قطاع السياحة وتشجيع الاستثمار السياحي وتنظيم القطاع الفندقي وتطويره، إضافة إلى حماية الآثار وتأهيل المواقع التراثية واستعادة الآثار الوطنية ونشر الوعي بأهميتها، إضافة إلى تسجيل عدد من المواقع الأثرية والتراثية في قائمة التراث العالمي باليونسكو. وأضاف: «أنا أعي أهمية ذلك سواء عندما كنت أعمل في وزارة الخارجية وأيضًا العمل الآن في وزارة الثقافة والإعلام لأننا نتحدث عما يسمى القوة الناعمة، المتمثلة في الاحتفاء والاعتناء بالآثار والتراث الوطني وتمكينها مما يكسب أهمية استثنائية، ومن تجاربنا في تغطية بعض الفعاليات التي نظمتها الهيئة مؤخرًا في مجالات الآثار والتراث والسياحة وبثها لوسائل الإعلام الدولية وجدنا ردة فعل إيجابية جدًا من وسائل إعلام لم نعرف منها إلا النقد والهجوم على كل ما يتعلق بالمملكة. فنحن نتحدث عن صورة الدولة هي ليست فقط وضعًا اقتصاديًا وعن قوة اقتصادية مربوطة بسلعة واحدة، وإنما تتحدث عن تاريخ وعراقة تتحدث عن ثقافة، وتتحدث عن أمة قامت بهذه الأرض وتركت أثرًا كبيرًا وأثرت في الإنسان والمكان. لذلك أنا أعتقد أن هذا الأمر مهم جدًا، وأنا سعيد جدًا بأن أرى هذا الاهتمام على شرائح المجتمع كافة بما تقوم به هيئة السياحة والتراث الوطني». وأكد معاليه أن الوزارة مهتمة بالتعريف بمكانة المملكة التاريخية وعمقها التاريخي والحضاري، وهو المنتج الذي تتعاون الوزارة فيه مع الهيئة. وأضاف: «ما تقدمه هيئة السياحة والتراث الوطني محتوى رائع، محتوى بالفعل يجذب ويشد الإنسان، وأغلب ما فيه أيضًا يأتي من جذور هذا الوطن، ليس بما يسمى القشور في المباني. المباني موجودة في كل مكان، وكل دولة تستطيع أن تبني ناطحات سحاب، ولكن لا تستطيع أن تبني إرثًا حضاريًا تراثيًا عريقًا؛ لذلك نحن عملنا مع الزملاء في هيئة السياحة ولكن في انتظار المزيد، لأن هناك عملاً كبيرًا يقوم به سمو الرئيس وزملاؤه. وهذا العمل يجب أن يترجم إعلاميًا، سواء في الإعلام الداخلي، أو الإعلام الخارجي. ومن أهم البرامج التي نعمل عليها في وزارة الثقافة والإعلام، ولها ارتباط كبير مع هيئة السياحة والتراث الوطني هو مركز التواصل الدولي الذي يهتم بنقل الصورة الإيجابية للمملكة في وسائل الإعلام الدولية. ونحن عندما نتحدث عن السياحة والثقافة والتراث فنحن نتحدث عن لغة يتحدثها الجميع، ولا يستطيع أي إنسان عادة أن يختلق فيها أو يوجد فيها قصة سلبية؛ لذلك في تعاملنا مع هيئة السياحة وتغطيتنا لملتقى ألوان السعودية والفعاليات الأخرى وملتقى التراث كان هناك ردة فعل إيجابية، من صحف عرفت بالسلبية في تعاملها مع المملكة، وغطت استعادة المملكة لكثير من القطع الأثرية والجهود التي تقوم بها الحكومة في سبيل إعادة ترميم كثير من المدن والقرى التراثية وفتحها أيضًا للناس وكان لها صدى كبير جدًا».

تكريم ضيف اللقاء

كرمت الهيئة ضيف لقائها السنوي، حيث سلم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة إهداء لمعالي وزير الثقافة والإعلام من المنتجات الحرفية المحلية.  وتضمن اللقاء تكريم عدد من الجهات والشخصيات التي أسهمت في دعم الهيئة وقطاع السياحة والتراث الوطني.

 

ضيوف اللقاء السنوي

وقد اعتادت الهيئة أن تستضيف في لقائها السنوي شخصية بارزة أسهمت في دعم السياحة المحلية والتراث الوطني. وتأتي استضافة الهيئة لهذه الشخصيات في إطار تعزيز ثقافة الشراكة مع القطاعين العام والخاص بوصفهما الشريك الرئيس في إحداث التنمية السياحية، وذلك من خلال استضافة أمراء المناطق ورؤساء مجالس التنمية السياحية ذوي التجارب الناجحة في التطوير الســياحي والإداري، والوزراء لالتقاء منسوبي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني سنويًا والحديث عن تجربتهم. وتقوم الهيئة في لقائها السنوي أيضًا بتكريم عدد من الشخصيات والجهات التي أسهمت في دعم السياحة الوطنية.


الأمير سلطان بن سلمان:

شراكتنا مع وزارة الثقافة والإعلام فاعلة ومتميزة ونؤسس لانطلاقة جديدة في التعاون البناء
الإعلان عن إطلاق منصة للإنتاج الإعلامي للسياحة والتراث وقناة «عيش السعودية» بالشراكة مع وزارة الإعلام



 

الدكتور عواد العواد:

هيئة السياحة كانت السباقة في العمل وفق استراتيجية، وكان هناك من ينتقص ذلك ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview