النسخة التجريبية   

السياحة الزراعية والريفية مجال واعد للاستثمار

مشاهدات: 130 2018/05/21 تعليق: 0

تعمل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى تطوير السياحة الزراعية والريفية ( أرياف ) في المملكة؛ باعتبار أن السياحة الزراعية ذات أهمية من حيث خلق منتج سياحي جديد لسد الطلب المتزايد على السياحة الريفية. وتسعى الهيئة لتحقيق هذه التطلعات بالتعاون مع عدد من الشركاء (وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، والمديرية العامة للدفاع المدني، والأمن العام، وصندوق التنمية الزراعية) على تحقيق سياحة مستدامة وزيادة الروابط الاجتماعية والتراثية بين مختلف أطياف المجتمع والربط ما بين سكان المدن والمناطق الريفية، وكذلك توسيع مجال التعليم والتعريف بالعادات والتقاليد. ومن أبرز فوائد هذه المبادرة: زيادة مصادر الدخل، وتوفير خدمات سياحية للمناطق، وحماية الأراضي واستدامة الزراعة بها، وخلق تجربة سياحية جديدة.

وتهدف مبادرة السياحة الزراعية والريفية (أرياف) إلى استخدام المرافق والأنشطة القائمة وتطويرها سياحياً، وخدمة المجتمع من خلال المساهمة في إثراء التجربة السياحية والتعليمية للزوار. كما تحقق فوائد اقتصادية واجتماعية على المستويين المحلي والإقليمي تتمثل في توفير وظائف ودخل إضافي للمزارعين، وتحفيزهم على الدخول في هذا النوع من السياحة من خلال تمكينهم من تطوير منتجاتهم الزراعية وأنشطتهم السياحية؛ مما يساهم في تنمية الحركة السياحية والاقتصادية بالمنطقة.

ومن أبرز منجزات المبادرة التي قامت بها الهيئة إعداد ورش عمل للسياحة الزراعية والريفية (أرياف) في كل مناطق المملكة للشركاء والمزارعين، وإصدار (85) ترخيصاً للسياحة الزراعية في كل من: الرياض والقصيم والأحساء وحائل وتبوك ونجران وجدة والمدينة المنورة والطائف والمحافظات التابعة لها.

كما قامت الهيئة بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة لتأمين تمويل لأصحاب المزارع والمستثمرين بالتنسيق مع صندوق التنمية الزراعي، ويتم العمل حالياً على التعامل مع عدة طلبات تمويل للمزارع الحاصلة على رخصة مشروع السياحة الزراعية والريفية (أرياف)، وتمت الموافقة على أربعة طلبات منها، ويتم العمل على استكمال الطلبات الأخرى. وقد وافقت اللجنة الإشرافية لمشروع السياحة الزراعية والريفية (رياف) على بحث إمكانية منح الشركات الزراعية أو المالكة للمزارع رخصة السياحة الزراعية والريفية (أرياف)، وإعادة دراسة الاشتراطات الخاصة بمنح الرخصة؛ تسهيلاً للمستثمر، وتحفيزاً للاستثمار في هذا النمط السياحي، وقبول كل المزارع المنطبقة عليها الاشتراطات في حال توافر وثيقة أو موافقة الناظر (في الوقف) أو ملكية سليمة (صك، حجة استحكام، عقد إيجار موثق).

كما وافقت على تيسير سبل ترخيص الحيازات الصغيرة في المناطق والمدن المستهدفة، وحماية وترخيص المزارع ذات البعد التاريخي مثل: أرياف عنيزة، ومزارع الدرعية، وملكية الأراضي، إضافةً إلى منح الشركات رخصة السياحة الزراعية والريفية، وإلزام المستثمر بتقديم خطة تطوير توضح التوجهات التطويرية للمزرعة.


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview