النسخة التجريبية   

مهرجان الجنادرية.. وفاءٌ وولاء

مشاهدات: 70 2019/03/05 تعليق: 0

تقرير: فريق ترحال

تصوير: عبدالله النحيط

 

 

أنهى المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية دورته الثالثة والثلاثين بحضورٍ عربي وعالمي لافتٍ؛ مؤكداً على وصفه بأنه أحد أكبر وأعرق المهرجانات الثقافية في المنطقة، مستقطباً أهم الأسماء في عالم الفكر والثقافة حول العالم منذ تأسيسه عام 1985م حتى اليوم.


حظي (الجنادرية) هذا العام بمشاركة سعودية واسعة، ووجود خليجي عربي مُتزايد، وحضور جماهيري غفير، حيث تزور المهرجان سنوياً حشود هائلة من عشاق التراث الثقافي والأصالة في مهرجانٍ ثقافي سعودي يُحاكي تاريخ وحاضر ومُستقبل المملكة العربية السعودية.

 

 

 

 

ملتقى الماضي والحاضر


ماء التاريخ يروي المستقبل


بين جنبات التاريخ

«ترحال» جالت بين جنبات هذا المهرجان في نسخته الـ33 والذي تنظمه وزارة الحرس الوطني تحت شعار (وفاء وولاء)، وتميّز المهرجان هذا العام بمشاركة ما يزيد على 150 من المؤسسات والقطاعات الحكومية السعودية من خلال الأجنحة والمباني التراثية والمعارض الفنية الثقافية، فضلاً عن المقار الجديدة في هذه النسخة لكلّ من: وزارة الخارجية ومنطقتي تبوك والجوف. واستعرض المهرجان أجنحة المناطق السعودية التي تُشارك بموروثها الشعبي إحياءً لتراث الآباء والأجداد من خلال برامج وفعاليات مميزة، منها: العروض الشعبية، والحرف اليدوية، والمقتنيات التراثية، والمأكولات الشعبية، والندوات والأنشطة الثقافية، إضافة إلى أكثر من 700 مُشارك في الفرق الشعبية لكلّ من السعودية والإمارات والبحرين وعُمان، وضيف شرف المهرجان جمهورية إندونيسيا، بما يعكس الثقل التاريخي والحضاري والثقافي لهذه الدولة العريقة.

 

واحة السياحة والتراث

شهدت واحة السياحة والتراث التي تبلغ مساحتها الإجمالية 3040 متراً مربعاً، إقبالاً كبيراً من زوار المهرجان من جميع فئات المجتمع والأعمار المختلفة الذين استمتعوا بمحتوى الواحة وبرامجها الثقافية التي تعكس تنوع وثراء المملكة الحضاري، وما تتميز به من مقومات سياحية في مختلف مناطقها.

وجذب المتحف المصغر داخل جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أعداداً كبيرة من الزوار والمهتمين في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية، واحتوى المتحف على الكثير من القطع الأثرية التي يعود بعضها إلى آلاف السنين قبل الميلاد.

وتميزت واحة السياحة والتراث بتنوع فعالياتها وشموليتها بتخصيص فعاليات خاصة للأطفال، إضافة إلى تقنيات الواحة التي تم تصميمها بشكل ذكي يسمح للزوار بالاستمتاع بكل أجزائها بطريقة إلكترونية.

يلمح الزائر للجناح الكثير من الأنشطة والفعاليات والخدمات السياحية، والعروض المرئية والمجسمات والصور، وأيضاً العروض التراثية، وعروض الحرف اليدوية، وعدداً من اللوحات والشاشات المرئية التي تعرض أهم المشروعات الوطنية التي تنفذها الهيئة وشركاؤها ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة مثل: البرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية، والبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، وبرنامج عيش السعودية، وبرنامج لا تترك أثراً، وبرنامج تمكين، وبرنامج رحلات ما بعد الحج والعمرة، ومشروع المسارات السياحية.

كما وفرت الهيئة مراكز وأجهزة المعلومات السياحية داخل المهرجان، والاستعانة بمرشدين سياحيين داخل أجنحة المناطق لإبراز مقوماتها السياحية والثقافية والتراثية، بالإضافة إلى توزيع المطبوعات المتعلقة بالسياحة والتراث الوطني في المملكة، فضلاً عن ساحة الاحتفالات الخارجية للواحة التي تقام فيها العروض والفلكلور الشعبي من مناطق المملكة المختلفة مثل العرضة السعودية، وعدد من أجنحة الحرفيين من مختلف المناطق، وغير ذلك من الفنون الشعبية.

 

 

 

 

 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview