النسخة التجريبية   

ألوان السعودية 2017

مشاهدات: 1615 2018/01/01 تعليق: 0

الأمير سلطان بن سلمان يفتتح الدورة السادسة من ملتقى ألوان السعودية

أطلق الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس  الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في 12/11/2017 فعاليات الدورة السادسة من ملتقى ألوان السعودية، في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات.


قام سموه في حفل الافتتاح بتكريم الرعاة واللجنة الاستشارية ولجان التحكيم بملتقى ألوان، كما كرم المصورين الفائزين في مسابقة ألوان السعودية للتصوير والأفلام القصيرة لعام 2017م، إلى جانب تكريم الفائزين بجائزة الأمير سلطان بن سلمان للتصوير، كما تم الإعلان عن الصور والأفلام السياحية الفائزة. ولقد افتتح الأمير سلطان بن سلمان المعرض المصاحب للملتقى، والذي يشهد مشاركات من مختلف مناطق المملكة ممثلة في أجهزة التنمية السياحية، وجهات حكومية، وشركات كبرى.

 

علق سموه على أن مسمى (ألوان السعودية) يعني الهدف من إبراز جمال بلادنا ومقوماتها السياحية. فالقضية ليست في عملية التصوير كمنتج فني فقط، والحمد لله الناس بدأت تعي ما كنا نقوله منذ تأسيس هيئة السياحة، مضيفًا أن ثروات بلادنا تتعدى النفط، وثرواتنا الحقيقية هي البشر. كما أن من جملة أهدافنا توجيه قدرات الناس في مجال التصوير وإنتاج الأفلام الفوتوغرافية لخدمة أهداف هيئة السياحة في إبراز المقومات السياحية للمملكة، مشيرًا إلى أن العدسة هي نافذة نرى من خلالها بلادنا ومقوماتها السياحية والتراثية، منوهًا بالحملات الإعلامية التي قامت بها الهيئة لتوجيه المواطن السعودي للاستمتاع ببلاده. وأردف سموه قائلاً: «تشرفت اليوم بلقاء سيدي خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- مع أمين عام منظمة السياحة العالمية د. طالب الرفاعي، وأكد- حفظه الله- في حديثه عن السياحة في المملكة، «أن الدولة ماضية في مشروع تطوير السياحة الوطنية لكونها أصبحت واقعًا اقتصاديًا وطنيًا مطلوبًا ولم تعد ترفًا، مضيفًا: «لا زلت أكرر ما قلته قبل سبع سنوات أن المملكة العربية السعودية سوف تكون أكبر دولة سياحية في المنطقة، وأكبر دولة لها محتوى تراثي قابل أن يستمتع به المواطن وغير المواطن».

 

وكشف سموه عن الإعداد لإطلاق منصة للإنتاج الإعلامي بالتعاون مع وزارة الإعلام والثقافة تحت مسمى (عيش السعودية)، وذلك خلال اللقاء السنوي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

المشاركون بملتقى ألوان السعودية

شارك في ملتقى ألوان السعودية، الذي استمر خمسة أيام، عدد كبير من المصورين المحترفين والهواة من الجنسين في المملكة ودول الخليج العربي، وعدد من الجهات الإعلامية المختلفة والجهات الحكومية والخاصة والتعليمية، وشركات الإنتاج الفني، وجمعيات التصوير، وأجنحة خاصة للمصورين المحترفين المبدعين والهواة.

أفلام سياحية فائزة

أعلنت لجنة تحكيم مسابقة ألوان السعودية للأفلام السياحية عن 4 أفلام سياحية قصيرة فائزة بالمسابقة، والتي استطاعت بدورها أن تحاكي، خلال دقائق قليلة، عملاً فنيًا متكاملاً حافلاً بالغنى والتراث السعودي الفريد وتوثيقه بطريقة سينمائية فريدة.

 

ومن أبرز تلك الأفلام: فيلم (وقف) للمصور نايف أبو شقاف الذي حاول فيه أن يلقي الضوء على جانب من تراث المملكة العريق، ممثلاً في واحد من أقدم المساجد التاريخية في المملكة وهو مسجد (صدريد) الواقع في مدينة النماص والذي يعود تاريخ بنائه إلى عام 110هـ أي منذ أكثر من 1300عام، وكيف ظل محافظًا على شكله وتراثه وتاريخية ليكون شاهدًا على تاريخ المملكة الغني بالآثار القديمة.

 

أما فيلم (روح الشمال) للمصور محمد المرحبي فيحاول فيه أن يأخذك في رحلة قصيرة في شمال المملكة زار فيها 17 منطقة ومدينة مختلفة في مغامرة حافلة بالمتعة والتاريخ والجمال، بين الجبال الشاهقة، والآثار القديمة، والشواطئ الفريدة والبحار ذات المياه الزرقاء الشفافة ليرسم لك صورة رائعة لطبيعة المملكة وتاريخها الطويل المتميز.

 

ويعرض لنا المصور عتبة ريس من خلال فيلمه (جرب بلدي – الرياض) روعة التجربة السياحية في الرياض وكيف يستطيع الزائر فيها الاستمتاع والتحليق في جو من المغامرة والإثارة الممزوجة بالأصالة النجدية بعاداتها وتقاليدها وفنونها. وتدور قصة الفيلم حول سائح أجنبي يزور الرياض لأول مرة ليتعرف على أهلها ويتعمق أكثر في تقاليدها وعاداتها، ويستمتع بأفضل التجارب السياحية فيها بدءًا من تجربة الطعام النجدي مرورًا بالمغامرات كتسلق حافة العالم والجلوس مع الأصدقاء في البر، والانخراط في بعض فنونها وتراثها المميز لتتولد لديه تجربة سياحية فريدة مليئة بالمتعة والإثارة.

 

في حين استطاع الفنان عماد الزهراني أن يأخذنا بفيلمه (فن القبسون) في رحلة إلى الماضي لنعيش دقائق مع تاريخ أحد أقدم الفنون السعودية العريقة ألا وهو فن القبسون الذي تعود نشأته إلى أكثر من 300 عام الذي تحكي لنا حركاته ورقصاته وأدواته قصص المجد والشجاعة والمهارة والإقدام، وكيف استطاع الحفاظ على شكله وهويته إلى اليوم. فهو يحكي قصة مجد عاشته المملكة في أحقاب مختلفة، كما يستعرض الأدوات المستخدمة فيه من سلاح المقمع، والطلقات النارية، والبارود، والمدك، وأهم الحركات التي تؤدى خلاله.

 

 

صور (عسير) تحصد جوائز المراكز الأولى

استحوذت منطقة (عسير) وطبيعتها الخلابة وسحر جبالها وتضاريسها على اختيارات جمهور مسابقة ألوان السعودية، بعد أن نالت أعلى نسبة من تصويت الجمهور، حيث حصدت ثلاث صور من المنطقة على جوائز المراكز الثلاثة الأولى في مسابقة ألوان السعودية بفئة تصويت الجمهور، حيث فازت صورة (باللحمر عسير) للمصور خالد الشهري بالمركز الأول، وصورة (بني مازن) بأبها بالمركز الثاني للمصور عبدالقادر الغوازي، وصورة (وادي الصليل) بعسير بالمركز الثالث للمصور فارس طيران. 

 

ويحدثنا المصور خالد الشهري حول صورته الفائزة بالمركز الأول فيقول: كنت مسافرًا أنا وعائلتي وكانت الأجواء حينها ماطرة وعند وصولنا لهذا الموقع كان المشهد آخذًا لافتًا للعين ما أجبرني على التوقف وتأمل هذا الجمال. وما زاد هذه المشهد جمالاً هو وجود المصور الموجود في الصورة الذي أحدث تناغمًا جميلاً مع الطبيعة فبينما كان هذا المصور يحاول أن يصطاد لقطته لم يكن يعلم حينها أنه كان فريسة لغيره. لم أتردد حينها في اصطياده والفوز بهذه الغنيمة، وهذا كان بتوفيق من الله وفضله. وقد تم التعرف على المصور وهو الأستاذ حسن القيسي وتم إهداؤه هذه اللقطة، وأصبح صديقًا أفخر بمعرفته.

 

أما المصور عبدالقادر الغوازي فيقول عن صورته الخاصة بقرية بني مازن بأبها: إن تلك الصورة تم التقاطها عقب مغيب الشمس بعد يوم ماطر فظهر فيها صفاء الألوان، ووضوح الخلفية الجبلية التي تكون عادة مغطاة بالضباب الذي يعانق جبال هذه القرية دائمًا.

 

ويروي لنا المصور فارس طيران عن تجربته التي عاشها خلال تصويره لصورته (وادي الصليل) بمحافظة رجال ألمع فيقول: كنت برفقة أحد الأصدقاء وقت العصر بعد يوم ماطر صافٍ، وعند مرورنا من هذه المنطقة شاهدنا تلك الإطلالة الرائعة فجذبنا المنظر وأرغمنا على التوقف، وبدأنا رحلة البحث عن أفضل الأماكن المناسبة للتصوير تلك اللحظة الفريدة، وبالفعل وفقنا إلى التقاط تلك اللوحة الفنية الرائعة.

 

الجدير بالذكر أن مسابقة ألوان السعودية استحدثت هذا العام فئة جديدة بعنوان (تصويت الجمهور) أتاحت فيها للجمهور من جميع أنحاء العالم التصويت لاختيار ثلاث صور للفوز بجوائز المسابقة من بين 34 صورة تم طرحها للتصويت على مدى 18 يومًا. 


حضارة المملكة و طبيعتها بكاميرا الهواتف الذكية

 

 

العمق التاريخي للمملكة بعيون عالمية

 

 

العمق التاريخي و مظاهرالتطور في مسابقة السعودية اليوم

 

 

طبيعة المملكة و تراثها بعدسات احترافية

 

 

عدسات تحلق في سماء المملكة

 

 

لقطات ابداعية تتغنى بتراث المملكة الحضاري

 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview