النسخة التجريبية   

تربية النحل في الباحة إرثٌ وتقاليد.. تجارةٌ وثقافة

مشاهدات: 58 2018/10/17 تعليق: 0

تحقيق وتصوير: محمد البيضاني

تمتاز منطقة الباحة بغطاء نباتي كبير ومتنوع من أشجار وزهور مختلفة ونباتات ذات قيمة غذائية عالية تنهض بصناعة (تربية النحل وإنتاج العسل) التي تعتمد في الأساس على الثروات الطبيعية وتنوع تضاريسها بين الجبال والأودية والسهول لإنتاج أنواع مختلفة من العسل المصفى الذي تشتهر الباحة بجودته.

ومن الجدير ذكره أن تربية النحل جزء أصيل من ثقافة المنطقة عبر التاريخ، كما أن العسل من الأغذية التي وردت في القرآن الكريم بقوله عز وجل: «يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاس». 
ويعمل في تلك المهنة الكثير من المواطنين منذ زمن بعيد، ولا يستطيعون الاستغناء عنها بل إن النحل أصبح جزءاً من الأسرة؛ فيعتنون به، ويتنقلون به من مكان إلى آخر، ومن وادٍ إلى جبل، ومن سهل إلى هضبة، باذلين جهداً كبيراً في التحرك به من مكان إلى آخر على مسافات قد تمتد إلى مئتي كيلو متر؛ بحثاً عما يمكن إنعاش النحل ومساعدته على التكاثر أو إعانته على إنتاج العسل المختلف الألوان والأشكال، ومن ذلك عسل السدر والطلح والصيفي والسمرة. ولكل نوع من هذا العسل شجرته وزهوره التي تصبغه وتنكهه، كما تتمايز فيما بينها؛ واحدة للتكاثر، وأخرى لإنتاج العسل. 

أنواع النحل
ويختلف النحل الموجود في المملكة بحسب نوعية البلاد التي قدم منها، ونستطيع أن نميز (النحل البلدي) بقدرته على تحمل الطبيعة والأجواء المتقلبة والحياة لفترة أطول، وهناك النحل الأسترالي، وهو أيضاً يستطيع أن يتكيف مع تقلبات المناخ في المملكة.
وفي ذلك يقول صالح الغامدي، وهو أحد مربي النحل منذ ثلاثين عاماً: «إن تربية النحل من أجمل المهن التي يمتهنها الإنسان، على الرغم مما يكتنفها من مشاق ومتاعب، وربما مخاطر. وتستخرج الأقراص التي بها كل مراحل نمو النحل من بيض ويرقات ونحل لم يكتمل خروجه، وهو ما يسمى بالحصيف وتضعه في خلية فارغة نظيفة جاهزة باستخدام أعواد نظيفة؛ لتثبتها داخل الخلية بعد ذلك، وبيدك أو بأي إناء آخر تكون كميته بمقدار الكف من خمس إلى ست غرفات تغرف من النحل الموجود وتضعه في الخلية الجديدة ثم تنقل هذه الخلية إلى مكان لا تقل مسافته عن النحل القديم بثلاثة كيلومترات؛ كي لا يعود إلى خليته الأولى. وبعد 12 يوماً تفتح الخلية الجديدة، وتجد أن هناك أقراصاً قد أنتجت من خمس إلى عشر ملكات النحل».

الميزات والفروق
يتم التمييز بين أنواع العسل يقوم على أساسين معروفين، هما: جودة الطعم، وصفاء اللون، وكما هو معلوم، فإن للعسل ألواناً كثيرة تختلف بحسب غذاء النحل وأنواع الزهور التي تغذى منها أو بحسب طبيعة الأرض والوقت والجو. ومن الألوان الشائعة: العنبري، والأحمر، والأسود، والبني، والأبيض، والكهرماني والأصفر.
أحمد الغيلاني مستثمرٌ في تجارة العسل، يقول: «تختلف أسعار الخلايا من نوع إلى آخر؛ فهناك خلايا أسعارها ما بين 200 إلى 500 ريال للخلية الواحدة، وهناك خلايا بلدية بأعواد منحوتة وتصل أسعارها إلى 1500 ريال؛ نظراً إلى أن النحل يحب هذا النوع من الخلايا. أما الخلايا الأمريكية أو الإفرنجية فهي تعتمد في البداية على شمع صناعي، وفي هذه الحالة فإن العسل الذي تصفيه من هذه الخلايا يكون ممزوجاً بالشمع الصناعي، وتستطيع أن تتذوق نكهته فيه. أما أقراص العسل البلدي في الخلايا العادية فتستمر إلى سنة كاملة، فيما يبقى العسل المصري في القرص الواحد خمسة أيام فقط. وهناك أنواع من العسل؛ فهناك عسل السدر والعسل الشوكي وهو من الطلح، وكذلك السمر والعسل الصيفي».
ويضيف الغيلاني: «تتراوح أسعار العسل ما بين 200 و300 ريال للكيلو الواحد، وهناك نوع من العسل يباع الكيلو الواحد منه من 150 إلى 200 ريال».

مهرجان الباحة ورعاية الهيئة
وعن تلك المهنة المتميزة يحدثنا الدكتور حمد الخازم رئيس مهرجان العسل الذي يقام كل عام بمنطقة الباحة: «إن مهرجان العسل المقام في الباحة هو الأول على مستوى المملكة للمهتمين بصناعة العسل والنحل؛ إذ يسهم في تعزيز مكانة منطقة الباحة كوجهة سياحية مميزة توفر خيارات متنوعة لزوارها، ويهدف إلى تنشيط الحركة السياحية بمنطقة الباحة، وجذب أكبر عدد ممكن من الزوار والسياح من داخل المملكة إلى منطقة الباحة؛ للاستمتاع بمقومات الباحة السياحية وفعاليات المهرجان، بما يحقق عوائد اقتصادية واجتماعية للمنطقة، ويعمل على تشجيع الحرف والصناعات التقليدية والأسر المنتجة وتحقيق مشاركة المجتمع المحلي في الأنشطة الاقتصادية والعلمية والسياحية، وتحقيق الفائدة الاقتصادية والاجتماعية منها، والنهوض بصناعة العسل والنحل في المملكة العربية السعودية بشكل عام، ومنطقة الباحة على وجه الخصوص».
وأردف الخازم: «يرمي المهرجان كذلك إلى دعم منتجي العسل والنحل وتطوير مهاراتهم، وكذلك توفير أحدث مستلزمات النحل عربياً ودولياً في مكان واحد، والاطلاع على أحدث الأفكار والابتكارات والإبداعات للخبراء المحليين والدوليين، وتسويق أعسال النحالين ومنتجات النحل المختلفة، وفتح أسواق جديدة وتوعية المستهلكين بمنتجات العسل والنحل، ومعايير الجودة لتلك المنتجات، واستقطاب فئات من أفراد المجتمع للعمل بصناعة العسل والنحل. والمستهدفون في مهرجان العسل هم النحالون من كل مناطق المملكة. كما أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وبتوجيهات من صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة، تولي هذا المهرجان الكثير من الاهتمام والدعم، ويعتبر من أهم المناسبات التي تقام سنوياً في منطقة الباحة؛ إذ يتضمن الكثير من الفعاليات المتخصصة للمهتمين بهذه الصناعة، ويساهم في التعريف بهذا المنتج المميز لمنطقة الباحة».
ويضيف: «ومنذ الدورة الأولى قامت الهيئة بدعم المهرجان مادياً وتسويقاً وفنياً، كما قامت الهيئة بتنظيم رحلة استطلاع لفريق تنظيم المهرجان لزيارة أحد مهرجانات العسل العريقة في دولة بريطانيا للاطلاع على التجربة، إضافة إلى ما تقدمه الهيئة من خدمات النشر الإعلامي للمهرجان، والتسويق لفعالياته من خلال قنوات التسويق المتعددة. كما تدعم الهيئة الإنتاج المحلي وتساهم في التعريف بهذه المنتجات بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني».

أرامكو ومشروع تطوير العسل في الباحة
قامت أرامكو بإطلاق مشروع تطوير صناعة العسل في الباحة، الذي يهدف إلى مساعدة ذوي الدخل المحدود في المنطقة على إنتاج العسل وزيادة دخلهم، وذلك ضمن 11 مشروعًا يقوم بها قسم المواطنة في أرامكو السعودية في مجال تمكين الأسر المنتجة.
ومنذ انطلاقته، درّب المشروع أكثر من 500 مواطناً من ذوي الدخل المحدود في الباحة، لتأهيلهم ومساعدتهم على النهوض بمشاريع صناعة العسل وتربية النحل.
وتساهم هذه الخطوة في تنشيط القطاع وإيجاد وظائف جديدة في الباحة عن طريق توفير البنية التحتية اللازمة لمشاريع تربية النحل. إضافةً إلى تحسين المهارات المهنية للنحالين، وتوسيع أنشطتهم الإنتاجية، وتطوير المناحل والمراعي في المنطقة الخاصة بالنحل.

العسل المحلي يصل إلى العالمية
مجلة ترحال التقت السيد مقبول بن ساعد الطلحي شيخ باعة العسل ورئيس جمعية النحالين في الطائف وأحد المحكمين العالميين في مسابقات العسل العالمية، الذي أشار إلى أن تربية النحل في المملكة العربية السعودية بدأت منذ أقدم العصور، وتحديداً في الطائف عاصمة العسل في المملكة، والتي تشتهر بتربية النحل منذ القدم.

وعن أهمية العسل الطائفي يخبرنا السيد مقبول: «يعتبر العسل المنتج من الطائف ذَا جودة عالية ومواصفات عالمية نادرة، فهو من أشهر سلعها السياحية، ولا بد لمن يزور الطائف أن يجلب منه هدايا لأحبته أو من عطر الورد الطائفي أو فاكهتها. وإلا اعتبر أنه لم يزر الطائف».

مقبول الطلحي هو أحد الحكام العالميين في المهرجانات الكبرى، سألناه عن تجربته وكيف بدأت فأجاب: «إن تاريخ المنطقة التي أعيش بها إلى جانب تاريخ أسرتي شخصياً جعلت مني اليوم أحد خبراء العسل المعروفين عالمياً، فكما هو معلوم، تعتبر الطائف موطن تسويق العسل ذي الجودة العالية، بحيث يجلب النحال له العسل من جميع أنحاء المملكة لبيعه من خلال المزاد الأسبوعي الذي يحضر له المتسوقون من الداخل ودوّل مجلس التعاون، وذلك لشراء العسل النقي واستخدامه في الوقاية والعلاج، وكذلك لتناوله كغذاء، وذلك يعود لشهرة العسل الطائفي وسمعة هذا المزاد الذي يعود تاريخه إلى ما يزيد عن الستين عاماً، وقد علمني والدي هذه المهنة وأسرارها حتى أصبحت شيخ طائفة العسالين بالطائف، والمشرف على تحقيق الجودة في مهرجانات العسل المحلية».

كذلك شاركت في مونديال النحل الدولي عام ٢٠١٥ الذي أقيم في كوريا الجنوبية في مدينة دايجون وحصلت على الميدالية الذهبية والمركز الأول على المستوى العالمي، وكانت هذه المشاركة فاتحة خير على النحالين السعوديين للانطلاق والمشاركة في المسابقات الدولية وتحقيق ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، وكذلك شارك النحالون السعوديون في مسابقة قوية في بريطانيا أخيراً وحققوا المراكز الأولى.

وعن مشاركاته كمحكم سعودي دولي أجابنا الطلحي: «إن تطور هذا القطاع في المملكة شكل نقلة نوعية لكل لعاملين في القطاع وأنا واحد منهم، وكانت آخر مشاركة لي كمحكم دولي لجودة العسل في المونديال العالمي APIMONDIA الذي أقيم في اسطنبول العام الماضي، وكذلك عينت كمحكم في المسابقة الدولية التي أقيمت في لندن في ذات العام، وأستطيع أن أقول أن الحلم اصبح حقيقة حيث اصبح النحال السعودي يسعى للمشاركة في المسابقات الدولية وهو واثق من تحقيق المراكز الأولى وثقته ناتجه عن معرفته بجودة منتجه الذي أصبح بفضل الله من أجود أنواع العسل العالمية، وآمل أن يزداد الالتفات لهذا محلياً شعبياً ورسمياً لأننا نعد اليوم من الدول الأولى عالمياً في قطاع العسل والنحل».


 

 

 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview