النسخة التجريبية   

شعراء عكاظ الجدد .. أعادوا هيبة الحرف ومُلك الشعر الضائع

مشاهدات: 89 2018/06/30 تعليق: 0

عاد الشعر إذاً! عاد منبر عكاظ بهيبة اسمه، عاد التنافس ورجعت المعاني ورنة القوافي وإيقاعات البحور، الشعر الذي يقول عنه الجرجاني: “كائن ومكون لا ينفصل عن العربي الذي ودّ لو كان كل كلامه شعراً”. 

عادت مسابقات الشعر في عكاظ وعاد الشعراء؛ ليطلبوا قصب السبق و”بردة” القصيدة، ولقب شاعر عكاظ الذي يتوج مسيرة الشعراء، ويطمح إليه كل ذي حرف.
مع انطلاق المسابقات عام 1428 فاز حتى اليوم ثمانية شعراء باللقب الذي حُجب لعام واحد فقط (1431هـ).
وفي هذا التقرير نتبين بعض ملامح أصحاب البردة ممَّن فازوا باللقب.



1428

محمد الثبيتي.. سيّد البيد

 

ضمّني

ثم أوقفني في الرمال

ودعاني:

بميمٍ وحاءٍ وميمٍ ودال

واستوى ساطعاً في يقيني

وقال:

أنت والنخل فرعان

 

كان لا بد من تكريم محمد الثبيتي رحمه الله الذي بدأ عملاقاً منذ انطلاقته وشغل الناس ومحبي الشعر واللغة من المحيط إلى الخليج. هذا الشاعر الذي وُلد في سوق عكاظ أصلاً، فشغفه الشعر وعشقه الحرف؛ فكانت مسقط رأسه إحدى قرى بلاد بني سعد، جنوب مدينة الطائف عام 1952م.

درس الثبيتي في مكة المكرمة وأكمل ما تبقى من دراسته العامة حتى تخرجه من كلية المعلمين بدرجة بكالوريوس في العلوم الاجتماعية. عمل بعد تخرجه معلماً في مدارس التعليم العام، قبل أن يفرّغ بشكل كامل للعمل في المكتبة العامة بمكة المكرمة.

قدم الثبيتي خلال مسيرته الأدبية مجموعة كبيرة من الدواوين الشعرية، من أهمها: (تغريبة القوافل والمطر)، و(التضاريس)، و(موقف الرمال)، و(تهجيت حلماً تهجيت وهماً)، و(عاشقة الزمن الوردي). توفي بعد تكريمه بعامين تاركاً إرثاً شعرياً خالداً لجميع الناطقين بالعربية.



1429

محمد التهامي.. الشعر في منتهاه

 

إن قال داعي الحق: من يتقدمُ؟

فأنا الحقيقة كلها.. أنا مسلمٌ

ومعلمي في العالمين محمدٌ

صلّى عليه الأنبياء وسلموا

وتخيروه لهم إماماً صادقاً

لما اصطفاه لنا الإلهُ الأعظمُ

 

تاريخ طويل من الشعر والشاعرية عاشه محمد التهامي؛ ليقدم لنا نموذجاً عربياً تليق به بردة عكاظ ويليق بها. حصل التهامي على شهادة الليسانس في القانون والاقتصاد من كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية عام 1947م. اشتغل بالمحاماة والصحافة والإعلام، إلى أن عمل مستشاراً لجامعة الدول العربية حتى تقاعد.

نشر ديوانه الشعري الأول وهو طالب بالمرحلة الثانوية. نال الميدالية الذهبية لشعر معركة بورسعيد عام 1956م, وجائزة مجلس رعاية الفنون والآداب للشعر القومي عام 1961م, وجائزة الدولة التقديرية في الآداب من مصر عام 1990م، ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى في العام ذاته، كما نال جائزة الملك الحسن الثاني ملك المغرب، إضافةً إلى حصوله على وسام بدرجة فارس من حكومة إسبانيا.



1430

عبدالله عيسى السلامة.. حفيد الحمداني سليل الشعر

 

هرعت إلى المعاني أصطفيها

وطــرت إلى القوافي أقـتفيها

فلم أرَ في المعاني و القوافي

سوى نفسي.. وكان الكونُ فيها

 

وُلد عبدالله بيك الشيخ عيسى السلامة عام 1944م شمال حلب، في منبج مدينة الشعراء البحتري وأبي فراس الحمداني ودوقلة المنبجي وعمر أبو ريشة، وغيرهم الكثير.

درس المرحلة الابتدائية في قريته، والإعدادية والثانوية في حلب؛ ليتخرج من كلية الآداب بدمشق عام 1968م، ثم الليسانس في الحقوق من جامعة بيروت عام 1987م. ودرّس بعدها في ثانويات حلب، ثم كلية المجتمع الإسلامي في الزرقاء بالأردن.

له الكثير من المجموعات الشعرية مثل: (واحة في التيه)، و(ثآليل في جبهة السامري)، و(الظل والحرور)، و(المعاذير). كما كتب ثلاث روايات هي: (الثعابيني)، و(سر الشارد)، و(الغيمة الباكية)، إضافة إلى مجموعة قصص قصيرة، وكتابه الشهير (نظرات في الفكر والأدب).

حصل على جائزة المركز الثاني من مؤسسة البابطين للإبداع الشعري عن أفضل قصيدة نظمت في مسابقة الشهيد محمد الدرة، وتوَّج مسيرته الشعرية ببردة الشعر في مسابقات عكاظ.



1431

شوقي بزيع.. صوت صور وهدير أمواجها

 

لا تمت قبل أن يزهر اللوز في الأرض

لا تتذرع بهذا الخراب الذي تلمح الآن

ما هي إلا شهور

وتنبلج الروح ثانيةً من وراء الجبال..

لا تعدوني بشيء

سوى ما تزين لي وحشتي من كوابيسها

وارفعوني قليلاً

لأسند خابية العمر فوق الحصاة الأخيرة

فمن ألف عام أسير

 

قد يكون الشاعر اللبناني شوقي بزيع أكثر شاعر معاصر إنتاجاً وحضوراً متواصلاً وحظوةً لدى النقاد والجوائز!؛ فهو شاعر مجيد بإجماع النقاد ومحبي الشعر.

وُلد بزيع عام 1951م في قرية زبقين من قضاء صور، وأنهى دراسته الابتدائية في مدرسة القرية، والثانوية في صور. حصل على شهادة الكفاءة في اللغة العربية وآدابها من كلية التربية بالجامعة اللبنانية عام 1973م ثم حاز دبلوماً في اللغة الفرنسية وآدابها. عمل بالتدريس فترة من الزمن قبل أن يعمل في الصحافة الثقافية ويرأس القسم الثقافي في جريدة السفير. أعد برامج إذاعية متنوعة في عدد من الإذاعات اللبنانية الرسمية والخاصة، كما أعد برامج تلفزيونية ثقافية في تلفزيون لبنان الرسمي.

كتب الكثير من الدواوين مثل: (عناوين سريعة لوطن مقتول)، و(الرحيل إلى شمس يثرب)، و(أغنيات حب على نهر الليطاني)، و(وردة الندم)، و(مرثية الغبار)، و(كأني غريبك بين النساء)، و(قمصان يوسف)، و(فراديس الوحشة)، و(ملكوت العزلة)، و(صراخ الأشجار)، و(لا شيء من كل هذا)، و(كل مجدي أنني حاولت)، و(فراشات لابتسامة بوذا)، و(إلى أين تأخذني أيها الشعر؟!).



1433

روضة الحاج.. روضةٌ والقصائد أطيارها

 

وطرقت يا خنساء بابك مرة أخرى

وألقيت السلام

ردي عليّ تحيتي

قولي فإني لم أعد أقوى على نار الكلام

فلقد بكيتِ خناسُ صخراً واحداً

والآن أبكي ألف صخر.. كلّ عام

قولي خناس

إن حزني قاتلي حتماً فحزن الشعر سام

 

روضة الحاج محمد عثمان شاعرة سودانية وُلدت في شرق السودان بمدينة كسلا، وامتازت بشاعريتها الهائلة منذ كتاباتها الأولى؛ حتى سُمِّيت بخنساء القرن. نالت الكثير من الجوائز، وأصدرت الكثير من الكتب.

تعمل روضة اليوم مذيعةً في الإذاعة السودانية، وفي قناة الشروق الفضائية السودانية حيث تقدم برنامج (سفراء المعاني)، وهو حوار فكري ثقافي مع رموز الفكر والشعر والثقافة من السودانيين والعرب.

تمتلك روضة لغة خاصة أجادت من خلالها التعبير عن هموم المرأة العربية. مثلت السودان في مسابقات شعرية عربية. وقد سبق لها أن فازت في استفتاء وكالة أنباء الشعر العربي السعودية بالمركز الأول على مستوى الشاعرات العربيات عام 2008م، كما حصلت على الجائزة الذهبية كأفضل محاور من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون في العام ذاته.

أصدرت عدة دواوين منها: (عش القصيد)، و(في الساحل يعترف القلب)، و(للحلم جناح واحد)، و(مدن المنافي)، و(ضوء لأقبية السؤال).



1434

عيسى جرابا.. شعره أزهر الخريف

 

نَادَيْتُ فِي جُبِّ اللَّيَالِي

يَا إِلَهِيمَنْ سِوَاكْ؟!

 

أَنَا لَسْتُ يُوْسُفَإِنَّمَا

عَبْدٌ تَرَاهُوَلَا يَرَاكْ

 

الذَّنْبُ يُثْقِلُهُوَلَكِنْ

كَمْ يَخِفُّإِذَا دَعَاكْ!

 

يَرْجُو رِضَاكَوَلَيْسَ

أَعْظَمُ يَا إِلَهِي مِنْ رِضَاكْ

 

لم يكن ليمرّ شعر عيسى جرابا دون تكريم، صوت مميز وشاعرية لافتة فرضت نفسها منذ أول ظهور لها.

وُلد الشاعر السعودي عيسى بن علي بن محمد جرابا عام 1389هـ/1969م، في قرية الخضراء الشمالية التابعة لمحافظة ضمد من منطقة جازان جنوب المملكة، وتلقى تعليمه الابتدائي فيها ثم التحق بالمعهد العلمي في ضمد؛ ليلتحق بعدها بكلية اللغة العربية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وتخرج بدرجة البكالوريوس. ويعمل اليوم مدرساً في معهد صبياء العلمي.

يكتب عيسى نصوصاً وجدانية مفعمة بالإنسانية ومشبعة بالرمز والمجاز، يكتب نصوصاً حديثة إلا أنها مرتبطة بشكل كبير مع موروثنا الاجتماعي والديني والأخلاقي، وقد أصدر عدة دواوين من بينها: (لا تقولي وداعاً)، و(وطني والفجر الباسم)، و(ويورق الخريف).



1435

المنصف الوهايبي.. أميرٌ  من قرطاج

 

كأنّـمــا المتنبّي آخذٌ بيـدي... وذي عباءتـه في الرّيح تضـطّـربُ

كأنّـمــا يـده في كـلّ قافــيةٍ... تـردّ شـــاردهـا عـــنّي فـتــنــكـتـــب

يـديـر في سـاعةٍ رمـليّةٍ زمني... ولا يحــيف ونـىً مـنـه ولا تـعــب

ويحمل الأرض مزهوّاً على فرسٍ... فالأرض تمسك أنفاساً وترتقب

يـديـرها كـرةً زرقــاء فـــي يـده... كـأنّهـا جــلّـق أو أخـتها حــلــب

يومي إلى النّجم في بغداد مبتعـداً... يـنأى ويدنو وينأى ثمّ يـقـترب

 

وُلد الشاعر التونسي المنصف الوهايبي في ولاية القيروان عام 1949م، وسرعان ما لفت إليه أنظار المشتغلين باللغة العربية؛ وذلك لما يمتلكه من موهبة فذة تعدت حدود الشعر للنقد والرواية والبحوث اللسانية.

حصل الوهايبي على دكتوراة الدولة في العلوم الإنسانية من جامعة منوبة بتونس، وعلى دكتوراة موازية في نقد الشعر القديم والشعر الحديث. وهو اليوم يشغل منصب رئيس لجنة الماجستير بكلية الآداب والعلوم الإنسانيّة بسوسة، كما أنه عضو المجلس العلمي فيها، وعضو المجلس العلمي بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة)، ورئيس جمعية العتبة الثقافية بمدينة بورتو بالبرتغال. وقد تُرجمت مختارات من كتبه إلى الفرنسية والإنجليزية والألمانية والسويدية والبرتغالية والإيطالية والإسبانية.

لديه الكثير من المؤلفات بين الشعر والرواية والدراسة، ومن رواياته: (عشيقة آدم)، و(ليلة الإفك). أما في الشعر فنذكر: (ألواح)، و(من البحر تأتي الجبال)، و(مخطوط تمبكتو)، و(ميتافيزيقا وردة الرّمل)، و(فهرست الحيوان)، و(أشياء السيّدة التي نسيت أن تكبر)، و(تمرين على كتابة يوم الجمعة)، و(ديوان الصيد البحري)، و(بنات قوس قزح).

حاز المنصف الكثير من الجوائز والتكريمات خلال مسيرته الأدبية، منها جائزة الكومار الذهبي عن رواية (عشيقة آدم)، وجائزة البابطين، وجائزة المتوسّط للشعر، وجائزة سوق عكاظ.



1436

هزبر محمود.. أسد الرافدين

 

عُــكــاظُ ورائـيْ مُـنْــذُ شِــعـْرٍ سَــمِعـتَــهُ

ولي مِنْهُ ما اسْتَعْصى على الإِنْسِ والجِنِّ

 

وليْ حُـــبُّ هــذي الأَرضِ إِمَّـــا لِـقُـرْبِها

مِــن اللهِ أَو قـــربِ النَّـخيـلِ إلــى حُزْنيْ

 

قيل عنه إنه أسد الرافدين، ووُصف بأنه أعاد إلى العمود الشعري هيبته، وآخرون رأوا فيه امتداداً للمتنبي في وقفته وفخاره وصوته وبلاغته.

وُلد هزبر في مدينة ديالى عام 1973م، وتخرج في كلية الهندسة المدنية بجامعة الموصل، وشكل مع مجموعة من شعراء الموصل حركة شعرية خاصة كان لها عظيم الأثر في شكل القصيدة العمودية العراقية الذي نراه اليوم.

له عدة دواوين شعرية، منها: (أثر على الماء)، و(تركتُ الباب رهواً)، و(حبيب الشمس). وامتاز هزبر بكتابة الشعر العمودي، ودافع عن شكله القديم بوظائف في منتهى المعاصرة. وعلى ذلك نال جوائز وتكريمات عدة داخل العراق وخارجه. وتوَّج مسيرته بجائزة شاعر عكاظ من المملكة العربية السعودية في دورتها التاسعة.

كُتبت في شعره دراسات لأساتذة عرب وعراقيين، ومثَّل العراق في مهرجانات عربية عدة، و له حضور في معظم المهرجانات العراقية.



1437

محمد العزام.. النبطي الأخير

 

أنا لغـةٌ مــن كــلّ حــدبٍ تــنــاسلــتْ

وخلــقٌ كــثيــرٌ لا أطــيقُ لهُ حصــرا

وكنتُ سبكــتُ السدّ من جـمر فكرتي

وأفرغتُ في جنبيهِ من خاطري قِطْرا

تجلّيْــتُ في حقــلٍ من القـمح أخضرٍ

وأفـشــيتُ سرّي في سنـابلـهِ جهـرا

وسافرْتُ من يومي على ظهر دهشتي

إلى غــدي الآتــي فــصلّــيــتهُ قـصرا 

 

محمد العزام شاعرٌ أردني من ضواحي مدينة إربد في شمال الأردن، في قرية قَمْ. بدأ حياته في بيئة مفعمة بالشعر بكل تفاصيلها، وكتب الشعر باكراً. وقد حظي العزام بترحاب كبير في الأوساط النقدية والشعرية منذ أول ظهور له معلناً فيه عن قصيدة مختلفة، ونصوص خاصة جداً.

درس العزام في كلية الهندسة، ويعمل اليوم مهندساً بإحدى الشركات الكبرى في الإمارات. أصدر مجموعتين شعريتين هما: (رقصةٌ للنخيل)، و(أرى في الماء غير الماء). فاز بعدة جوائز محلية وعربية، ونال تكريمات عدة، أبرزها نيله لقب شاعر عكاظ في دورته العاشرة.



1438

محمد التركي.. صوت

 

لا ذنب لي إلا القصيدة

كنت أحترفُ الغناء

لكي أرمم ما تساقط من نجوم

من نوح الحمام

لا ذنب لي إلا القصيدة

حين أدمنت المتاهة

واستعرت من المرايا وجهها

كم كثفتها..

سرت أحملني على تفعيلة أبدية

وألوم أبواب الخصام

 

شاب غامر في بحر اللغة، وركب موج الشعر عالياً منذ نعومة أظفاره. جرَّب الكتابة على تقنيات مختلفة مزاوجاً بين تقنيات النثر ومخياله داخل قصيدة التفعيلة، وحمل هماً إنسانياً في كل ما كتب؛ فكان الفوز ببردة عكاظ من نصيبه دون منازع في الدورة الأخيرة، حيث فرح باستعادتها إلى أكتاف الشعر السعودي معلقاً: “إن الفوز بالجائزة يعد تتويجاً لكل شاعر سعودي، بل لكل السعوديين الشعراء بقلوبهم قبل أقلامهم، وأهدى الفوز إلى مَن ألهموه الكتابة.

قدم قصيدة (الضياع في مُعاد زُهير)، وهي قصيدة تتحدث عن الشاعر والعمر الذي يقضيه بحثاً في دروب القصيدة عن الشعر.

أصدر محمد التركي ثلاثة دواوين هي: (بريد يومي لعنوان مفقود)، و(ما نسيته الحمامة)، و(الأغاني التي بيننا).



1439

جاسم الصحيح.. شعره بيّنٌ مثل اسمه

 

قالتْ ليَ الأشجارُ في صرخاتِها

والفأسُ تحطبُ أمنياتِ الغابِ:

ما نَفعُ زغردةِ البلابلِ في الرُّبى

إنْ لم تُرَقِّقْ مهجةَ الحَطَّابِ؟

 

لم تبتعد بردة الشعر هذا العام، بقيت داخل المملكة من محمد التركي لجاسم الصحيح أحد أهم شعراء العصر الحالي بشهادة كبار النقاد من ناطقي لغة الضاد.

فمنذ ظهور هذا الشاعر السعودي حاز على جل جوائز الشعر حول الوطن العربي، فنال جائزة الثبيتي وشهادة الاستحقاق والتقدير في تخصص الشعر العربي برتبة العالمية بما يعادل دكتوراه الدولة عن ديوانه «أعشاش الملائكة» من جامعة الحضارة الإسلامية المفتوحة في بيروت. كما حصل على جائزة أفضل ديوان شعري في مسابقة البابطين للإبداع الشعري 1434هـ عن ديوانه «ما وراء حنجرة المغني». وجائزة عجمان للشعر ثلاث مرات. ثم جائزة مؤسسة البابطين عن أفضل قصيدة على مستوى العالم العربي، ليكلل مسيرته بفوزه هذا العام ببردة عكاظ. يقول الصحيّح في قصيدته الفائزة هذا العام:

 

هلْ في وصولكَ للمحارِ بَيَانُ

يجلُو الشكوكَ فَتُؤْمِنُ الشُطْآنُ؟

يا سيِّدَ المتبتِّلينَ لِرحلةٍ

في العُمْقِ حيثُ الجوهرُ الفَتَّانُ

نُوتِيُّكَ القلبُ المُدَلَّهُ لم يَزَلْ

يهفو، وبُوصلةٌ لكَ الوجدانُ

أشجاكَ في بحرِ الخليقةِ موسمٌ

للغوصِ.. ليسَ لِقَعْرِهِ عنوانُ

تحدو المراكبَ في المَهَبِّ، فَمركبٌ

قَلِقُ الشراعِ ومركبٌ حيرانُ

 

 

 






التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview