النسخة التجريبية   

ملتقى السفر والاستثمار السياحي.. 11 عاماً من العمل واتفاقيات تستثمر في المستقبل

مشاهدات: 366 2018/05/23 تعليق: 0

عاماً بعد عام تكشف السياحة السعودية عن نوافذ جديدة باتجاه آفاق مبتكرة، ومبادرات تجسد التراث، وتحكي تاريخ الأجداد في أحداث وفعاليات تعمل على زيادة التواصل، وتسهم في تبادل الخبرات؛ فقد كان ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي الذي انطلقت فعالياته مؤخراً تحت شعار “السياحة ملتقى الصناعات” أحد أهم مراكز التعريف بفرص الاستثمار السياحي وأكثر المنتجات والوجهات السياحية الجاذبة لمحبي رياضات الهايكنج والغوص وسياحة السفر إلى جانب المزارات التاريخية. 

تغطية: مصطفى عبدالله

تصوير: حسن محمود 








انتهت فعاليات ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي في دورته الحادية عشرة مؤخراً وسط حضور جماهيري وإعلامي كبير لتلك الاحتفالية وسط النضج الكبير الذي أثمرت عنه برامج  الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومبادراتها لتنمية مناطق الجذب السياحي وتوفير البيئة اللازمة لتنشيط وجذب الاستثمار السياحي عبر السنين الذي بنت فيه الهيئة وشركائها أرضية صلبة للنهوض بهذا الصناعة الاقتصادية والتنموية الكبرى.

فرصٌ استثمارية وصفقات متبادلة
بمشاركة أكثر من 200 جهة من القطاعين العام والخاص وما يقرب من 12 وجهة سياحية من مختلف المناطق في المملكة، شهد مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض عرض ما تتميز به السياحة السعودية من فرصٍ واعدة ومسارات جاذبة؛ فهو يعد فرصة سانحة لتسليط الضوء على أكثر المنتجات والوجهات السياحية وفرص الاستثمار السياحي المتاحة، بما يفيد رواد الأعمال والمستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار في المملكة واكتشاف الفرص الواعدة.

 

الملتقى الذي انتظم على مدار 11 عاماً، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، منذ أن كان أميراً لمنطقة الرياض، وبتنظيم من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، جاء في دورته الجديدة بأجنحة تميزت بتصاميم جاذبة تجمع بين الحداثة والتراث بهندسة رائعة ولافتة. تلك التصاميم استوقفتنا لنسأل المهندسة المعمارية والفنانة التشكيلية هالة سعود البابطين التي قالت لمجلة “ترحال”: “إن جميع العارضين كانوا حريصين على المشاركة منذ وقت مبكر، مطالبين بتصاميم تشير إلى المستقبل دون أن تنقطع عن سمات المنطقة وتراثها”، معربة عن سعادتها بالمشاركة التي “تأتي في أوقاتٍ ملهمة لجميع العارضين، ودافعة إلى تحويل أنشطتهم لتواكب الأنشطة السياحية”.

المحلية أولى خطوات العالمية
بالهيل والزعفران والتمور استقبل عارضو ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي جمهور الزائرين، مرحبين بضيوف المهرجان: “أرحِب في جازان”، و”مرحباً ألف في عسير”، و”مرحباً هيل أعداد السيل في الباحة” وغيرها الكثير من المناطق بعبارات الترحاب المتنوعة منطوقها المتفقة في روح الضيافة السعودية الأصيلة.... إطلالة تاريخية تحاكي الواقع، وتعايش حياة المناطق التراثية؛ مما أوجد إقبالاً مُميّزاً من الزوار للاطلاع على الموروث الشعبي والتراثي بعد أن تم تصميم أجنحة الملتقى لتعكس أصالة المملكة.

 

المتجول بين أركان وأجنحة المعرض يستشعر انطباعات ومشاعر الارتياح والسعادة على وجوه المشاركين من العارضين ممثلي المشاريع والبرامج والمبادرات الاستثمارية السياحية؛ فقد قدم أصحاب المهن التراثية والأسر المنتجة، الكثير من منتجات الموروث الشعبي القديم والمتنوع، من بينها صناعات النحاسيات والفخاريات، وصناعة الخرازة والجلد، وحرف السواحل القديمة، في محاولة لإحياء هذا الموروث، خصوصاً لدى جيل الشباب؛ لتعريفهم بالماضي.

 

 

 

 

 

منهجية وورش عمل

 

على هامش فعاليات الملتقى، كانت الجلسات العلمية وورش العمل تنتظم بشكل متصل ووفق محاور عدة أسهبت في مناقشة المعطيات السياحية في المملكة وسبل تطويرها وتحقيق أفضل ما يمكن؛ لتكون وجهة للمستثمرين والمتخصصين في قطاع السياحة والسفر.

 

وفي إحدى تلك الجلسات كانت جلسة للعالم الأمريكي المسلم المهندس عثمان لولن الذي يعمل مستشاراً في الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية، والذي أضاف رونقاً خاصاً للمحاضرة والحاضرين من ناحية السرد والتعريف وهو يرتدي الزي السعودي في إحدى حلقات النقاش التي خصصها الملتقى للحديث عن مفهوم المصطلح البيئي وربطه مباشرةً بخدمة المسارات السياحية في المملكة.

 

لقد جذب لولن الحاضرين بحديثه عن تطوير أنماط السياحة في ظل التنوع البيئي والجغرافي في المناطق السعودية؛ إذ قضى أكثر من نصف حياته هنا في السعودية، وشاهد الكثير من المواقع البيئية النادرة التي تربط السياحة بالبيئة.

 

 

 

 

 

 

 

 

ختامٌ لفعالياتٍ تستمر 

إقبال كبير شهده ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي، بحضور وتفاعل من الزوار الذين تجاوز عددهم 30 ألف زائر من المستثمرين والجمهور، وقد تم على مدار أربعة أيام توقيع 

 

م

الفئة الرئيسية

الفئة الفرعية

اسم الفائز

1

فئة العاملين بالسياحة

فئة "مدير فندق"

فهد الموسىفندق درنف كدي - مكة المكرمة

2

فئة "مدير وكالة سفر"

محمد العتيبيوكالة برنامج المسافر للسفر والسياحةالطائف

3

فئة "موظف استقبال"

جميلة الحويطيفندق جولدن توليب شرماتبوك

4

فئة "طاهي"

راكان العريفيفندق الفورسيزنز - الرياض

5

فئة "مدير سوق تجاري"

تركي القحطانيالنخيل مول - الرياض

6

فئة "موظف خدمات غرف"

بسمة القحطانيالمروة ريحان روتانا - مكة المكرمة

7

فئة "مقدم خدمة طعام"

فيصل بن احمد السبكيالريتز كارلتونالرياض

8

فئة "مسؤول مبيعات بمنشأة سياحية"

مودة الشرقيزمزم بولمان - المدينة المنورة

9

فئة "مدير موارد بشرية بمنشأة سياحية"

ياسمين الصانعانتركونتننتال - الجبيل

10

فئة "مدير ادارة تدريب بمنشأة سياحية"

عمر بن علي الغامديكراون بلازا - جدة

11

فئة "مدرب تدريب سياحي"

مشاعل مكيجامعة طيبةالمدينة المنورة

12

فئة "مرشد سياحي"

فريح بن خلف الشمريحائل

13

فئة "حرفي"

فهيمة محمد خانالمدينة المنورة

18

فئة منشأت تدريب سياحي

فئة "معهد تدريب سياحي"

معهد عبد المحسن الحكير العالي للتدريب الفندقيالرياض

19

فئة "كلية تدريب سياحي"

الكلية العالمية للسياحة والفندقة لوريتالمدينة المنورة

20

فئة المراكز التجارية والترفيهية

فئة "مركز تجاري"

النخيل مولالرياض

21

فئة "مركز ترفيهي"

الحكير تايمالرياض

24

فئة المطاعم

فئة "مطعم سعودي محلي"

مطعم بياتوالرياض

25

فئة "مطعم بفندق"

مطعم سوق التوابلماريوت جبل عمرمكة المكرمة

26

فئة "مطعم عالمي"

بافلو وينجز اند رينجزجدة

27

فئة المقاهي

فئة "مقهى محلي"

ديوان القهوةنجران

28

فئة خدمات المواصلات

فئة "شركة تأجير سيارات"

شركة الشرق المتحدة لتأجير السياراتعرعر

29

فئة موقع جذب سياحي

فئة "موقع جذب سياحي"

جادة قباءالمدينة المنورة

14

فئة الفعاليات والمهرجانات

فئة "فعالية ومهرجان تراثي وثقافي"

مهرجان ناركم حيةالمدينة المنورة

15

فئة "فعالية ومهرجان ترفيهي"

فعاليات عاصمة السياحة الاسلاميةالمدينة المنورة

16

فئة "فعالية ومهرجان بيئي

مهرجان سفاري بقيقالمنطقة الشرقية

17

فئة "منظم فعاليات ومهرجانات"

شركة معارض الرياض المحدودةالرياض

22

فئة وكالات السفر ومنظمي الرحلات السياحية

فئة "وكالة سفر وسياحة"

وكالة نادي المسافر للسفر والسياحةالرياض

23

فئة "منظم رحلات سياحية"

درة رقمات للسياحةنجران

30

فئة الفنادق

فئة "فندق خمس نجوم"

فندق الدار البيضاء جراندجدة

31

فئة "فندق اربع نجوم"

فندق بريراالرياض

32

فئة "فندق ثلاث نجوم"

فندق الدار البيضاءجدة

33

فئة "فندق تراثي/نزل ريفية"

قرية دروازة النخيل للنزل السياحيةالاحساء

34

فئة "نادي صحي بفندق"

نادي فندق الانتركونتننتالالرياض

35

فئة "مركز اعمال بفندق"

مركز اعمال هوليدي ان بوابة جدةجدة

36

فئة الشقق المفروشة والوحدات السكنية

فئة "شقق مفروشة درجة ثانية او ثالثة"

اجنحة جولدن توليب الكورنيشالخبر

37

فئة "شقق فندقية"

بودل القصرالرياض

38

فئة المنتجعات

فئة "منتجع بحري"

منتجع جولدن ماريناالمدينة المنورة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أكثر من 120 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين عدد من الجهات الممثلة للقطاع السياحي، وتكريم 38 فائزاً بجوائز التميز السياحي، إضافة إلى عقد مؤتمر علمي تضمن أكثر من 16 جلسة عمل وحلقة نقاش حول القضايا والموضوعات المتعلقة بصناعة السياحة والسفر في المملكة وبحث سبل تطويرها، بمشاركة أكثر من 70 مسؤولاً وخبيراً محلياً ودولياً من المختصين في قطاعات السفر والاستثمار السياحي وصناع الأعمال.

 

لقد جاءت دورة الملتقى هذا العام لتركز على جذب وتنشيط الاستثمار السياحي؛ بوصفه رافداً اقتصادياً مهماً من روافد الدخل القومي غير النفطية، وتوفير فرص العمل للمواطنين؛ ليستمر نتاجه حتى دورته المقبلة في تنظيم القطاع السياحي، وجعله منافساً في الأسواق الخارجية.

 

 

 

جوائز التميز السياحي

على منصة المكرمين، قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتكريم المتميزين بجائزة التميز السياحي، والتي شملت الفائزون بجوائز التميز السياحي للدرة الثامنة لعام 2018م:

 

 

 

المبادرات الناجحة والمتميزة سياحياً؛ فهي مقسمة على عدد من الفروع الرئيسية هي: “العاملون بالسياحة، ومنشآت التدريب السياحي، والمراكز التجارية والترفيهية، والمطاعم، والمقاهي، وخدمات المواصلات، وموقع الجذب السياحي، والفعاليات والمهرجانات، ووكالات السفر ومنظمو الرحلات السياحية، إضافة إلى الفنادق، والشقق المفروشة والوحدات السكنية، والمنتجعات. وتضمنت المبادرات الناجحة 38 فئة تنوعت ما بين أفراد ودور إيواء ومعهد وكلية ومراكز تجارية وشركات ومؤسسات خدمية. 

 

وجاءت الجائزة خلال هذا العام ضمن ما تقدمه الهيئة من دعم متعدد الجوانب يشمل كل المساهمات والمبادرات في تطوير مجال السياحة والسفر بالمملكة، بما يضمن استمرار النجاح السياحي على المستويين المحلي والعالمي، وبما يشكل دافعاً مهماً في مجال تطوير صناعة السياحة المحلية، وتقديراً للجهود التي تبذلها المنشآت السياحية والأفراد من مسؤولين ومهتمين في الشأن السياحي، بالإضافة إلى تعزيز مفهوم التنافسية والتحفيز في عملية التطوير، وتحديث القطاع السياحي؛ من أجل ضمان تقديم خدمات سياحية متميزة، والإسهام في نشر أفضل الممارسات لتحقيق الاستثمار الأمثل لإدارة الأعمال والنشاطات السياحية في كل مناطق المملكة.

 

 

 

 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview