النسخة التجريبية   

وفود مجتمعية ودبلوماسية في معرض روائع آثار المملكة

مشاهدات: 28 2018/01/03 تعليق: 0

استضاف معرض «روائع آثار المملكة عبر العصور» والمعارض المصاحبة التي نظمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المتحف الوطني على مدار 50 يومًا ضمن فعاليات ملتقى آثار المملكة الأول المقام بين 18-20 صفر الماضي، عددًا من الوفود المحلية والدولية والدبلوماسية، اطلعت على 466 قطعة أثرية نادرة عرَّفت بالبُعد الحضاري للمملكة وإرثها الثقافي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة. وفي هذا الإطار قام معالي الشيخ الدكتور عبدالله بن سليمان بن منيع، عضو هيئة كبار العلماء، المستشار في الديوان الملكي، ومعالي الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، عضو هيئة كبار العلماء، المستشار في الديوان الملكي، ومعالي الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري، عضو هيئة كبار العلماء، المستشار في الديوان الملكي، بزيارة للمعرض التقوا خلالها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة، حيث أبدوا إعجابهم بما حواه المعرض، مؤكدين اعتزاز كل مواطن بما شهدته أرض المملكة من حضارات متعاقبة تُوجت بحضارة الإسلام الخالدة.

 

كما زار الشيخ الدكتور قيس المبارك، عضو هيئة كبار العلماء سابقًا، المعرض، وأثنى على الجهود التي يبذلها سمو رئيس الهيئة وعمله الدؤوب للتعريف بالبعد الحضاري للمملكة وإرثها التاريخي، مبديًا إعجابه بما رآه من قطع أثرية فريدة ومتميزة توثق حضارات المملكة عبر العصور. وفي سياق متصل، قام دولة رئيس مجلس الوزراء بجمهورية بلغاريا، بويكو بوريسوف، بزيارة إلى المتحف الوطني تجوّل خلالها في معرض روائع آثار المملكة برفقة سمو رئيس الهيئة، وقد أبدى إعجابه بما حواه المعرض من قطع ثمينة تبرز المكانة التاريخية للمملكة والحضارات المتعاقبة على أرضها، مشيدًا بتجربة المملكة في استعادة الآثار الوطنية.

 

 

 

وكانت الهيئة قد نظَّمت زيارة لمجموعة من أعضاء مجلس الشورى إلى المعرض ضمَّت الدكتور عبدالله السفياني، عضو مجلس الشورى، نائب رئيس اللجنة الثقافية والإعلامية والسياحة والآثار بالمجلس، والدكتور فايز الشهري، رئيس لجنة الثقافة والإعلام والتراث بالمجلس، وعبيد العبدلي، عضو المجلس، وأ.د. أحمد بن عمر آل عقيل الزيلعي، أستاذ الآثار الإسلامية وعضو المجلس، حيث أكدوا أن المعرض بمقتنياته الثمينة والنادرة جدًا يثبت للعالم أجمع أن المملكة تعيش على جبل من التاريخ وثروة هائلة جدًا من المقتنيات التاريخية التي تنظر إليها الدول والأمم والشعوب على أنها أهم ما يميز ثقافتها وكيانها وأهم ما يرسم هويتها.

 

كما قام معالي الدكتور طالب الرفاعي، أمين عام منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، بزيارة للمعرض والمعارض المصاحبة، اطلع فيها على ما تحويه من قطع أثرية فريدة تعكس البعد الحضاري والتاريخي العميق للمملكة.

 

وفي الشأن ذاته، نفَّذ أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون لدى المملكة، مؤخرًا، زيارة للمعرض والمتحف الوطني رافقهم خلالها وكيل وزارة الخارجية لشؤون المراسم، عزّام بن عبدالكريم القين، وجمال عمر، مدير عام المتحف، حيث أجمعوا على تميّز التجربة السعودية وتفرّدها في الحفاظ على التاريخ السعودي وإبراز ما تحويه أرض المملكة من إرث حضاري ضخم، مؤكدين أن ما شاهدوه من إمكانات يضاهي أكبر الإمكانات العالمية. وزار المعرض أيضًا المهندس صالح بن ناصر الجاسر، مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية، حيث عبَّر عن إعجابه بما شاهده من قطع أثرية تدل على الحضارات المتعاقبة على أرض المملكة وتؤكد عمقها الحضاري وثراءها الثقافي.كما نظَّمت الهيئة زيارة ميدانية لمجموعة من كتاب الرأي السعوديين، إلى المعرض، أكدوا فيها أنه فرصة مدهشة ومهمة للتعرف إلى حضارات الوطن وعمقه الحضاري والتاريخي، لافتين إلى أهمية دعم وسائل الإعلام والإعلاميين لهذه المعارض عبر التعريف بها. كما سجل المعرض زيارة الكاتب والإعلامي الكويتي، أحمد الجارالله، رئيس تحرير صحيفة السياسة، يرافقه خالد بن عبدالعزيز الحميد، المدير العام لدار السياسة للطباعة والصحافة والنشر والتوزيع، حيث استمعا إلى شرح واف عن المعروضات والمقتنيات الأثرية. وزار المعرض أيضًا عدد من أعضاء مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة برئاسة الأستاذ عبدالرحمن بن علي الجريسي، حيث عبَّروا عن إعجابهم بما شاهدوه من إبداع فني تراثي يعكس الجانب الثقافي للمملكة. 



التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview