النسخة التجريبية   

عكاظ الأمس.. عكاظ اليوم

مشاهدات: 436 2018/06/30 تعليق: 0

يقول أبو ذؤيب الهذلي: «إذا بني القبابُ على عكاظ.. وقام البيع واجتمع الألوفُ». تحت قبة حمراء ضُربت في سوق عكاظ، جلس النابغة الذبياني يُحكم بين الشعراء في شعرهم فيحدد مراتبهم، حتى جاءت الخنساء تنشد قصيدتها في رثاء أخيها صخر، والتي تقول في مطلعها: «قذى بعينيك أم بالعين عوّار.. أم ذرفت إذ خلت مِن أهلها الدار»، فأعجبته القصيدة وقال لها: «لولا أن الأعشى أنشد قبلك لفضّلتك على شعراء هذه السنة»، فغضب حسان بن ثابت وقال: «أنا أشعر منك ومنها».


طلب النابغة من الخنساء أن تجادله؛ فسألته: “أيّ بيت هو الأفضل في قصيدتك؟؛ فقال: “لنا الجفنات الغُر يلمعن في الضحى.. وأسيافُنا يقطرن مِن نجدة دما، فما أن تحاجَّا حتى أخرجت له الخنساء في هذا البيت سبعة مواطن للضعف؛ فلم يجد حسان كلمة يرد بها.


لسنوات، ظهر عكاظ في عصوره القديمة والحديثة كسوق للشعر والمفاخرة، ومحفل للمسابقات الشعرية، وعلى مدار 11 دورة، شهد الكثير من المنافسات في مجالات الإبداع الفني المختلفة؛ حتى أصبح محط عناية وسكن المبدعين والمثقفين والشعراء.

 



الفنون ومنصات التكريم

يشهد سوق عكاظ على مدار السنوات السابقة، إقامةملتقى سوق عكاظ، أوملتقى الحياةالذي يُقدم جوائز للمتنافسين على مستوى الوطن العربي، في الكثير من مجالات الإبداع الفني، ومنها: الشعر، والفن التشكيلي، والخط العربي، وحتى الفلكلور التراثي؛ حتى أصبح قِبلةً وأملاً للمبدعين الذين ينتظرون موعد الإعلان عنه؛ حيث التنافس للحصول على الجوائز.


 


الدورة الثانية عشرة من سوق عكاظ هذا العام، والتي تقام برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تشهد إقامة 15 مسابقة وجائزة، يتنافس عليها الشعراء، والأدباء، وأصحاب الأعمال الفنية التشكيلية والمصورة في الوطن العربي. وقد كشفت الأمانة العامة لسوق عكاظ عن اعتماد آلية وضوابط تكون معها المشاركة متاحة أمام جميع الراغبين من الشعراء والمثقفين العرب، بجوائز تبلغ قيمتها 2.5 مليون ريال (666 مليون دولار).

 

عكاظ.. إبداع عابر للزمن

ظهر سوق عكاظ ملتقىً وسوقاً للشعر والأدب والفنون، يستعيد تراث الأجداد في العصور السابقة، بعد قرون من اندثاره وغيابه؛ ليكون أحد أهم مخرجات المبادرات الثقافية في المنطقة، وقد برز كتظاهرة ثقافية كبرى ذات شخصية فريدة ومميزة، وأصبحت جوائزه محط أنظار واهتمام المبدعين والمثقفين من مختلف الأمصار العربية.


 


يقدم ملتقى سوق عكاظ الكثير من الفعاليات والمنافسات والجوائز، ويغطي مساحة واسعة من الإبداع الفني تتمثل في: جائزة شاعر عكاظ، وجائزة شاعر شباب عكاظ، وجائزة عكاظ الدولية للسرد العربي في القصة القصيرة، وكذلك جوائز: لوحة وقصيدة، والخط العربي، والتصوير الضوئي، وأيضاً جوائز: الحرف اليدوية، والفلكلور الشعبي، والإبداع والتميز العلمي، وانتهاءً بجائزة الابتكار.


ويخطو المحفل الثقافي في المملكة وما حولها، انطلاقاً من سوق عكاظ، خطوات تسبق الزمن، في ظل حالة النهضة الثقافية والإبداعية التي تعيشها حالياً، إلى جانب ألوان الفنون المختلفة؛ مما يعظم من جودة الإنتاج الأدبي وانتشاره.

 

جوائز وفائزون

منذ الدورة الأولى في عام 1428 كشف ملتقى سوق عكاظ عن الكثير من المنافسات والجوائز التي اكتسبت أهمية كبرى من قيمها المادية والمعنوية؛ حتى أصبحت أهم الجوائز في الوطن العربي، ومن بين تلك الجوائز:


جائزة شاعر عكاظ: لسان حالها يعيد إلى الأذهان مشهد النابغة الذبياني وحسان بن ثابت والخنساء؛ فهي المسابقة الرئيسة لسوق عكاظ الذي عُرف واشتُهر بالشعر، وفيه كان يتم اختيار أفضل الشعر وأحسن الشعراء، ومن ذلك بدأت الجائزة في عصرها الحديث؛ فهي تستهدف الاعتناء بالشعر العربي الفصيح، وتقدير الشاعر المتميز، ويتم منحها لشاعر واحد أو تكون مناصفة بين اثنين. ويحمل الفائز لقبشاعر عكاظ، ويحصل الفائز في تلك الجائزة على درع عكاظ، وبردة شاعر عكاظ، وجائزة مالية مقدارها (300.000) ثلاثمئة ألف ريال سعودي.


جائزة عكاظ الدولية للسرد العربي: تعد الجائزة إحدى جوائز السرد التي تُقدم بالتناوب في سوق عكاظ؛ بهدف تشجيع الروائيين وكُتاب القصة القصيرة في الوطن العربي، وتطوير فنون الأدب العربي القصصي، وإيجاد روائيين وأدباء وكتاب شباب متمكنين من السرد العربي القصصي. ويحصل الفائز على جائزة السرد العربي، وجائزة مالية قدرها (100.000) مئة ألف ريال سعودي.


الجائزة الدولية للخط العربي: هي مسابقة مفتوحة للخطاطين من داخل المملكة ومن خارجها، مع مراعاة أصول الخط العربي المتعارف عليها وما تحمله من قيم فنية وجمالية. وفيها يحصل الفائزون على جوائز قيمتها 100 ألف ريال موزعة على ثلاثة مراكز، الأول: خمسون ألف ريال، والثاني: ثلاثون ألف ريال، والثالث: عشرون ألف ريال. كما تُعرض اللوحات الفائزة وكذلك المتميزة في المعرض، ويتم نشرها في الكتيب الخاص بذلك، ضمن فعاليات السوق.


جائزة عكاظ للابتكار: تستهدف المبتكرين في المملكة العربيَّة السعوديَّة الذين نجحوا في تحويل أفكارهم الإبداعيَّة والابتكاريَّة إلى منتجات أو خدمات ذات عوائد ماليَّة، بهدف تشجيع الابتكار والمبتكرين وبث روح المنافسة بينهم للتميز وتقديم الأفضل، وحث المجتمع على التفكير الإبداعي والإسهام في دعم الاقتصاد المحلي والوطني، ويحصل الفائز فيها على (100.000) مئة ألف ريال.



جائزة سوق عكاظ للحرف والصناعات اليدوية: هي جائزة دولية تهتم بالحرف والصناعات اليدوية،إلى جانب جائزة الفن التشكيلي والعديد من المسابقات وجوائز الشباب والنشء. كما أصيفت هذا العام جائزة تقديرية خاصة  تمنح لمن خدم الأدب والتراث واستحق بمجموع أعماله التقدير الاستثنائي، الذي يرتبط بأهم اسم في سماء التراث والإبداععكاظ”.

 

مثقفون وأدباء.. مسابقات وعروض

ويتضمن البرنامج الثقافي عشر ندوات ثقافية، وثماني ورش عمل، وثلاث أمسيات شعرية، ومسابقة للعروض المسرحية وأخرى للفنون الشعبية، وذلك بمشاركة عدد من المثقفين والأدباء والشعراء العرب.


وتقام الندوات الثقافية على مدى خمسة أيام بدءاً من اليوم الثاني للسوق في الخيمة الثقافية بموقع السوق، وتتناول خمسة محاور هي: (التنمية.. تجارب وتجليات)، و(المرأة واختزال الحضارات)، و(نعتني بلغتنا)، و(تحديات الثقافة العربية)، و(المستقبل يبدأ الآن).


وستخصص ندوة لضيف الشرف لدورة هذا العام من سوق عكاظ (جمهورية مصر العربية) هي ندوة (التنمية الثقافية.. تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل).


فيما تتناول ورش العمل موضوعات عدة، من بينها: العمل التطوعي وخدمة المجتمع، كتابة السرد، الإعلام الجديد، الحرف والصناعات اليدوية، توفير الطاقة باستخدام الخلايا الشمسية في المنازل، التصوير الضوئي ، صناعة الأفلام القصيرة، الفنون التشكيلية، فن كتابة الخط العربي.


وتقام مسابقة سوق عكاظ للعروض المسرحية في موقع سوق عكاظ، وتتضمن سبعة عروض مسرحية لفرق من المملكة والخليج، وهي: (المفتاح) البحرين، (المحطة لا تغادر) جازان، (الماثولي) الكويت، (تنصيص) السعودية، (حزاوي حمدان) عمان، (المظلة) جامعة الطائف، و(موال حدادي) الإمارات.


ويشهد مسرح سوق عكاظ مسابقة سوق عكاظ للفنون الشعبية بمشاركة 12 فرقة، وتشمل عدداً من العروض لفرق شعبية من مختلف مناطق المملكة، وهي: فرقة الفنون الشعبية (رجال الحجر)، فرقة حيوما والقصيمي والتعشير، فرقة جازان للفنون الشعبية، فرقة صفوف السوطة، فرقة مكة للمزمار، فرقة تهامة الشعبية بمنطقة الباحة، فرقة بني يوسف للأشبال، فرقة الفنون الشعبية بخميس مشيط، فرقة الفنون الشعبية بمحافظة الكامل، فرقة صفوف الثبتة، فرقة أشبال صفوف السوطة.

 

حفلات لكبار المطربين العرب

إضافةً إلى كل ما ذكر، تنتظم في مسرح سوق عكاظ حفلات غنائية يشارك بها كبار المطربين العرب، مثل محمد عبده وكاظم الساهر وماجد المهندس، لتقديم أعمالهم الفنية الأصيلة من قصائد وأعمال غنائية مميزة في آخر يومين من السوق.

 

مسيرة وطن تتوّج الفعاليات

وتستمر مسيرة وحدة وطن هذا العام كما في العام الماضي حيث اختتمت فعاليات سوق عكاظ بمسيرة ضخمة حظيت بمتابعة خاصة واهتمام كبير من قبل وسائل الإعلام وعلى المستوى الشعبي لما شكلته من رمز وطني يعزز روح الوحدة الوطنية والتآخي والتآلف تحت راية الوطن وخلف قيادته الحكيمة.


حيث أصبحت تلك المسيرة من مفردات سوق عكاظ سنوياً، يشارك فيها سنوياً الآلاف من أهالي الطائف والكثير من زائري المكان والمسؤولين إلى جانب الوفود الرسمية في لوحة شعبية جميلة تتوج برامج فعاليات السوق ويختتم بها على صوت الأهازيج والأناشيد المرافقة لها.


وتتجه المسيرة من مسرح عكاظ مروراً بجادة الثقافة ثم جادة عكاظ إلى نهاية الجادة في مسرح المزادات الأثرية.










التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview