النسخة التجريبية   

لينة.. مدينة من التاريخ

مشاهدات: 147 2019/03/06 تعليق: 0

تحقيق: مطر عايد

تصوير: رضيوي الرويلي


 

لينة.. أسطورة تُروى

ورد ذكر لينة في الكثير من كتب التراث والبلدانيات؛ وذلك لشهرتها التي اكتسبتها من نواحٍ عدة، أهمها موقعها المتوسط بين شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين، ووقوعها على الطريق التجاري التاريخي بينهما؛ فقد كانت محطة توقف للقوافل التي تعبر هذا الطريق. وهذه الأهمية للينة جاءت بسبب مهم يُعزى إليه قيامها وازدهارها منذ زمن بعيد، وهو توافر آبار المياه في أرضها، والتي حُفرت في صخر صلد لا تؤثر فيه المعاول؛ فيقال: “إن هذه الآبار حفرها الجن في عهد سيدنا سليمان -عليه السلام-”، وهذا ما أورده الشيخ حمد الجاسر عندما قرأ في ديوان شعر مضرس الأسدي الذي قال:

 

لمن الديار غشيتها بالأثمد

بصفاء لينة كالحمام الركد؟

أمست مساكن كل بيض راعه

عجل تروحها وإن لم تطرد

صفراء عارية الأخادع رأسها

مثل المدق وأنفها كالمسرد

وسخال ساجية العيون خواذل

بجماد لينة كالنصارى السُّجد

 

وفي تفسير هذا الشعر قال: “لينة ماء لبني غاضرة، ويقال إن شياطين سليمان احتفروها؛ وذلك أنه خرج من بيت المقدس يريد اليمن فتغدى بلينة، وهي أرض خشنة؛ فعطش الناس وعز عليهم الماء؛ فضحك شيطان كان واقفاً على رأسه؛ فقال له سليمان: ما الذي يضحكك؟ قال: أضحك لعطش الناس وهم على لجّة البحر؛ فأمرهم سليمان فضربوا بعصيهم؛ فأنبطوا الماء”.

وكانت لينة تُعرف بالماء العذب في آبارها التي تصل إلى 300 بئر، وقد تغنَّى الكثير من الشعراء بطيب مائها؛ فقال زهير:

 

كأن ريقتها بعد الكرى اغتبقت

من طيب راح لما بعد أن عتقا

شج السقاة عن ناجودها شبما

من ماء لينة لا طرقاً ولا رتقا

 

وكان طريق الحج العراقي يمرُّ بلينة في بعض الأزمان؛ فقد ذكر المؤرخون أن حجاج الكوفة سنة 531هـ، رجعوا من لينة؛ لعدم وجود الماء، وقاسوا مشقة عظيمة، ولم يحجوا.

وكانت لينة في الماضي القريب حاضرة المنطقة؛ فهي من مواضع الاستقرار في البادية؛ نظراً إلى وفرة مياه آبارها، ولوجود سوق فيها كانت مركزاً للتبادل التجاري بين تجار المنطقة وتجار نجد والعراق الذين كانوا يزوِّدون السوق بمختلف البضائع التي يجلبونها معهم من البلاد المجاورة. وكانت مقايضة السلع تتم في هذه السوق بين البدو وأهل لينة وتجار العراق الذين أنشأوا مخازن لهم في لينة لتخزين المواد الغذائية التي يجلبونها، وتُعرف هذه المخازن بـ(السيابيط).

كما أصبحت هذه السوق مركزاً لتصدير السلع إلى نجد بحكم وقوع القرية على درب تجاري مهم بين نجد والعراق، وظل هذا حالها إلى عهد ليس ببعيد. ويمكن لزائر لينة أن يرى أطلال السوق المتمثلة في دكاكين مبنية من الطين، ومظلات مصنوعة من سعف النخيل مستندةً إلى أعمدة كبيرة.

 

 

قصر الملك عبدالعزيز معلم تاريخي شامخ

جاء بناء هذا القصر بأمر الملك المؤسِّس -رحمه الله- إذ وجه أمير حائل الأمير عبدالعزيز بن مساعد -رحمه الله- ببنائه في لينة؛ ليكون حلقة اتصال بين حائل والحدود الشمالية، وليحفظ الأمن ويرعى مصالح السكان في هذه الجهة. وقام أمير حائل بإرسال البنائين والعمال من حائل مع ما يحتاجون إليه من مواد وأدوات بناء، وتم إنجاز القصر في عام 1355هـ.

يقع القصر وسط قرية لينة على مساحة تبلغ أربعة آلاف متر مربع كشاهد تاريخي يبين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، وهو مبنيٌّ من الطين واللبِن والحجارة. ويحتوي سور القصر على أربعة أبراج دائرية الشكل في أركانه الأربعة تُستخدم للحراسة والمراقبة، وتتوسطه بوابة كبيرة مصنوعة من الخشب. أما داخله فقد قُسم إلى غرفٍ خاصة لسكن الأمير وأسرته، وغرفٍ أخرى خاصة للضيافة واستقبال العامة، إضافة إلى مسجد في مقدمة القصر. كما توجد في الركن الشمالي الغربي من القصر بئرٌ قديمة يبدو أن القصر بني في هذا الموضع ليحتويها. وفي القصر إسطبل لخيل الملك ومهجع للسيارات، وفي وسطه فناء واسع تطل عليه معظم غرف القصر. وقد جرى ترميم القصر قبل عدة أعوام.

 

سوق تاريخية على دروب العقيلات

تعد لينة منذ زمن مضى من أهم حواضر البادية؛ إذ كان يفد إليها أبناء البادية على مدار العام، وعلى أرضها يحط المسافر رحاله، وفي سوقها يعرض التاجر بضاعته؛ وذلك لما تملكه من مقومات للحياة تتمثل في آبارها التي نهل من مياهها العذبة كل من مرَّ بها أو استوطنها.

ونظراً إلى موقع هذه القرية لا تخطئ قوافل التجار مسار طريقها ذهاباً وإياباً بين الجزيرة العربية والعراق والشام، ولعل أشهرها قوافل العقيلات الذين رسموا بأخفاف إبلهم، وحوافر خيولهم دروباً طويلة على أرض المنطقة خلال رحلاتهم من وسط نجد والقصيم وحائل نحو العراق وبلاد الشام؛ إذ كانوا ينيخون ركابهم في تلك القرية، ويعرضون أصناف تجارتهم التي يجلبونها معهم في أسواقها كالأرز والتمر والقهوة والأقمشة والملابس والحلي، ويقايضونها بمنتجات البادية كالسمن والإقط والجلود... وغيرها.

 

 

 


التعليقات


الاسم:
البريد الإلكتروني:
الموضوع:
التعليق:


أرسل إلى صديق

البريد الإلكتروني لصديقك
بريدك الإلكتروني
الموضوع
الرسالة
Planar Client Options
Layout Style
  • Wide
  • Boxed
Theme Preview