النسخة التجريبية   

88 عاماً من الفخر.. 88 عاماً من العطاء

مشاهدات: 71 2018/10/17 تعليق: 0

منذ تأسيسها، تقوم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بكل قطاعاتها برفع راية البلاد والتحفيز على «معرفة» البلاد، هذه المعرفة التي يعتبرها الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، من مكملات سعادة المواطن بوطنه وبكل ما فيه من منجزات تاريخية وتنموية، والمضي بمكتسباته ومقوماته قدماً ليكون كما نحبّ وكما يجب. واليوم، لدينا من الإنجازات ما نفخر به ومن النجاحات ما لا يحصى، كل ذلك في محاولة منا لرد دين الوطن ورفع اسمه عالياً في المحافل العالمية.

وفي هذا التقرير نحصي 88 خطوة ضمن خطوات كثيرة شهدتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني منذ تأسيسها حتى هذه اللحظة، ونذكر بأهم المحطات التي مرّت بها الهيئة. الأمر الذي ما كان ليكون لولا دعم ملوك هذه البلاد، منذ عهد المؤسس، الملك عبدالعزيز آل سعود يرحمه الله، والملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله يرحمهم الله، وتواصلت المسيرة في عهد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، حيث حققت الهيئة منذ تأسيسها قبل أكثر من 17 عاماً إنجازات رائدة في مجال التأهيل والتدريب وتوفير فرص العمل، ليصبح القطاع السياحي ثاني أكبر مزوِّد لفرص العمل للمواطنين السعوديين. كما تعد السياحة الوطنية اليوم أحد أكثر القطاعات الاقتصادية غير البترولية نمواً وإسهاماً في الناتج المحلي الإجمالي.

وفيما يلي 88 نقطة شكلت جزءاً من مسيرة هيئة السياحة والتراث الوطني:

• في 12/1/1421هـ، تقرر إنشاء (الهيئة العليا للسياحة)؛ تأكيداً لاعتماد السياحة قطاعاً إنتاجياً رئيسياً ترعاه الدولة. 
• ضم (وكالة الآثار) إلى (الهيئة العليا للسياحة)؛ لتصبح الهيئة مسؤولة عن الآثار إلى جانب مسؤوليتها عن السياحة، بتاريخ 28/2/1424 هـ.
• تم تغيير اسم (الهيئة العليا للسياحة)؛ ليصبح (الهيئة العامة للسياحة والآثار) في 16/3/1429هـ.
• تعديل اسم الهيئة بعد إقرار نظام الآثار والمتاحف والتراث العمراني؛ ليصبح (الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني) بتاريخ 12 رمضان 1436هـ.
• وضعت الهيئة (الاستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية) منذ تأسيسها، وأقرتها الدولة في عام 1425هـ/ 2004م.
• أقرت الهيئة منظومة من القيم المؤسسية تتمثل في: العدالة، والمسؤولية، والشفافية، والشراكة، والتعلم؛ وذلك لتنظيم التعامل والاتصال داخل الهيئة وخارجها.
• شاركت الهيئة، بعد شهرين فقط من إنشائها، في اجتماعات الدورة الثالثة للمجلس الوزاري العربي للسياحة في الجزائر عام 1421هـ/2000م.
• انضمت المملكة، ممثلة في الهيئة، إلى منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية عام 1423هـ، وكان لها الدور البارز في تحـويل المنظمة إلى وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة.
• تم تحديث الاستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية لتغطي السنوات العشر من 1432-1441هـ (2011-2020م).
• انضمت الهيئة إلى المجلس الوزاري العربي للسياحة، في نفس العام الذي تأسست فيه، وبادرت إلى الانضمام لعضوية مؤتمر وزراء السياحة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي.
• بعد عامين فقط من تأسيسها، نظمت الهيئة الدورة الثالثة لمؤتمر وزراء السياحة في الرياض عام 1423هـ، ولعبت دوراً كبيراً في تطوير السياحة بالدول الإسلامية.
• استغرق إعداد الاستراتيجية العامة لتنمية السياحة الوطنية 47 شهراً من العمل المكثف والمتواصل.
• شاركت 621 مؤسسة حكومية وخاصة، و295 موظفاً ومستشاراً وطنياً، و217 استشارياً دولياً في وضع الاستراتيجية.
• تم إنجاز 813 نشاطاً بحثياً ومسحاً رئيسياً لإعداد مشروع الاستراتيجية العامة.
• تم إتمام 248 برنامجاً ورحلة ميدانية لجمع المعلومات، و92 استطلاعاً لأفضل التجارب الدولية في التنمية السياحية.
• وضع برنامج للأنظمة واللوائح التي تصدرها السلطة التنظيمية؛ لكونها من أهم مقومات التنمية السياحية، وذلك في عام 1422هـ.
• تم تشكيل مجلس إدارة نموذجي للهيئة يعكس الشراكة الحقيقية بين مؤسسات الدولة، ويضم حالياً ممثلين عن 12 جهة حكومية بالدولة.
• وقَّعت الهيئة 50 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرامج تعاون دولي في المجالات التي تدخل في نطاق عملها مع عدد من الدول والمؤسسات العالمية.
• في أول حضور رسمي للهيئة في اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة، طالبت باعتماد اللغة العربية في المنظمة، وتم اعتمادها لغة رسمية، إلى جانب اللغات المعتمدة مسبقاً.
• تم اختيار الهيئة من قبل منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية لتمثيل منطقة الشرق الأوسط في مجلس إدارة التنمية السياحية المستدامة.
• تم اختيار الهيئة لتكون مركزاً إقليمياً لبناء القدرات في مجال الإحصاءات السياحية، وحساب السياحة الفرعي لمنطقة الشرق الأوسط.
• وضع خطة لبناء المنهجية الإعلامية لتأسيس نشاط الإعلام السياحي بالمملكة، وذلك عام 1425هـ.
• تعد الاستراتيجية الإعلامية للآثار والتراث الوطني التي وضعتها الهيئة من أهم أدوات الهيئة الفاعلة للتكامل مع مؤسسات ووسائل الإعلام.
• تبنت الهيئة إصدار المجلات المتخصصة، وتسيير القوافل الإعلامية إلى المناطق؛ فأصبح الإعلام السياحي الآن أحد أهم الأنشطة الإعلامية في المملكة.
• أحدثت الأنشطة الإعلامية للهيئة نقلة بالغة الأهمية في ثقافة المجتمع وتغيير الصورة الذهنية السلبية عن السياحة المحلية والتراث الوطني.
• أسهمت الهيئة في صدور موافقة المقام السامي على منح الأماكن السياحية مدداً إيجارية إضافية لتصل مدة التأجير إلى 50 سنة.
• وضع معايير محددة للمدد الإيجارية المتعلقة بالمشاريع التي يزيد الحجم المتوقع لاستثماراتها على 20 مليون ريال.
• في 1430هـ، بدأت الهيئة تطوير مرافق الإيواء السياحي وتصنيفها، وتم تدشين التصنيف الجديد للفنادق في 1431هـ.
• طوَّرت الهيئة في عام 1432هـ معايير الإيواء السياحي بمكة المكرمة والمدينة المنورة؛ لمراعاة طبيعة التشغيل في المدينتين المقدستين.
• بعد تصنيف الفنادق والوحدات السكنية المفروشة، أعدت الهيئة في 1434هـ معايير تصنيف: الشقق الفندقية، والفلل الفندقية، والمنتجعات، والنزل السياحية، والموتيلات.
• صدرت موافقة مجلس الوزراء على مبادرة إقراض المشاريع الفندقية والسياحية بالتعاون مع وزارة المالية عام 1436هـ.
• تعد الهيئة أولى المؤسسات الحكومية التي عملت وفق استراتيجية يضعها المواطنون بالتعاون مع خبراء محليين ودوليين، وقد أقرتها الدولة في عام 1425هـ.
• تعد الهيئة أولى المؤسسات الحكومية التي رسمت لنفسها خطة عمل منظمة لعشرين عاماً مقبلة، والعمل على تحديثها باستمرار.
• عملت الهيئة بمنهجية الشراكة منذ عام 1423هـ، ومن نتائج ذلك توقيع 143 مذكرة شراكة وتعاون لتطوير السياحة الوطنية.
• طبقت الهيئة مبدأ (اللامركزية) منذ عام 1426هـ، من خلال إنشاء وتمكين 16 فرعاً لها في المناطق.
• أسهمت الهيئة في تشكيل 17 مجلساً للتنمية السياحية في المناطق، وأنشأت ثلاثة مكاتب للسياحة والتراث الوطني.
• أنشأت الهيئة 24 مكتباً للآثار، وثلاثة مكاتب لمواقع التراث العالمي؛ لتسهيل إدارة المواقع ودعم المشاريع السياحية في المناطق.
• منذ عام 1423هـ التزمت الهيئة بتطبيق أفضل التعاملات الإلكترونية؛ فأصبحت نموذجاً للمؤسسات الحكومية الحديثة.
• طبقت الهيئة نظام الـ(PMO)، منذ عام 1432هـ، وهو من أحدث الأنظمة الحكومية لإدارة المشاريع ومتابعة تنفيذها.
• وقعت الهيئة ست اتفاقيات تعاون مع البنوك والمؤسسات الحكومية والخاصة لتأمين التمويل اللازم للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المجالين السياحي والتراثي.
• تعمل الهيئة على تطوير 85 مساراً سياحياً تغطي مختلف مناطق المملكة، تم إنجاز 65 في المئة من المشاريع المتعلقة بتطويرها.
• أسهمت جهود الهيئة في تطوير مستوى الخدمات داخل محطات الوقود والاستراحات على الطرق الإقليمية بالمملكة.
• كانت الهيئة في طليعة المؤسسات الحكومية الأكثر جاهزيةً للاندماج السريع مع أهداف (برنامج التحول الوطني 2020)، وتحقيق تطلعات (رؤية المملكة 2030).
• كانت الهيئة سباقة في صناعة التحول الوطني منذ تأسيسها، وقد تم اعتماد 13 مبادرة من مبادرات الهيئة الجاهزة ضمن برنامج التحول الوطني.
• وفّرت الهيئة فرص المشاركة للحرفيين والحرفيات في 25 معرضاً محلياً ودولياً حصدوا من خلالها 170 جائزة.
• أتاحت الهيئة فرص المشاركة لأكثر من ألف حرفيٍّ وحرفية في المعارض الاستهلاكية التي أقيمت داخل المملكة.
• حققت الفعاليات التي ترعاها الهيئة طفرة في الإنفاق على الفعاليات السياحية؛ إذ بلغ 25 مليار ريال بدلاً من 138 مليون ريال في عام 1427هـ.
• زار معرض روائع الآثار خمسة ملايين زائر، وضم 466 قطعة أثرية نادرة.
• في عام 1432هـ أنشأت الهيئة مركز التراث العمراني الوطني، ورصد المركز أكثر من ألف موقع في مختلف أرجاء المملكة، وتم تسجيل مئة موقع منها في سجل التراث العمراني الوطني.
• أعدت الهيئة دراسات جدوى اقتصادية لإنشاء مرافق سياحية في حي سمحان بالدرعية التاريخية، وجدة التاريخية، والعلا، والأحساء.
• وضع المخطط الأساسي لمشروع تطوير مدينة سوق عكاظ؛ لتكون الطائف الجديدة أول وجهة سياحية متكاملة في المملكة، وتم تخصيص 861 مليون ريال لتطوير المرحلة الأولى.
• قامت الهيئة بتنظيم فعاليات سوق عكاظ بدءاً من الدورة الحادية عشرة التي أقيمت في شوال 1438هـ للمرة الأولى بعد عشر سنوات من إشراف إمارة مكة المكرمة على السوق.
• رفعت الهيئة عدد فعاليات سوق عكاظ إلى أكثر من مئة فعالية، شارك فيها أكثر من 8500 مشارك، محدثةً طفرة في عدد زوار سوق عكاظ؛ ليتجاوز 824 ألف زائر.
• بث فعاليات سوق عكاظ إلكترونياً لتمكين 25 مليون متابع من مشاهدتها، بينما بلغ عدد المتابعين للفعاليات على (سناب شات) أكثر من ستة ملايين متابع. وتجاوز عدد المقاطع المرفوعة من قبل زوار السوق 122 ألف مقطع فيديو، بينما بلغ عدد مشاهدات موقع سوق عكاظ على (تويتر) 88 مليون مشاهدة.
• ركز البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات على ثمانية محاور، تفرع منها 23 هدفًا استراتيجياً يتم تحقيقها من خلال 90 مبادرة.
• احتضنت المملكة 10129 فعالية أعمال مرخصة من (البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات)، وبلغ عدد المسجلين فيها 3855 من الجهات المعنية بتنظيم المعارض والمؤتمرات.
• سجلت المملكة مشاركتها الأولى في المؤتمر السنوي الـ56 للجمعية الدولية للمؤتمرات والملتقيات (إيكا) بجمهورية التشيك في نوفمبر 2017م. ضمن 1300 جهة لقيادة صناعة الاجتماعات في 80 دولة.
• تقوم الهيئة بالمشاركة سنوياً في أهم الأنشطة السياحية حول العالم لتكريس اسم المملكة كواحدة من الدول المتقدمة في صناعة السياحة.
• ساهم تنظيم الهيئة لقطاع الإيواء السياحي في رفع عدد الشركات الفندقية العالمية بالسوق السعودية إلى 25 شركة، بعد أن كانت خمس شركات فقط.
• ارتفع عدد الفعاليات السياحية إلى 785 فعالية بعد أن كانت ثلاث فعاليات فقط قبل تأسيس الهيئة عام 1421هـ.
• بلغ عدد القرى والبلدات التراثية التي يجري ترميمها 217 قرية وبلدة تراثية.
• سجلت الهيئة أربعة مواقع سعودية في قائمة التراث العالمي باليونسكو حتى نهاية عام 1438هـ، وتعمل على تسجيل عشرة مواقع أخرى.
• ارتفع إجمالي إيرادات المؤسسات السياحية إلى 137 مليار ريال، في مقابل 50 مليار ريال فقط قبل تأسيس الهيئة عام 1421هـ.
• رصدت الهيئة وسجلت أكثر من ثمانية آلاف موقع أثري وتراثي في مختلف مناطق المملكة، وقامت بتهيئة 60 موقعاً منها للزوار.
• طوَّرت الهيئة 18 متحفاً عاماً، ورخصت لـ173 متحفاً خاصاً، وتعمل على إنشاء ستة متاحف جديدة.
• طوَّرت الهيئة 25 وسط مدينة لـ25 مدينة سعودية؛ للمحافظة على تراثها العمراني وتحويلها إلى مزارات سياحية ومشروعات استثمارية.
• طورت الهيئة ثماني أسواق شعبية مميزة في عدد من مناطق المملكة، بهدف المحافظة على طابعها التراثي.
• أطلقت الهيئة حملة لاستعادة الآثار الوطنية المفقودة، نتج منها استعادة 52 ألف قطعة أثرية من داخل المملكة ومن خارجها.
• تدير الهيئة 34 بعثة علمية دولية وسعودية مشتركة؛ للقيام بتنقيبات أثرية في مواقع مختلفة بمناطق المملكة.
• أنشأت الهيئة (مكتبة الصور والأفلام السياحية السعودية) بالشراكة مع برنامج (يسّر) في عام 1433هـ، تحت شعار (شوف السعودية).
• أنشأت الهيئة مركز الأبحاث والمعلومات السياحية (ماس) عام 1423هـ/ 2002م.
• تعد الهيئة في طليعة الجهات الحكومية التي خصَّصت برنامجاً لاستطلاع التجارب الدولية الناجحة بهدف نقل الخبرات المتصلة بالتنمية السياحية، والمحافظة على التراث الوطني.
• تعمل الهيئة على تطوير مراكز الإبداع الحرفي، وتهدف إلى تأسيس 17 مركزاً في أبرز مواقع التراث العمراني بحلول عام 2020م.
• تتعاون الهيئة مع منظمة اليونسكو والاتحاد العربي للحرف في مجالات التدريب الحرفي، وقد استفاد من هذا التعاون نحو 350 حرفياً وحرفية من مختلف مناطق المملكة.
• تجاوزت عمليات ظهور الهيئة على محركات البحث العالمية أكثر من 810 آلاف عملية ظهور، وبثَّتْ الهيئة أكثر من 360 ألف رسالة عبر (واتساب)، وبلغ عدد المشتركين في نشرتها البريدية أكثر من 41 ألف مشترك.
• أنشأت الهيئة السجل الوطني الإلكتروني عام 1432هـ، ويضم حالياً 8043 موقعاً أثرياً في مختلف مناطق المملكة.
• ارتفع عدد الشركات العالمية المشغلة للفنادق في المملكة من ثماني شركات عام 2002م إلى 43 شركة، وبلغ عدد العلامات الفندقية السعودية سبع علامات.
• أنجزت الهيئة مشروع (تطوير مكتبة الهيئة) عام 1427هـ، وتضم حالياً 6730 كتاباً باللغتين العربية والإنجليزية. 
• أطلقت الهيئة (مركز الاتصال السياحي) عام 2005م، وتلقت من خلال الرقم المجاني 19988 أكثر من مليون ونصف المليون مكالمة.
• نفذت الهيئة 20 برنامجاً لتطوير المهارات الإشرافية والقيادية لنحو (500) موظف من موظفي الفنادق.
• طبعت الهيئة أكثر من مليوني خريطة سياحية لمناطق ومحافظات المملكة، وأتاحت الخرائط الرقمية عبر تطبيقات الجوال.
• استطاعت الهيئة من خلال برنامج «لون مع التراث»، بالتعاون مع وزارة التعليم، الوصول لأكثر من 1,3 مليون طالب وطالبة.
• تضم (المكتبة الإلكترونية للصور والأفلام السياحية) في الهيئة 26 ألف صورة، يطالعها أكثر من ثلاثة ملايين متابع.
• بلغت الرحلات السياحية المحلية بنهاية عام 2017م أكثر من 44.5 مليون رحلة بإنفاق تجاوز 47.9 مليار ريال. 
• أنشأت الهيئة أربع جمعيات سياحية هي: الجمعية السعودية لمرافق الإيواء السياحي، والجمعية السعودية للمرشدين السياحيين، والجمعية السعودية للسفر والسياحة، وجمعية المعارض والمؤتمرات.
• تضم منظومة المتاحف السعودية 49 متحفاً ثقافياً، و32 متحفاً تاريخياً، و25 متحفاً علمياً، وأربعة متاحف تعليمية، ومتحفاً عن المعالم العسكرية.
• أنشأت الهيئة عام 1430هـ مركزاً إعلامياً لتوثيق جهودها الإعلامية، ويضم المركز 100 ألف صورة، وستة آلاف فيلم، و250 ألف مادة صحفية.
• أطلقت الهيئة عام 1428هـ (قافلة الإعلام السياحي)، ونظمت 32 رحلة لأكثر من ألف إعلامي، زاروا خلالها 740 موقعاً، و170 متحفاً، ومئة سوق تراثية.



أرقامٌ من الهيئة 
113 مذكرة تعاون بين الهيئة والجهات الأخرى. 
558 مجالاً للتعاون متصلاً بالسياحة والتراث الوطني.
25 جائزة محلية وعالمية في مجالات التميز الإداري والتعاملات الإلكترونية.
28.5% نسبة توطين الوظائف السياحية.
964000 وظيفة مرتبطة بالقطاع السياحي.
50465 مواطناً متدرباً على التخصصات السياحية من خلال برنامج (تكامل). 
47 منشأة حكومية للتعليم والتدريب السياحي في المملكة.
200 دورة تدريبية ضمن برنامج (كيف تبدأ مشروعك السياحي الصغير؟).
8000 مواطن موظف ضمن برنامج التدريب السياحي المنتهي بالتوظيف.
900 متدرب من الحرفيين والحرفيات ضمن برنامج تنمية الحرف (بارع)، واعتماد 3744 حرفياً وحرفية في السجل الوطني للحرفيين.
114000 وظيفة مؤقتة للمواطنين سنوياً.
95 مليون زائر للفعاليات التي ترعاها الهيئة حتى 1438هـ.
785 فعالية سياحية منذ إطلاق (برنامج دعم الفعاليات السياحية) عام 2005م.
117000 وظيفة قيادية وطنية في منشآت الإيواء السياحي.
525 مرشداً سياحياً. 
16422 موظفاً في وكالات السفر والسياحة ومكاتب تنظيم الرحلات.
3 شركات لدعم المشاريع الاستثمارية السياحية، بسقف إقراض على المشاريع الفندقية والسياحية يصل إلى 875 مليون ريال.
260 مشروعاً استثمارياً ممولاً بقيمة 452 مليون ريال.
120 مشروعاً سياحياً ضمن برنامج (تهيئة المواقع السياحية).
17 مركزاً لخدمة المستثمرين، ودعم المشروعات السياحية في المملكة.
26 مليار ريال تكلفة مبادرات الهيئة في برنامج التحول الوطني 2020. 
6989 منشأة للإيواء السياحي، موزعة على 2196 فندقاً، و4793 وحدة سكنية مفروشة، بإجمالي 556.495 ألف غرفة.
2346 وكالة سفر مع 482 مكتباً لتنظيم الرحلات.
373000 زوار (روزنامة الفعاليات السياحية) للهيئة. 
1148000 عدد زوار الموقع الإلكتروني للهيئة بمتوسط عدد زوار شهري 95700 زائر.
15000 طالب حجم الطاقة الاستيعابية لمنشآت التعليم والتدريب السياحي في المملكة في 47 منشأة.
1007 مساجد حول المملكة تم حصرها في (برنامج العناية بالمساجد التاريخية)، وحصر 78 مسجداً تم ترميمها وتأهيلها. 
13904 قطع أثرية وتراثية تم تسجيلها في السجل الوطني للآثار، و255 خريطة تم تصميمها توضح أبرز المواقع الأثرية بالمملكة.
197 مليار ريال إجمالي إيرادات المؤسسات السياحية بعدما كانت 50 مليار ريال فقط عام 1421هـ.
4231 إصداراً للهيئة: 414 دراسة، و2807 تقارير، و445 عرضاً مرئياً، و24 مسحاً ميدانياً، و261 دليلاً، و282 نشرة.



جوائز الهيئة
نالت الهيئة الكثير من الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية، ومن ذلك:

• جائزة التميز في الخدمات ‏السياحية الإلكترونية من معهد الشرق الأوسط للتميز في عام 2013م.
• جائزة الريادة الإلكترونية من برنامج (يسر) للمرة الثالثة على التوالي من بين 166 جهة حكومية في عام 2016م.
• أول جهة حكومية سعودية تنال جائزة (أفضل إطار للعمل المؤسسي والتحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا) عام 2016م.
• جائزة أفضل فيلم تلفزيوني وثائقي في مجالات السياحة والتراث على المستوى العالمي من مهرجان (ART&TUR) في عام 2016م.
• جائزة الريادة الإلكترونية في التعاملات الحكومية في عام 2014م
• جائزة بوابة الشبكة الداخلية من شركة (Global Leaders We. Conect) الاستشارية لعام 2014م.
• جائزة أفضل عشر بوابات داخلية لعام 2013م، من مؤسسة نيلسون نرومان الاستشارية.
• جائزة الريادة الإلكترونية في التعاملات الحكومية لعام 2013م.
• جائزة ثاني أفضل بيئة عمل سعودية لعام 2010ـ2011م.
• جائزة أفضل بيئة عمل سعودية في عام 2012م.
• جائزة التميز القياسي الأمريكية لبوابة المشتريات والعقود الحكومية في عام 2011م.
• جائزة المركز الأول لأفضل بوابة حكومية على المستوى العربي في عام 2011م.
• جائزة أفضل بوابة حكومية استراتيجية في عام 2011م.
• جائزة المركز الثاني في تقديم الخدمات الإلكترونية لقطاع السياحة والسفر في عام 2011م. 
• جائزة التميز في تقديم الخدمات الإلكترونية الحكومية في عام 2010م. 
• جائزة أفضل بوابة حكومية استراتيجية في عام 2010م.
• جائزة المركز الثاني في تصنيف المواقع المعلوماتية لموقع (ماس) في عام 2010م.
• جائزة المركز الأول في تصنيف المواقع الثقافية لعام 2010م.
• جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في عام 2010م.
• جائزة درع الحكومة الإلكترونية (الإبداع البصري) في عام 2010م.
• جائزة الشرق الأوسط الخامسة عشرة للحكومة والخدمات الإلكترونية كأفضل بوابة إلكترونية في مجال المعرفة والمعلومات لعام 2010م.
• شهادة الأيزو العالمية للأنظمة الإدارية 9001 في عام 2010م كأول جهاز حكومي يحصل على هذه الشهادة في المملكة، وتم تجديدها في عام 2017م.
• شهادة الأيزو للجودة وأمن المعلومات كأول جهة حكومية سعودية تحصل عليها في عام 2009م.
• جائزة أفضل تطبيق حكومي إلكتروني لعام 2007م. 
• جائزة أوراكل للتميز في التطبيقات الإلكترونية عام 2006م.
• جائزة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي في عام 2005م.
• حصول سمو رئيس الهيئة على جائزة رجل العام في مجال تقنية المعلومات بالمملكة لعام 2003م من مجموعة (آي تي بي).

 



من برامج الهيئة ومبادراتها
• أسَّست الهيئة البرنامج الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية الوطنية بتاريخ 7/9/1423هـ، ثم أُطلق عليه لاحقاً اسم (تكامل).
• أطلقت الهيئة برنامج التربية السياحية المدرسية (ابتسم)؛ بناءً على اتفاقية تعاون مع وزارة التعليم تم توقيعها في 21/2/1425هـ.
• أطلقت الهيئة برنامج (دعم الفعاليات السياحية) عام 2005م، وقد أسهم البرنامج في جذب أكثر من 77 مليون سائح.
• أطلقت الهيئة معرض (روائع آثار المملكة عبر العصور) عام 2007م، وتنقل المعرض بين 14 محطة دولية ناجحة في أشهر متاحف أوروبا وأمريكا وآسيا.
• أطلقت الهيئة مبادرة (الشركة السعودية للتنمية والاستثمار السياحي القابضة)؛ لتكون الذراع الاستثماري للدولة في المشاريع السياحية مع صندوق الاستثمارات العامة.
• أطلقت الهيئة برنامج (أبحاث السياحة والآثار) عام 1430هـ؛ لدعم الأبحاث العلمية السياحية في الجامعات السعودية. 
• أطلقت الهيئة (ملتقى أصحاب المتاحف الخاصة) عام 1431هـ؛ ليقام كل عامين، وأقيمت دورته الرابعة في شعبان 1438هـ.
• أطلقت الهيئة (ملتقى التراث العمراني الوطني) عام 1432هـ، وأقيمت دورته السابعة في 1439هـ.
• أطلقت الهيئة (ملتقى ألوان السعودية) عام 1433هـ، وأقيمت دورته السادسة في ربيع الأول 1439هـ.
• أطلقت الهيئة برنامج (معالجة التشوه البصري) عام 1433هـ، بهدف تحسين ألوان المباني بما يتناسب مع البيئة الطبيعية للمدن والوجهات السياحية ذات الطبيعة العمرانية الخاصة.
• أسَّست الهيئة (البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات) عام 1434هـ.
• أطلقت الهيئة برنامج (عيش السعودية) عام 1435هـ، ونظم البرنامج أكثر من 2063 رحلة سياحية، استفاد منها أكثر من 92835 طالباً وطالبة.
• أطلقت الهيئة مبادرة (ضمان التمويل)؛ لتطوير تمويل المؤسسات المالية التجارية للمشاريع السياحية والتراثية من خلال استثمار رأس مال بقيمة 300 مليون ريال.
• أطلقت الهيئة برنامج (إقراض المشاريع الفندقية والسياحية) عام 1436هـ.
• أطلقت الهيئة مبادرة (مجلس التسويق السياحي) بهدف إنشاء كيان تنظيمي لتطوير السياحة الوطنية.
• أطلقت الهيئة مبادرة (المملكة وجهة المسلمين)؛ لتعزيز السياحة الثقافية من خلال توجيه زوار المملكة للتعرف على مواقع التاريخ الإسلامي والمتاحف المتخصصة.
• أطلقت الهيئة برنامج (رحلات ما بعد العمرة)؛ لدعم السياحة الثقافية.
• أطلقت الهيئة مبادرة (برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة)، مشتملاً على 230 مشروعاً تغطي التراث الوطني بروافده المختلفة.
• أطلقت الهيئة مبادرة (برنامج العناية بالمساجد التاريخية)، وحصرت من خلالها 1007 مساجد، تم ترميم وتأهيل 78 مسجداً منها في مختلف مناطق المملكة.
• في 1436هـ، أطلقت الهيئة مبادرة (الشركة السعودية للضيافة التراثية) برأس مال 250 مليون ريال؛ لتطوير واستثمار المباني التراثية في مجال الإيواء والضيافة التراثية.
• أطلقت الهيئة (جوائز التميز السياحي) عام 2012م؛ لتشجيع التنافس، وتحسين أداء القطاعات السياحية في المملكة.
• أطلقت الهيئة مبادرة (الشركة السعودية للحرف والصناعات اليدوية)؛ لتكون شركة متخصصة في دعم وتطوير وتسويق المنتجات الحرفية السعودية.
• أطلقت الهيئة برنامج (ثمين) بهدف تسريع مشروعات التراث العمراني في المناطق، وتوظيف الشراكة الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص.
• يُعد برنامج (تطوير المسارات السياحية) الذي أطلقته الهيئة أحد أهم البرامج المتخصصة في تنظيم صناعة السياحة، والتكامل بين مدن ومناطق المملكة.
• أطلقت الهيئة، بالتعاون مع وزارة التعليم، برنامج (لوِّن مع التراث)؛ لتعزيز الثقافة السياحية في المجتمع المدرسي، وتنمية الوعي بالثقافة السياحية بين المعلمين والطلاب.
• تهدف الهيئة من برنامج (يا هلا) الموجَّه إلى العاملين في المنافذ الحدودية، إلى تشجيع العاملين في هذه القطاعات على تبني قواعد السلوك السياحي.
• تسهم مبادرة (التأشيرات السياحية) التي أطلقتها الهيئة في تعزيز البعد الاقتصادي للسياحة المحلية كرافد من روافد الاقتصاد الوطني.
• أطلقت الهيئة برنامج (تمكين) عام 1431هـ/ 2010م، بهدف نقل المعرفة والخبرات ودعم قدرات شركائها في المناطق؛ لتمكينهم من قيادة التنمية السياحية في مناطقهم.
• أطلقت الهيئة برنامج (لا يطيح)؛ لتدريب أبناء المجتمعات المحلية على أعمال الترميم والتأهيل بهدف المحافظة على المباني التراثية، وجعلها مورداً اقتصادياً ورافداً من روافد تنمية المناطق.
• أطلقت الهيئة (ملتقى آثار المملكة) عام 1439هـ، وأقيمت دورته الأولى في صفر 1439هـ.
• تعمل الهيئة من خلال برنامج (تطوير وتنظيم الرحلات والبرامج السياحية) على تطوير قدرات منظمي الرحلات السياحية للقيام بمهامهم على النحو الأفضل.
• تتعاون الهيئة، من خلال برنامج (السياحة تثري)، مع المجتمعات المحلية في المناطق؛ لنشر الثقافة السياحية، وإبراز منافعها وآثارها الإيجابية.
• تعمل الهيئة من خلال برنامج (لا تترك أثراً) على تطبيق مبادئ المحافظة على البيئة، والاستمتاع، وحث السائح على اتباع السلوكيات الإيجابية.
• تركز الهيئة، من خلال برنامج (تطوير الفعاليات السياحية)، على تنمية وتطوير خبرات التخطيط والتنظيم والإدارة؛ لضمان الجودة، ورفع المردود الاقتصادي.
• أطلقت الهيئة برنامج (إعداد الأدلة الإرشادية)؛ لمساعدة المستثمرين في اختيار المشاريع السياحية الأنسـب للمواقع المطروحة للتطوير.
• أطلقت الهيئة مبادرة إنشاء (واحة القرآن الكريم) بالمدينة المنورة؛ لتكون أكبر واحة مخصصة في علوم القرآن الكريم على مستوى العالم.
• أسهمت الهيئة، من خلال مبادرة (السياحة الثقافية والتراثية)، في تطوير 330 فعالية سياحية تراثية.


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview