النسخة التجريبية   

مجلس إدارة الهيئة ينوه بالدور المتنامي لقطاعات السياحة والتراث في توفير فرص العم...

مشاهدات: 17 2018/01/02 تعليق: 0

الأمير سلطان بن سلمان يرأس الاجتماع الثالث والأربعين لمجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

رأس الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اجتماع مجلس إدارة الهيئة الثالث والأربعين يوم الأحد 29/3/1439هـ (17/12/2017م) في مقر الهيئة بالرياض. في بداية الاجتماع رفع المجلس تقديره وامتنانه البالغين لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، على ما تحظى به الهيئة وقطاعات السياحة والتراث الوطني من دعم واهتمام من مقامه الكريم، منوهًا برعايته الكريمة، حفظه الله، لملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، الذي افتتحه الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة، الثلاثاء 18 صفر 1439هـ (7 نوفمبر 2017م).

 

إشادة خادم الحرمين الشريفين بالهيئة

أبرز المجلس إشادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، في كلمته في افتتاح الملتقى بجهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وشركائها في مجال التراث الحضاري وحماية المواقع الأثرية والتراثية وتأهيلها، وبخاصة التاريخ الإسلامي، واعتزازه، حفظه الله، بوجود نهضة غير مسبوقة على جميع أصعدة التراث الحضاري والكشوفات الأثرية.

 

كما أبرز مجلس إدارة الهيئة تنويه مجلس الوزراء بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، خلال افتتاح ملتقى آثار المملكة العربية السعودية الأول، وتأكيده، أيده الله، أن الآثار والتراث الحضاري جزء رئيس ومهم من الهوية والتاريخ للمملكة، ومكوّن أساس للمستقبل. 

الإشادة بنجاح ملتقى آثار المملكة

وأشاد المجلس بما حققه الملتقى من أصداء ناجحة، وتفاعل كبير من المختصين والمواطنين، وما شهدته المعارض المصاحبة للملتقى، وفي مقدمتها «معرض روائع آثار المملكة عبر العصور» من إقبال الزوار من المواطنين والمقيمين والمسؤولين وضيوف الدولة. ونوه مجلس الإدارة بالورقة المهمة التي طرحها سمو رئيس الهيئة في الملتقى بعنوان: «بدأ الإسلام في جزيرة العرب منذ خلق الله الإنسان»، والتي تضمنت قراءة جديدة طرحت للنقاش من المختصين، مشيدًا بما دار حول الورقة من نقاشات في الملتقى وبعده.

الإشادة بقرار لجنة حماية المناطق الساحلية

أكد المجلس اهتمام الهيئة وترحيبها بقرار مجلس الوزراء بتاريخ 10/3/1439هـ بتحويل اللجنة المشكلة بموجب الأمر السامي رقم (982/م) وتاريخ 15/9/1419، إلى لجنة دائمة بمسمى «اللجنة الدائمة لحماية بيئة المناطق الساحلية»، تشكل من ممثلين من الجهات ذات العلاقة، مبينًا أهمية القرار في تطوير الخدمات والاستثمارات السياحية في المناطق الساحلية، والاستفادة منها في إقامة مناطق ترفيهية وسياحية للمواطنين.

 

وثمن المجلس الدعم الموجه من الدولة لمشاريع الهيئة، مشيرًا إلى أنه يمثل تأكيدًا رسميًا من الدولة وعن قناعة بالأهمية الاقتصادية للسياحة، وتمكينها بالقرارات والميزانيات التي طالبت بها الهيئة من خلال استراتيجية التنمية السياحية المقرة من الدولة في عام 1425هـ.

 

 

التهنئة بالتكريم الدولي لسمو الرئيس

هنأ المجلس سمو رئيس الهيئة بمناسبة تكريم منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية لسموه الأربعاء 22/12/1438هـ الموافق 13 سبتمبر 2017م ضمن أعمال الدورة 22 للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية التي انعقدت في مدينة شنغدو بجمهورية الصين الشعبية، وذلك تقديرًا لدور سموه في دعم الحركة السياحية المحلية والدولية وتنميتها، وتغيير نظرة المجتمع للسياحة والتراث وتطويرها، ودعم جهود منظمة السياحة العالمية وبرامجها.

 

وأبرز المجلس تجيير سموه التكريم لكل من عمل في الهيئة وساند برامجها وأعمالها، إلى جانب جميع شركاء الهيئة من المؤسسات الحكومية والأهلية الذين عملوا مع الهيئة في النهوض بقطاع السياحة، والارتقاء بهذه الصناعة الاقتصادية المهمة. كما هنأ المجلس سمو رئيس الهيئة بتقليد فخامة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لسموه الوسام التونسي الأول للاستحقاق بتاريخ (الجمعة 20 أكتوبر) تقديرًا لجهود سموه الدولية والإقليمية، والدور الكبير الذي يبذله سموه على مختلف المجالات.

تكريم أمين عام منظمة السياحة العالمية

كما أبرز المجلس منح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى لمعالي الدكتور طالب الرفاعي، أمين عام منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، تقديرًا للجهود الكبيرة التي قام بها معاليه خلال إشرافه على المنظمة، وللدور المهم الذي قام به في توجيه جزء من إمكانات المنظمة البشرية لدعم جهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الارتقاء بقطاع السياحة والتراث الوطني بالمملكة.

 

وأشار المجلس إلى تكريم سمو رئيس الهيئة في مقر الهيئة بالرياض لمعالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي بمناسبة انتهاء فترة عمله في المنظمة بنهاية العام الحالي، وتقديرًا لما قدمه خلال توليه الأمانة العامة فيها من دعم للسياحة الدولية وتطويرها بشكل عام، وتعزيز برامج الشراكة والتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة.

 

وأعرب المجلس عن تقديره للدكتور طالب الرفاعي على جهوده في خدمة السياحة العالمية من خلال المنظمة، مؤكدًا أنه حقق نقلات نوعية للمنظمة حتى باتت من أهم المنظمات التابعة للأمم المتحدة.

المشاركات الخارجية لرئيس الهيئة

 

أحيط المجلس بالمشاركات والزيارات الخارجية لسمو رئيس الهيئة خلال الفترة الماضية والتي شملت:

 

المشاركة في المؤتمر الدولي الثاني للسياحة والثقافة الذي نظمته وزارة السياحة العمانية بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، ومنظمة «اليونيسكو»، خلال الفترة من (23-24/3/1439هـ الموافق 11-12 ديسمبر 2017م) في العاصمة العمانية مسقط، بمشاركة وفود رسمية لأكثر من 70 دولة يمثلون قطاعي السياحة والثقافة على مستوى العالم.

 

وأبرز المجلس تأكيد سموه في كلمته في افتتاح الملتقى أن عناية المملكة العربية السعودية بالسياحة والتراث الحضاري متزامنين هي عناية بالتاريخ والتراث الإنساني العالمي كونها مهبط الوحي، ومهد الإسلام، وموطن الحرمين الشريفين، وملتقى الحضارات، وموقع تقاطع عالمي حضاري عبر التاريخ.

 

زيارة جمهورية مصر العربية، والتي ترأس سموه خلالها وفد المملكة في أعمال الدورة العشرين للمجلس الوزاري العربي للسياحة، التي عقدت الأربعاء (18/3/1439هـ الموافق 6/12/2017م) بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، ولقاء سموه خلال الزيارة فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ومعالي الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وفضيلة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، ومعالي وزير السياحة المصري محمد يحيى راشد وعدد من المسؤولين.

 

المؤتمر الدولي للمحافظة على التراث في العالم الإسلامي، الذي نظمه مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (أرسيكا)، بالتعاون مع منظمة التعاون لدول العالم الإسلامي، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «الإيسيسكو» في إسطنبول (الأربعاء 12 صفر 1439هـ الموافق 1 نوفمبر 2017م)

 

ترؤس وفد المملكة في المنتدى العربي التونسي للاستثمار السياحي، الذي أقيم في العاصمة التونسية (29/1/1439هـ الموافق 19/10/2017م) بمشاركة عدد من وزراء السياحة العرب ورجال الأعمال المهتمين بصناعة السياحة، ولقاء سموه خلال الزيارة فخامة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، ومعالي وزير الخارجية التونسي السيد خميس الجهيناوي، ومعالي وزيرة السياحة والصناعات التقليدية سلمي اللومي.

 

ترؤس وفد المملكة في أعمال الدورة ٢٢ للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية التي عقدت في مدينة شنغدو الصينية، الأربعاء (22/12/1438هـ الموافق 13 سبتمبر 2017م). لقاء سمو الرئيس في مقر الهيئة بالرياض معالي وزيرة السياحة في جمهورية بلغاريا السيدة نيكولينا انجلكوفا والوفد المرافق لها (الأربعاء 11/3/1439هـ الموافق 29/11/2017م)، واحتفاء سمو الرئيس بدولة رئيس مجلس الوزراء بجمهورية بلغاريا بويكو بوريسوف والملك سيميون الثاني رئيس الوزراء الأسبق في قصر المربع بالرياض.

الاهتمام الكوري بمعرض روائع آثار المملكة

أشاد المجلس بالإقبال الكبير والاهتمام الواسع الذي حظي به معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور» في المتحف الوطني بالعاصمة الكورية الجنوبية سيئول، والذي افتتح برعاية سمو رئيس الهيئة، ومعالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الاستراتيجية والمالية الكوري الدكتور يو إل هو، الإثنين (21 شعبان 1438 الموافق 8 مايو 2017م)، واستمر لثلاثة أشهر استقبل خلالها أكثر من (400) ألف زائر وزائرة.

 

 

كتاب «الخيال الممكن»

نوه المجلس بصدور كتاب «الخيال الممكن» لسمو رئيس الهيئة، والذي يتضمن تجربة شخصية ومؤسسية عن مسيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بجميع مراحلها منذ إعلان تأسيسها عام 1421هـ 2000م.

 

وأكد أهمية هذا الكتاب الذي يمثل مرجعًا مهمًا لإنجازات الهيئة وتجاربها الإدارية منذ بداية مسار السياحة والتراث الحضاري الوطني حتى الانتهاء من تطوير القطاع، وتأسيس بنيته النظامية والتشريعية، وإطلاق المشاريع والمبادرات والقرارات المتعلقة به.

نجاح الدورة الحادية عشرة من سوق عكاظ

أعرب المجلس عن اعتزازه بنجاح الدورة الحادية عشرة من سوق عكاظ التي أقيمت برعاية خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، وافتتحها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأربعاء (18 شوال 1438هـ الموافق 12 يوليو 2017م)، وهي الدورة الأولى من السوق بعد صدور أمر خادم الحرمين الشريفين،حفظه الله، بتولي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مسؤولية الإشراف على سوق عكاظ بالتنسيق الكامل مع إمارة منطقة مكة المكرمة والأجهزة التنفيذية في محافظة الطائف. ونوه المجلس بإشادة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بنجاح هذه الدورة، وتأكيده أن السوق وصل لمستوى التميز والإبداع في كل شيء، ويشهد نقلة نوعية في مسيرته.
 

ملتقى ألوان السعودية

كما أشاد المجلس بفعاليات الدورة السادسة من ملتقى ألوان السعودية، التي افتتحت برعاية سمو رئيس الهيئة في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات الثلاثاء 24/3/1439هـ، وهنأ الفائزين بجوائز مسابقة ألوان السعودية للتصوير والأفلام القصيرة لعام 2017، إلى جانب تكريم الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتصوير، لافتًا إلى دور الملتقى في إبراز المقومات السياحية والتراثية للمملكة، وتوجيه المواطن للاستمتاع ببلاده.

الترحيب بالأعضاء الجدد

أعرب المجلس عن تقديره لأعضاء مجلس الإدارة المنتهية عضويتهم، مثمنًا جهودهم وإسهامهم في أعمال المجلس والهيئة.

 

ورحب المجلس بأعضاء مجلس إدارة الهيئة الجدد المعينين لذواتهم والذين وافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها برئاسة خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، بتاريخ الثلاثاء 27 من المحرم 1439هـ، على تعيينهم في مجلس إدارة الهيئة لمدة ثلاث سنوات، وهم: صاحب السمو الأمير عبدالعزيز ابن فهد بن عبدالله آل سعود، معالي الدكتور خالد بن عبدالله السبتي، معالي الدكتور خالد بن عبدالقادر طاهر، المهندس ناصر بن عبدالرزاق النفيسي، الأستاذ عادل بن عبدالعزيز القريشي، الدكتور فهد بن إبراهيم الجربوع، الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي. وأعرب المجلس عن تقديره الكبير للأعضاء المنتهية عضويتهم مثمنًا لهم جهودهم في خدمة الهيئة وقطاع السياحة والتراث الوطني.

 

إسهام السياحة في معالجة البطالة

أكد المجلس أن إضافة المشاركة الجديدة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية في عضوية مجلس إدارة الهيئة بطلب من الهيئة يعكس الاهتمام بتعزيز دور السياحة في توفير فرص العمل للمواطنين.

 

وقال سمو رئيس الهيئة في هذا الصدد: «أشعر بسعادة غامرة وأنا أرى إسهام السياحة في معالجة البطالة، وإيجاد فرص العمل الأنسب للمواطنين في المناطق وباختلاف فئاتهم ومستوى تأهيلهم.

 

وقد بحث المجلس في اجتماعه عددًا من الموضوعات المتعلقة بمشاريع الهيئة وبرامجها وأنشطتها وفقًا للتالي: الموافقة على توصيات الدراسة الاقتصادية

 

وافق المجلس على توصيات الدراسة الاقتصادية التي أعدتها الهيئة بالتعاون مع البنك الدولي بهدف بيان الآثار الاقتصادية والإمكانات الكبيرة للتراث الثقافي الوطني في توليد مشاريع استثمارية مجدية تسهم في زيادة الدخل الوطني وتوفير فرص العمل للمواطنين.

 

حيث قدمت الدراسة العديد من المؤشرات الرئيسة للسياحة الثقافية في المملكة، وقدرت الأثر الاقتصادي للاستثمارات المنفذة في مشروعات ترميم مواقع التراث الثقافي وتأهيلها. وأوضحت نتائج الدراسة أن الاستثمار في التراث الوطني له أثر اقتصادي إيجابي كبير، من حيث الإسهام في زيادة مصادر الدخل الوطني وتنويعها، وتوفير فرص العمل للمواطنين على مستوى الموقع والمنطقة. وقدرت الدراسة إجمالي رحلات السياحة الثقافية في المملكة بعدد (6.3) مليون رحلة، فيما قُدر الأثر الكلي للإنفاق على السياحة الثقافية في المملكة خلال عام (2015م) بمبلغ (56.6) مليار ريـال. كما قدرت فرص العمل التي تولدت عن أنشطة الزوار في مواقع التراث الثقافي والأنشطة التجارية المحيطة بها بـ(112) ألف وظيفة. 

مشروع تنظيم مجلس التسويق السياحي

اطلع المجلس على مشروع تنظيم مجلس التسويق السياحي، وهو إحدى المبادرات التي تعمل عليها الهيئة ضمن برنامج التحول الوطني، والمعنية بإنشاء كيان تنظيمي بمشاركة القطاع الخاص لإدارة مجموعة من المنتجات والأنشطة والوسائل والأدوات التسويقية الداعمة لصناعة السياحة والفعاليات وتطويرها، بما في ذلك المعارض والمؤتمرات. ومن أبرز ما تم إنجازه في هذه المبادرة الوطنية: الاطلاع على عدد من التجارب الدولية التي تعتمد نظام التسويق السياحي، بناء تنظيم للمبادرة يتضمن (التعريف، الأهداف، المهام، دور المبادرة في دعم قطاع الإيواء، الإدارة، الهيكل الوظيفي، الموارد المالية، النفقات)، تم اعتماده من سمو رئيس الهيئة ورفع لهيئة الخبراء من خلال مكتب الإنجاز والتدخل السريع، والتنسيق المباشر مع إدارات الهيئة وقطاعاتها مثل مكتب تحقيق الرؤية، وبهدف تخفيف العبء على المستثمر في مجال الإيواء.

 

مستجدات تفعيل التأشيرة السياحية

اطلع المجلس على تقرير عن مستجدات تفعيل التأشيرة السياحية، ونتائج عمل الفريق المشكل من وزارة الداخلية والخارجية والهيئة لاستكمال تطوير الإجراءات السابقة المتفق عليها مع الجهات المعنية لتفعيل التأشيرة السياحية. وأكد المجلس الأثر الاقتصادي الكبير لفتح التأشيرات السياحية وإسهامها في زيادة التدفقات السياحية، وتطوير الخدمات والمرافق السياحية والتراثية في مناطق المملكة. وقد أشار التقرير الى الانتهاء من إعداد مسودة اللائحة التنفيذية للتأشيرات السياحية، تمهيدًا لاعتمادها من سمو رئيس الهيئة.

 

كما تقوم إدارة تقنية المعلومات بالهيئة حاليًا ببناء نظام إلكتروني لإصدار التأشيرات السياحية، والتنسيق مع ممثلي مركز المعلومات الوطني، ووزارة الخارجية، لإتمام عملية الربط الإلكتروني بين كل من (الهيئة، ووزارة الخارجية، ومركز المعلومات الوطني). ومن المتوقع بإذن الله البدء بالتشغيل التجريبي للنظام الإلكتروني للتأشيرة السياحية قبل نهاية الربع الأول من عام 2018. وتعد مبادرة التأشيرة السياحية إحدى مبادرات التحول الوطني 2020، وذلك في إطار سعي الهيئة لتحقيق رؤية المملكة التطويرية 2030 التي تولي صناعة السياحة اهتمامًا كبيرًا في برامجها ومشاريعها التنموية.

 

وقد أعطت التجربة السابقة لتطبيق نظام التأشيرة السياحية، بين عامي 2008 و2010، مؤشرًا إيجابيًا على أهمية المردود الاقتصادي من هذا النوع من التأشيرات، وذلك من خلال استئناف تطبيقها في صورة مبادرة وطنية على نطاق أوسع، حيث جذبت خلال تلك الفترة التجريبية أكثر من (32) ألف سائح، تم تسهيل إجراءات تأشيراتهم عبر عدد من مكاتب تنظيم الرحلات السياحية المرخص لها من قبل الهيئة.

سير العمل في برنامج إقراض المشاريع الفندقية والسياحية

أحيط المجلس بسير العمل في برنامج إقراض المشاريع الفندقية والسياحية الذي أقره مجلس الوزراء بتاريخ 13/4/1436 هـ واعتمدت له ميزانية من برنامج التحول الوطني بمبلغ (2.7) مليار ريال حتى 2020.

المشاركات الخارجية للهيئة

 

اطلع المجلس على تقرير عن المشاركات الخارجية للهيئة وهي:

 

مشاركة المملكة ممثلة في الهيئة في معرض بورصة برلين للسياحة 2017 الذي أقيم في العاصمة الألمانية برلين خلال الفترة من 9-13 جمادى الآخر 1439هـ، الموافق 8-12 مارس 2017م.

 

مشاركة المملكة ممثلة في الهيئة في معرض سوق السفر العالمي (WTM) في لندن في الفترة من 6 إلى 8 من نوفمبر 2017.

أنشطة البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات

اطلع المجلس على تقرير عن أنشطة البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات لعام (2017)، شمل المبادرات المعتمدة للبرنامج والتي بلغت (90) مبادرة متفرعة من (23) هدفًا استراتيجيًا، وتم ترخيص (6٫529) فعالية أعمال خلال فترة التقرير أقيم معظمها في قطاعات التعليم، والتقنية، والاتصالات، والرعاية الصحية، والاقتصاد، والتجارة، والسلع الاستهلاكية، والتجزئة، والخدمات المهنية.

اعتماد توقيع عقد تنفيذ متحف الحدود الشمالية

وفي ختام الاجتماع وافق المجلس على اعتماد توقيع عقد تنفيذ متحف الحدود الشمالية بمدينة عرعر على إحدى الشركات الوطنية، بقيمة إجمالية قدرها (95.570.091) ريالاً. وقد أعلنت الهيئة مؤخرًا عن ترسية 9 مشاريع في مختلف مناطق المملكة بتكلفة إجمالية تتجاوز 433 مليون ريال، وطرح 5 مشاريع للترسية، وذلك ضمن مشاريع الهيئة في مسار التراث الحضاري والتي تتجاوز تكلفتها مليار و400 ألف ريال. وتأتي هذه المشاريع في إطار برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، وهو البرنامج الرائد الذي تنفذه الهيئة، ويصل عدد مشروعاته إلى (230) مشروعًا تغطي التراث بروافده المختلفة، كالآثار، والمتاحف، ومواقع التاريخ الإسلامي، والتراث العمراني، والحرف والصناعات اليدوية، وغيرها من مكونات تراث المملكة. يشار إلى أن مجلس إدارة الهيئة يرأسه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة، ويضم في عضويته كلاً من:

 

صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالله، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل ( نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامـــــــة للرياضة)، معالي الدكتور خالد بن عبدالله السبتي ( رئيس هيئة تقويم التعليم)، معالي الدكتور ناصر ابن عبدالعزيز الداوود ( وكيل وزارة الداخلية)، معالي الدكتور خليل بن مصلح الثقفي ( رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية المكلف)، معالي الدكتور خالد ابن عبدالقادر طاهر، الدكتور عيسى بن محمد رواس (وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون العمرة)، الدكتور عبدالعزيز بن صالح بن سلمة ( وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشــــــؤون الإعلامية)، الدكتور إبراهيم بن محمود بابللي (وكيل وزارة الاقتصــاد والتخطيط لشؤون التنمية القطاعية)، الدكتور أسامة بن إبراهيم فقيه ( وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعـة لشـؤون البيئة)، الدكتور جاسر بن سليمان الحربش (وكيل وزارة التعليم للبعثات والمشـرف العام على الملحقيات الثقافية)، تميم ابن ماجد الدوسري ( وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية)، يعرب بن عبدالله الثنيان ( وكيل وزارة المالية للتواصل والإعلام)، الدكتور عبدالقادر بن عثمان أمير ( وكيل وزارة الشــــؤون البلدية والقروية للشـؤون الفنية)، بدر بن عبدالمحسن الهداب ( وكيل وزارة التجــــارة والاستثمــــــــار للشــــؤون الفنية)، الدكتورة تماضر بنت يوسف الرماح ( وكيلة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتوطين الموجه)، المهندس ناصر بن عبدالرزاق النفيسي (نائب رئيس أرامكو لشؤون أرامكو السعودية)، عادل بن عبدالعزيز القريشي، الدكتور فهد ابن إبراهيم الجربوع ( نائب الرئيس للتسويق وإدارة المنتج بشركة الخطوط السعودية للنقل)، الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي ( رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالطائف). 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview